موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree0Likes

الموضوع: المشير أركان حرب عبدالحكيم عامر ... سلسلة متواصلة من الفشل العسكري

  1. #1

    Icon4 المشير أركان حرب عبدالحكيم عامر ... سلسلة متواصلة من الفشل العسكري



    المشير أركان حرب عبدالحكيم عامر

    ...

    سلسلة متواصلة من الفشل العسكري








    http://www.efa.com.eg/DataEntry/Data..._2007_6_27.jpg






    ستمر علينا بعد أسابع ، ذكري مؤلمة ... كما مرت علينا خلال السنوات الأحدي والأربعين الماضية ..


    ذكري نكسة حرب 1967 ...


    كان هو القائد العام للجيوش العربية وللقوات العربية المسلحة المشتركة مئات الألاف من الجنود والضباط .. والألاف من الطائرات والمدافع والدبابات والمئات من السفن وعشرات الغواصات


    لم يكن عبدالحكيم عامر "يملأ" حلة مسئوليته العسكرية أو السياسية


    سواء كان لواء ... أو مارشال .. "مشير"


    الواقع ، أنه ترقي من رتبة الصاغ أركان حرب إلي رتبة لواء دون أن يكون من حاملي الكفائة لهذا المركز ... فقد كاتن صاغ ... "رائد" ... يقود كتيبة مدفعية ميدان ... ولم ينقضي وقت طويل ... فواجهته أول حرب فعلية ... 1956 ، وصدر الأنذار الأنجلو- فرنسي ، وإتضح الفخ ... فأنهار ... وفشل ... بعدما ظهرت لجمال عبدالناصر المؤامرة الثلاثية


    فأخذ عبد الناصر مسئولية قيادة الجيش .. وأمر بالأنسحاب الفوري ... بدلا من التوغل في سيناء ، حتي يتفادي المصيدة التي وضعها للجيش "إنجلترا وفرنسا وإسرائيل


    ولكن ... لم ينقضي وقت طويل ، حتي تم ترقة عامر إلي مارشال ... عفوا ... أقصد مشير .. ورغم ذلك ، لم يحاول أن يطور كفائته القيادية العسكرية ....


    ولم ينقضي وقت طويل آخر ، حتي واجهته مسئولية سياسية في سوريا "النائب الأول لرئيس الجمهورية" ... ففشل


    وواجهته حرب اليمن ... بعد إنفصال سوريا عن مصر .... ففشل


    ولحقت به حرب 1967 ... فكانت نكسة قاصمة لظهر الكرامة العربية ... عسكرية كانت أم إنسانية

    فواصل فشله ...


    كان لتدخين الحشيش والدخان الأزرق والحياة الرافهو أثرهم علي إنسان ... أصبح في علي أعالي السحب .. ونسي حذائه ، حيث كان يجب أن يتواجد بجانبه .. ...علي أرض الحقيقة


    إنه عبدالحكيم عامر ، الذي يكتب عنه الدكتور كمال خلف الطويل ، الموضوع التالي



    د. يحي الشاعر




    زيارة جديدة لعبد الحكيم عامر



    بقلم كمال خلف الطويل



    سال الحبر كثيرا على سيرة عامر، بعضه من محازبيه - كصلاح نصر -بتحيز شبه سافر له، وجله متناثر هنا وهناك، قليله جاد، وكثيره إثاروي.



    ولعل الرجل واحد من قلائل طبعوا بصمتهم على التجربة الناصرية عبر كل سنوات الصعود والسقوط، ولذا فدرس دوره يستوجب مزيجا من التحقيب الزمني والتأطير المكاني.

    1 عبد الحكيم عامر عسكريا



    <LI class=toclevel-1>
    <LI class=toclevel-2>1.1 حرب السويس <LI class=toclevel-2>1.2 حرب اليمن
    1.3 حرب 67
    <LI class=toclevel-1>2 عبد الحكيم عامر داخليا <LI class=toclevel-1>3 عبد الحكيم عام اجتماعيا <LI class=toclevel-1>4 عبد الحكيم عامر عربيا

    4.1 لنتأمل معا حكاية داود عويس
    <LI class=toclevel-1>5 عبد الحكيم عامر دوليا <LI class=toclevel-1>6 عبد الحكيم عامر ورفاقه <LI class=toclevel-1>7 كيف نظر عامر لعبد الناصر؟

    8 عبد الحكيم عامر في ميزان التاريخ

    8.1 حادثتان بعينهما تدلان على ذاك القول

    if (window.showTocToggle) { var tocShowText = "إظهار"; var tocHideText = "إخفاء"; showTocToggle(); }

    عبد الحكيم عامر عسكريا



    بداية فهو كان برتبة رائد صبيحة الثالث والعشرين من يوليو، لكنه تميز بخصائص ثلاث سبقت دوره ذلك اليوم:



    الأول: هو تآخيه مع جمال عبد الناصر. عمر ذاك التآخي – قبل الإنقلاب – سنوات عشر بدأت في السودان، وتبرعمت على أرضية انتمائهما للصعيد، وأزهرت من واقع تكامل الشخصيتين: جمال الجاد القارئ والساحر بغموضه .... وعبد الحكيم المرح الدافئ والآسر للقلوب.



    والثابت أن هذا التكامل لعب دورا حاسما في إنشاء تنظيم الضباط الأحرار أواخر عام 49 ، إذ كان عبد الحكيم الأنشط في تجنيد الضباط لثقتهم به وحبهم له – وهو الذي كان من الشجعان البواسل في حرب فلسطين – بينما تفرغ جمال لتجميع الخيوط والإشراف العام وتقريب المجاميع ذات الألوان المتباينة.



    في فترة السنوات العشر تلك كان عبد الحكيم أحد اثنين أودع فيهما جمال محبته وثقته ..



    أما الثاني فهو خالد محي الدين – وهو من رتبة عبد الحكيم أي أخفض برتبة من جمال -. من هنا نرى أن أكبر أولاد جمال سمي خالد تيمنا بمحي الدين وأن الثالث سمي عبد الحكيم تيمنا بعامر، وأما الثاني عبد الحميد فكان سمي خاله عبد الحميد كاظم صديق جمال الحميم من خارج السلك العسكري.



    لنلحظ أن كلا من جمال وعبد الحكيم وخالد بعد العودة من السودان وفي أعقاب مذلة 4 فبراير1942 جربوا مسار الإخوان المسلمين عبر صلتهم بالضابط الإخواني المتقاعد محمود لبيب الذي وصلهم بإمام الإخوان حسن البنا والذي أقرّ لهم عضوية التنظيم السري الخاص في شعبة مستقلة للضباط.



    كان معهم في ذاك التنظيم عبد المنعم عبد الرؤوف ومعروف الحضري وحسين حمودة وأبو المكارم عبد الحي وصلاح خليفة، وهم من بقوا فيه حتى بعد يوليو 52، وكذلك كمال الدين حسين وحسين الشافعي وغيرهم ممن أوقف علاقته بالتنظيم عشية حرب فلسطين كما فعل عبد الناصر وصحبه.



    عاد جمال والآخرين من حرب فلسطين وهم مصممون على إنشاء تنظيم للضباط يحتفظ باستقلاله عن الأحزاب – ومنها الإخوان – ويجمع كل التنظيمات العديدة المتناثرة في أوساط الضباط، وكلها تشترك في معاداة الاحتلال البريطاني وفي النقمة على سلوك الملك فاروق، شخصا كان أم حاكما، خصوصا في حرب فلسطين.



    ثاني الخصائص: هو أنه ابن أخت الفريق محمد حيدر القائد العام للقوات المسلحة. ليس عسيرا أن يتصور المرء مدى فائدة هذه القرابة في التعرف على أحشاء المؤسسة العسكرية من حيث تتجمع كل مصادر المعلومات ثم في استكناه ما يدور حولها في مؤسستي القصر ورئاسة الحكومة.



    ساعد في هذا الدور تواجد الرائد صلاح سالم مديرا لمكتب الفريق حيدر قبل نقله لرفح عشية الانقلاب.



    ثالث الخصائص: هو قربه الشديد من اللواء محمد نجيب مدير سلاح الشاة. حارب عامر بإمرة نجيب في فلسطين وتوثقت بينهما عرى المودة لدرجة أن عامر هو من زكى اختيار نجيب واجهة للإنقلاب في أوائل صيف 52 خصوصا بعد اعتذار اللواء فؤاد صادق قائد قوات فلسطين.



    كان عبد الحكيم عضوا في التشكيل الأول للجنة التأسيسية لتنظيم الضباط الأحرار والذي ضم إضافة له ولعبد الناصر: عبد اللطيف البغدادي وكمال الدين حسين وخالد محي الدين وحسن إبراهيم وعبد المنعم عبد الرؤوف فرست على أعضاء سبعة.



    تولى عامر منصب مدير مكتب القائد العام اللواء محمد نجيب، حال نجاح الانقلاب، وجاء تنسيبه لوثوق علاقته معه، وليكون عينا عليه في آن. ولعام كامل استمر عامر في منصبه إلى أن استقر قرار مجلس القيادة على إعلان الجمهورية وتنصيب محمد نجيب كأول رئيس لها في يونيو 53.



    حينها عزم عبد الناصر على ترفيع صنوه عامر لرتبة اللواء وتعيينه قائدا عاما للقوات المسلحة خلفا لنجيب. بلع الأخير الموس، رغم عدم اقتناعه بصواب التعيين، وذلك لحرجه أمام صفيه عامـر، ولعدم قدرته – عند حسـبان موازين القوى – على رده.



    كان هدف عبد الناصر هو ابتعاد كل أعضاء مجلس الثورة – وليس فقط نجيب – عن القوات المسلحة وتسليم كل مقاليدها لعامر ليكون القناة الوحيدة للاتصال بها. لم يكن هناك أجدر من عامر لتأمين القوات المسلحة سياسيا فهو الأقرب والأوثق إلى عبد الناصر وهو الأكثر شعبية بين الضباط وخصوصا متوسطي وصغار الرتب.



    كان اختبار مارس 54 شبه ناجح لقيادة عامر للقوات المسلحة، إذ كان واسطة العقد بين سلاحي المدفعية والطيران في تصديهما لسلاح المدرعات وإجهاض محاولته الانقلابية على مجلس القيادة ولصالح خالد محي الدين – الصاغ الأحمر – وحليفه محمد نجيب.



    ما إن مرت أعوام ثلاث على توليه القيادة إلا وكان عامر قد اكتسب شعبية غلابة بين الضباط أوصلته إلى أن يقف في احتفال إهداء أعضاء مجلس القيادة قلادة النيل – يونيو 56 – ويتوجه بالقلادة نحو جموع الضباط الحاضرين في إيماءة واضحة إلى أنها بإسمهم ولهم عبره.



    لم تكن تلك إشارة يخطئها الناظر الحصيف خصوصا وأنه – في تلك الآونة – احتج عامر بشدة على تكليف عبد الناصر إبراهيم الطحاوي – أحد الضباط الأحرار من الصف الثاني – تشكيل تنظيم سري من طلاب الضباط.



    مرت تلك الحادثة دون كثير أثر لرجحان عوامل القربى بين الرجلين على أي أمر آخر، لكن محطة بدت فاصلة مع نهاية 56 هي محطة حرب السويس.





    حرب السويس 1956


    توجل عامر خشية عندما سمع عبد الناصر يفاتحه في أمر تأميم القنال قبل أيام قلائل من إعلانه. كان رأيه أن ذلك سيستدعي غزوا بريطانيا ليس لقوات مصر المسلحة قبل في التصدي له بنجاح وهي التي بدأت منذ شهور فقط في التزود بالسلاح السوفياتي الحديث. لم يكن أي منهما يتوقع تواطأَ بريطانيا مع إسرائيل بالمطلق وإن كان توقع الاشتراك الفرنسي أقل استبعادا.



    خضع عامر لقرار عبد الناصر مضطرا وقام مع هيئة أركانه بإعادة توزيع القوات لتعزيز محور الإسكندرية – القاهرة بظن أن اتجاه الغزو قادم من هناك. حاول عبد الحكيم عامر أيضا تفعيل التنسيق العسكري مع سوريا والأردن – وفق اتفاقية دفاع مشترك – فقام بزيارة دمشق أواخر أكتوبر لهذا الغرض. رصدت إسرائيل طائرتي عامر عند انطلاقهما من مطار المزة بدمشق يوم 28 أكتوبر فقامت بإسقاط الأولى في الإقلاع بظن أنها التي تحمل عامر بينما – واقعا – كانت تحمل مجموعة من المرافقين.



    نجا عامر بأعجوبة من الكمين الجوي الإسرائيلي ليجد أن قوات إسرائيل انطلقت عبر سيناء في اليوم التالي مع إنزال مظلي على خط الدفاع الثالث – مضيق متلا. ارتبك عامر وهو الذي لم يتوقع هجوم إسرائيل على سيناء وإنما على الضفة الغربية – بسبب أعمال الفدائيين المدربين والمرعيين مصريا المنطلقة منها إلى عمق إسرائيل -.



    قرر على الفور الدفع بقوات كبيرة إلى سيناء: أولا بهدف تدمير اللواء المظلي في متلا... وثانيا بهدف الاشتباك وسط صحن سيناء مع قوات الهجوم الإسرائيلية.



    كانت أيام 29 و 30 و 31 أكتوبر أيام اشتباك بري وجوي شامل بين قوات مصر وإسرائيل. كانت هناك مظلة جوية فرنسية فوق إسرائيل وحماية بحرية فرنسية لسواحل إسرائيل.



    تكفل هذين العاملين في إفشال أي اختراق جوي أو بحري مصري ذو قيمة لحدود إسرائيل. من هنا سقوط المدمرة إبراهيم - فخر البحرية المصرية - في الأسر أمام ميناء يافا أثناء محاولتها الاقتراب منه تمهيدا لقصفه.



    لم تستطع القوات المصرية زحزحة لواء شارون المظلي عن ممر متلا ولا الوصول إلى صحن سيناء بحجم كاف لإدارة معركة تعرضية.



    ثم ما إن بدت ملامح بعض من تحشد مع نهاية اليوم الثاني للحرب حتى داهم القيادة المصرية خبر الإنذار البريطاني – الفرنسي المشترك مساء 30 أكتوبر.



    عند ذاك المنعطف الخطير للحوادث أصاب الشلل تفكير عامر لدرجة الخطورة الفائقة.



    كان قرار عبد الناصر في ضوء الإنذار هو انسحاب كامل القوات من سيناء في غضون يوم وتجمعها في منطقة القنال لتقاتل معركة تعويق ضد الإنزال البريطاني – الفرنسي المرتقب فيها.



    عاند عامر في رفضه هذا الانسحاب وفي تصميمه على الاستمرار في قتال إسرائيل داخل سيناء مبددا ساعات ثمينة كان يمكنها أن تيسر انسحابا عاجلا قبل نفاذ موعد الإنذار وبدء القصف الجوي المعادي.



    فرض عبد الناصر – بعد لأي – الانسحاب على عامر وهيئة أركانه ولكن بثمن باهظ بعض الشيء. إذ تعرضت الفرقة المدرعة الرابعة – جوهرة العسكرية المصرية – إلى قصف جوي مركز وهي تعبر ممر الجفجافة ومن ثم كوبري الفردان عائدة لمنطقة القنال.



    وسط أجواء الخيبة هذه كانت شعلة الضياء هي قدرة لواء المشاة في المحور الأوسط – أبو عجيلة/القسيمة - بقيادة العقيد سعد متولي على تحطيم موجات الهجوم الإسرائيلي مما دفع موشي ديان رئيس الأركان الإسرائيلي إلى إقالة قائد اللواء المدرع المهاجم وسط المعركة وإبداله بغيره.

    كان في سيناء عشية الإنذار فرقة المشاة الثانية، وهي المقيمة في سيناء، وفرقة المدرعات الرابعة التي وفدت إليها قبل يوم فقط، وكذلك وحدات متفرقة أخرى تقصر كلها عن مجموع فرقة.



    ما انتهى إليه الحال هو وحدات مشتتة وممزقة ترتع خسائرها على طرق سيناء، وكذلك طريق الإسماعيلية – القاهرة، بما دفع عبد الناصر يوم 2 نوفمبر على القول وهو يعاينها في طريقه من القاهرة للإسماعيلية: لقد هزمني جيشي.



    والقاطع أن إدارة عبد الحكيم عامر للمعركة كانت على درجة من الهزال لم تخفى على أحد من أعضاء مجلس القيادة القديم الذين تجمعوا في مقر القيادة العسكرية بين الفينة والأخرى.



    والأدهى والأمر أنه حين صدر الإنذار وانهارت أعصاب صلاح سالم مطالبا عبد الناصر بتسليم نفسه للسفارة البريطانية والاستسلام إنقاذا لمصر، تعاطف عبد الحكيم مع هذا الرأي لبرهة من الوقت بحجة أنه لا قبل لمصر برد العدوان في ضوء قدراتها العسكرية المحدودة قياسا.



    تمالك عبد الحكيم نفسه بعد أن رفضت أغلبية المجلس هذا الخوار، وبعد أن ابتعد صلاح سالم إلى السويس ليقود المقاومة الشعبية هناك مدللا على تماسكه وبأسه.



    ولعل من علائم سوء قيادة عبد الحكيم هو أنه توفر للطيران المصري مدة 24 ساعة إنذار ليقوم بعملية إخلاء سريعة للقواعد الجوية ناجيا بنفسه إلى السودان والسعودية وأعماق الصعيد... لكن ما حدث هو أنه ربض في قواعده بأمر قيادته – صدقي محمود – المحسوبة على عبد الحكيم مكشوفا في العراء وعرضة للتدمير الساحق، وهو فعلا ما جرى منذ غروب 31 أكتوبر.



    أسفرت حرب السويس عن شرخ صامت في العلاقة بين "الأخوين" ناصر وعامر سرعان ما تبدى في طلب الأول تبديل القيادات العسكرية الكبيرة – وليس فقط القيادة العسكرية في بورسعيد التي فشلت في صد العدوان علي المدينة-.



    انتفض عامر معارضا وبحزم لهذا الطلب بحجة أنها – أي القيادات – ما كان في مقدورها أن تؤدي بأفضل في وجه حملة ثلاثية عاتية، وأن الإنصاف يقضي بإعطائها فرصة أخرى لتستوعب السلاح والعقيدة السوفياتية فتتفادى في مواجهات المستقبل أخطاء الماضي.



    خضع عبد الناصر لضغط عامر بل ورفعّه لرتبة الفريق رمزا للتوافق وطي الصفحة. وبالفعل قٌسّم مكتب القائد العام إلى قسمين: الأول للشؤون العسكرية على رأسه ضابط قدير هو العميد حافظ إسماعيل، والثاني للشؤون العامة (التأمين السياسي) على رأسه عباس رضوان (بعد خروج صلاح نصر منه إلى المخابرات العامة) ومعه توفيق عبد الفتاح وشمس بدران.



    وما لبث أن أوفد مئات الضباط للدراسة في أكاديمة فرونزي العسكرية في الاتحاد السوفياتي واستجلب مئات المدربين السوفيات للعمل في القوات المسلحة.



    والحق أن فترة 57-62 كانت فترة زاهية من عمر الجيش المصري الحديث تمت فيه عملية إعادة بناء واسعة – رغم ثغرات قيادية سبقت الأشارة إليها.



    والدليل على ذلك هو ما جرى في فبراير 60: حينها شنت إسرائيل عملية عسكرية واسعة النطاق ضد الجيش الأول – السوري – في منطقة التوافيق. لم يطل عبد الناصر صبرا إذ قرر حشد قواته في سيناء نصرة للشمال وتخفيفا للضغط عنه. وفي لمح البصر احتشدت فرق ثلاث من الجيش الثاني – المصري – في سيناء مقتربة من خط الحدود ومستعدة للانطلاق نحو النقب إن لم تتوقف إسرائيل عن عملية الضغط على الشمال.



    لم يعلن عبد الناصر حينها شيئا عن الحشد ولم يطلب سحب قوات الطوارئ الدولية من خط الحدود لكن بـن غوريون فهم جيدا أنه أمام خطر ماحق وهو اجتماع الجنوب والشمال معا حوله في كسارة بندق لا تٌحتمل خصوصا وأن طرف الكسارة الأقوى من الجنوب قادر ومقتدر. وفي صمت خنوع أوقف بـن غوريون عملياته في الشمال ثم تلا ذلك تخفيف عبد الناصر التدريجي لحشده في سيناء.


    حرب اليمن



    كما سبق الذكر في ورقة مستقلة فإن قرار مصر عبد الناصر إنجاد ثورة اليمن الجمهورية عسكريا في أكتوبر 62 كان قرارا صائبا بكل المقاييس.



    ما كان خطأ وخطرا في آن هو الطريقة السيئة التي أدار بها عبد الحكيم عامر عملية الحرب هناك.

    خاضت القوات المصرية المتزايدة الحجم عمليات هجومية واسعة النطاق عبر كل الأراضي اليمنية وصولا إلى الحدود مع السعودية وجنوب اليمن في يناير 63 سميت "عمليات الجوف".



    كان الهدف غير المنطقي واللاواقعي هو تأمين كل أراضي الجمهورية وعلى الفور.



    أعاد عبد الحكيم الكرة في 64 وفي 65 وفي كل المرات كانت النتيجة خسائر فادحة ونتائج سياسية مركبة.



    لم يستفق عبد الحكيم من وهمه إلا في ربيع 66 عندما أصاخ سمعا لعبد الناصر في تخفيض حجم القوات إلى فرقتين مكلفتين بتأمين مثلث صنعاء – الحُديدة – تعز فقط لا غير. هذا المثلث هو قلب اليمن الحيوي وهو المهم في الأساس لإرساء دعائم النظام الجمهوري، ومن ثم بناء الجيش اليمني الوطني القادر لاحقا على تطهير الأطراف.



    لقد أنفق عبد الحكيم مالا كثيرا وذهبا وفيرا على رشوة قبائل الحدود ليفاجأ في كل مرة أنه لا يستطيع التسابق مع فيصل السعودية في إمكانيات الرشوة وشراء الولاء.



    كان الأجدر به ألف مرة أن يحدد هدفه منذ البداية – أي أكتوبر 62 – في أن تأمين المثلث المحوري هو المراد وبعده بناء الجيش الجمهوري ومن ثم تحرير كامل المساحة. لو فعل لكان الاستنزاف الذي تعرض له الجيش المصري أقل بكثير مما جرى، ولكانت النتائج السياسية – وهي في الأساس وضع آل سعود على خط الدفاع وإرساء قاعدة مكينة في اليمن للعمل ضد نظامهم منطلقا منه – أيسر منالا.

    يفيد القول هنا أن وضع القوات المصرية في اليمن عشية حرب 67 – مجموع فرقتين – لم يكن عائقا أمام خوض معركة دفاعية معقولة النجاح في سيناء حينها.




    حرب يونيو (حزيران) 1967



    ما من شك في أن عامر كان أحد أسباب رفع القدم عن كابح الاشتباك المبكر مع إسرائيل والذي جرى إعماله غداة حرب السويس، ووفق أفق زمني من 10-15 سنة يتم خلالها إنجاز خطتي تنمية خمسيتين وامتلاك التقانة الصاروخية والنووية.




    عنى ذلك التصور موعدا تقريبيا للاشتباك في حدود عام 70.




    لنلحظ أن عبد الناصر كان شديد الوضوح والصراحة في استبعاده لخيار الحرب المسلحة قبل الأوان.

    مرة في يونيو 62 وأمام المجلس التشريعي لقطاع غزة أعلن بصراحة أنه لا يخطط لتحرير فلسطين فذلك فوق مقدوره.




    ثم عاد عبر عام 65 ليلقي ماء باردا فوق مزايدات بعث دمشق وبعض التنظيمات الفلسطينية والتي كانت تعيره بالاختباء وراء القوات الدولية، معلنا أنه وحده من يقرر زمان الحرب ووفق رؤيته وأنه لن ينساق وراء مشبوهين أو مزايدين.




    عوامل عدة غيرت من وتيرة عبد الناصر عام 67 أحدها – لا أكثر – هو ضغط – عبد الحكيم منذ أواخر 66 لسحب القوات الدولية من سيناء تفنيدا لهجمات الإعلام السعودي – الهاشمي المعيّرة على القاهرة.




    والحق أن ما دفع عبد الناصر إلى مخاطرة – ظنها محسوبة – هو قناعته اليقينية بأن الجيش المصري قادر – قبل وبعد أي توجس – على خوض معركة دفاعية ناجحة في سيناء، وعلى خط المضائق، تفسح المجال لنصر سياسي لا يقل قيمة عن نصر 56 السياسي.




    في ديسمبر 66 وبعد عودة عامر من زيارة للباكستان فوضت القيادة السياسية العليا رئيسها عبد الناصر اختيار التوقيت المناسب لتحدي إسرائيل وتنفيس بالون تفوقها الاستراتيجي.




    كان ذلك في أعقاب عدوان السموع الذي هو الشرارة الأولى لحرب 67. تريث عبد الناصر بعد الهجوم الجوي الإسرائيلي على دمشق في 7 أبريل لكنه لم يعد يطق صبرا بعد تهديد إشكول – رابين في 10 مايو بغزو دمشق وإسقاط نظامها.




    تدل وقائع الأسابيع الثلاث التي تلت قرار الحشد وسبقت نشوب الحرب على اضطراب مهول في تفكير وتصرف عبد الحكيم.




    اتفق وعبد الناصر مساء 13 مايو على بدء الحشد في سيناء من اليوم التالي وبقوة 5 فرق وعلى إعلان حالة التأهب القصوى وعلى طلب سحب القوات الدولية من خط رفح – إيلات وتجميعها في قطاع غزة مع استبقائها في شرم الشيخ.




    بدأت عجلة الحشد في 14 مايو وشهدت خلخلة شديدة وفوضى عارمة كان لهما أن يشكلا نذيرا إلى ماهو قادم.




    وصل عامر إلى سيناء في 20 مايو مع انتهاء التحشد ليرى بنفسه ويحاسب، ووصل إلى قرار بتغيير قادة الفرق المحتشدة محملا إياهم وزر رزايا الحشد. والأليم أن التغيير أتى بقيادات لم تعرف عنها الخبرة المشهودة ميدانيا بل فقط الولاء السياسي، أضراب اللواء عثمان نصار الذي عين قائدا للفرقة الثالثة الآلية مكلفا بحماية خط الدفاع الثاني.




    ثم ضاعف عبد الحكيم الفوضى بقراره يوم 20 مايو استدعاء الاحتياطي للخدمة مما عنى أن من لم يدرب دوريا على حمل السلاح سينضاف الآن في وقت الحشرة على الجيش العامل مع عدم توفر عدد الضباط المناسب لقيادتهم، ومما أدى به إلى قرار أشد سوءا وهو توسيع الوحدات العاملة بضم عناصر الاحتياط لها، والذي أضعف بنيانها وذوب فاعليتها.




    وسط هذه المعمعة الفالتة أضاف عبد الحكيم عاملا جديدا على المعادلة المستجدة وهو الضغط لإغلاق خليج العقبة وللتو.




    قام يوم 19 مايو - وعشية زيارته التفقدية لسيناء - بنقل كتائب مظلات – لا مشاة – على عجل إلى شرم الشيخ استعدادا لإقفال المضيق.




    ثم بعد عودته من سيناء حضر اجتماع القيادة السياسية العليا مساء 21 مايو في منزل عبد الناصر وأعلن فيه استعداد قواته التام لتأمين إغلاق الخليج حتى لو كلف ذلك حربا مع إسرائيل ثم كرر ذات الجواب عند سؤاله من عبد الناصر عن الجاهزية للحرب.




    أعلن الأخير إغلاق الخليج مساء 22 مايو من مطار أبو صوير، ثم نوى الاقتراب المباشر من فكر وخطط القيادة العسكرية بادئا سلسلة اجتماعات معها أولها مساء 25 مايو.




    فيه حدد عبد الناصر بوضوح فكره حول إدارة المواجهة معلنا أن الضربة الأولى متروكة لإسرائيل مع توقي نتائجها بالاستعداد لتلقيها وامتصاصها، وأن شرم الشيخ وقطاع غزة هما جزء من غطاء الدفاع المصري مما يستدعي تعديلا على خطة قاهر للدفاع عن سيناء والمقرة في ديسمبر 66.


    لم يخطر عامر عبد الناصر بأنه كلف أركانه وضع خطة هجوم جوي على مطارات النقب اسمها الكودي أسد وخطة هجوم بري على إيلات اسمها الكودي فهد.




    عرف عبد الناصر من السوفيات في الثالثة من فجر 26 مايو أن الأمريكان والإسرائيليين علما بالخطتين وينذران بإيقافهما وإلا فأمريكا مضطرة للاشتراك المباشر في الحرب دفاعا عن إسرائيل.

    في الحال أمر عبد الناصر عامر بإلغاء الخطتين مقرعا إياه على اندفاعه المتهور.




    والحال أن السبب الحقيقي لانفعال عامر المتصاعد هو شعوره الآسر بضرورة مسح آثار هزال 56 ونكسة الانفصال وسوء إدارة حرب اليمن من سجله، ومن ثم تحسين مواقعه في النظام ندا أقوى لعبد الناصر وشريكا برتبة أول مكرر.




    عاد عبد الناصر مساء 28 مايو للاجتماع بالقيادة العسكرية ليرى ما الذي تم بخصوص تأمين قطاع غزة إن نشبت الحرب، وليكرر التزامه بالضربة الثانية بعد استيعاب ضربة العدو الأولى.




    ليلتها كان شمس بدران قد عاد من موسكو لينضم للاجتماع ناقلا لعبد الناصر رسالة تأييد حازمة من القادة السوفيات بالغ في فهمها وتقدير مداها.




    ضاعف من سوءات الموقف المتراكمة اقتناع عبد الحكيم المستجد أن محور الهجوم الرئيسي لن يكون المحور الأوسط: أبو عجيلة – الإسماعيلية ولا حتى الشمالي: العريش – رمانة بل الجنوبي: الكونتيلا – متلا، مما دعاه لإعادة توزيع القوات في سيناء بما قضى على بقايا خطة قاهر الدفاعية وأحدث تخلخلا فادحا في توازن القوات العملياني والتعبوي.




    عاد عبد الناصر مرة ثالثة للاجتماع بالقيادة العسكرية مساء 2 يونيو ليبلغهم أن معلوماته تؤكد قيام إسرائيل بشن هجوم جوي شامل على مصر إما الأحد 4 يونيو أو الاثنين 5 يونيو على أبعد تقدير.


    كانت المعلومات مستقاة من مصادر عدة منها: تشارلز يوست السفير الأمريكي في الأمم المتحدة والذي وفد مبعوثا من جونسون تمهيدا لزيارة زكريا محي الدين لواشنطن سعيا وراء حل دبلوماسي للأزمة ... وأنتوني ناتنج الوزير البريطاني السابق ومصادر هندية ويوغوسلافية وغيرها.




    وفرت تلك المعلومات فرصة يومي 3 و 4 يونيو أمام قيادة الطيران لتقوم بإخلاء مطارات سيناء والقنال وإرسال القاذفات للسودان والمقاتلات للجنوب.




    لكنها، وكما فعلت في سويس 56، امتنعت عن ذلك بحجة أن خطوة كتلك ستفسد معنويات الطيارين.

    والأكيد أن عامر وشلته في الطيران (صدقي محمود وجمال عفيفي وغيره) مسؤولين عن فقر جهوزيته إذ عدد الطيارين لم يتجاوز 150 طيارا وهو أقل بكثير من عدد الطيارات (ما فوق الـ 300)، وليس هناك دشم للطائرات واقية، والتدريب قاصر عن تهيئة الطيارين لأكثر من طلعتين في اليوم.



    والثابت أن الإهمال كان سيد الموقف عبر أسلحة القوات المسلحة كلها. مثال ذلك ما حدث ذات يوم من ربيع 65 عندما حدث انفجار على المدمرة القاهرة أثناء حضور عبد الناصر وعامر مناورات بحرية في المتوسط. طلب عبد الناصر إقالة سليمان عزت قائد البحرية ورفض عامر فكان للأخير ما أراد.




    لكن الطامة الكبرى في سلوك عامر العسكري كانت في قرار الانسحاب الشامل من سيناء في اليوم الثاني للحرب.. 6 يونيو.




    جاء ذلك على خلفية انهياره الصامت منذ ظهيرة الخامس من يونيو، أي بعدما عاد من سماء أبو صوير إلى مطار القاهرة الدولي أثناء الهجوم الجوي الإسرائيلي الشامل ليركب سيارة تاكسي مدنية مهرولا إلى مقر قيادته ومخفيا عن عبد الناصر، عندما التقاه فيه عند الظهر، أخبار الخسائر الحقيقية في الطيران، بل وكاذبا في تقديم خسائر مبالغ بها للعدو، ومدعيا اشتراك طائرات أمريكية في الهجوم.



    نجده سحابة ذلك اليوم وهو يحاول شن هجوم مضاد على المحور الأوسط باستخدام الاحتياط الاستراتيجي، أي الفرقة المدرعة الرابعة الرابضة على خط الدفاع الثالث عند سفوح المضائق الشرقية، استنقاذا للقسيمة التي وقعت بسرعة في يد قوات شارون المهاجمة.




    كان بذا يحاول تصحيح خطيئته في التركيز على المحور الجنوبي بخطيئة أكثر إيلاما.


    والمضحك المبكي أنه كان يتصل بقادة الوحدات الفرعية بنفسه مهملا سلسلة القيادة والأركان ومناقضا نفسه في هذه الخطوة أو تلك .. تارة متراجعا في X مكان وطورا مهاجما في Y آخر.




    مع بداية اليوم الثاني للحرب كلف عامر مجموعة أركان تضم علي عامر ومحمد فوزي وأنور القاضي رسم خطة انسحاب من سيناء.




    تداعت المجموعة للعمل ووضعت خطة تقضي بالانسحاب على مدى 4 أيام/3 ليالي تكفل الحفاظ على سلامة القوات مع تكبيد العدو خسائر مهمة.




    في الثالثة عصرا من يوم 6 يونيو توجهت المجموعة للقاء عامر وإبلاغه بنتيجة مداولاتها لتفاجأ بخبر وقع عليها كالصاعقة وهو أنه قد قام منذ برهة بالاتصال بقائد الجيش الميداني وقادة الفرق والألوية المستقلة آمرا إياهم بالانسحاب العاجل والتام من سيناء خلال 24 ساعة تبدأ مع آخر ضوء من نفس اليوم وتنتهي مع منتصف ليل 7/8 يونيو.




    كان عامر قد أبلغ عبد الناصر بفكرة الانسحاب وبتكليفه مجموعة أركان بإعداد خطته. وافق عبد الناصر لعلمه أن الانسحاب المنظم والتدريجي وإلى خط المضائق واجب ومطلوب نظرا لسيادة العدو الجوية فوق سيناء.




    ما لم يخطر على باله أن يكون عامر مع تقدم ساعات النهار ومع وصول اضطرابه العصبي للحضيض قد غير رأيه في شكل ومدى وطريقة الانسحاب لتكون وفق الصيغة السالفة الذكر.


    عندما علم عبد الناصر الأربعاء 7 يونيو بما فعله عامر مساء اليوم السابق عنفه مؤنبا ومشيرا إلى ضرورة الاحتفاظ بخط المضائق.




    ذلك التعنيف قاد عامر إلى أمر صدقي الغول قائد الفرقة المدرعة الرابعة -والذي كان الأسرع في الانسحاب ليس فقط إلى الإسماعيلية بل وإلى الطريق بينها وبين القاهرة – بالعودة من حيث أتى طلبا لتأمين خط المضائق.




    كان الوقت قد فات إلا على تعرض هذه الفرقة للمزيد من التدمير من الجو بسبب مزيج من رعونة القائد العام وفرار القائد الميداني.




    أحس عامر منذ صباح الثامن من يونيو أنه قد تسبب بكارثة محققة فبدأت تراوده نزعات الانتحار على طريقة هانيبال. لكن حضور عبد الناصر ذلك المساء للقياه – وبعد امتناع دام طيلة يومي 6 و 7 يونيو والنصف الأخير من يوم 5 يونيو – أثناه عما بدا عزما منه على الهروب إلى الآخرة.








    عبدالحكيم عامر داخليا

    بداية فلقد كان عامر السند الأساسي والأمين للنظام طيلة السنوات الأربعة عشر التي قاد خلالها القوات المسلحة. هذا أكيد، لكن الأكيد بالمقابل هو أن ثمن ذلك كان باهظا على تركيبة النظام وسمعته وأدائه.




    منذ أواخر الخمسينات وجدنا عامر قادرا على إبراز معاونيه وإيلائهم أخطر المناصب وأهمها. ها قد جعل من معاونه الرئيس صلاح نصر مديرا للمخابرات العامة في مايو 57 مصحوبا بنائبه عباس رضوان وهو التالي له في القرب.



    ثم نجده موليا عباس وزارة الداخلية في الإقليم الجنوبي بما عناه ذلك من رَكن زكريا محي الدين في منصب وزير الداخلية المركزي – بطابعه الإشرافي والرمزي – مضعفا بالتالي من منافس كامن رغم عدم سعي الأخير للمنافسة ورضاه بما قُسم له من نفوذ.




    ثم نراه يستوزر معاونه الثالث توفيق عبد الفتاح وزيرا للعمل والشؤون الاجتماعية. ثم يتولى الإشراف على المؤسسات العامة وعلى السد العالي وعلى مجلس الطرق الصوفية وعلى اتحاد كرة القدم.




    واضح أن ذلك تم برضا عبد الناصر، الذي تصور أن عامر هو الأوثق والأقدر على إدارة الأمور بالحزم العسكري المطلوب وبإشارة للجميع أن الجيش لا زال مربض النظام وهراوته الجاهزة.




    جمع عامر بين السياسي والعسكري في مزيج ضعيف الوظيفية أودى إلى خروج الجيش بعيدا جدا عن مهمته الأصلية في حماية الوطن وحماية النظام. لنتأمل حكاية إشراف عامر على النقل العام بالقاهرة عبر أحد ضباطه عبد العزيز الجمل! هل من منطق لهذا اللامعقول؟




    بعد نكسة الانفصال السوري اشتدت رغبة عامر في التوسع في القطاعات المدنية. ربما ما كبح اندفاعه بعض الشيء هو انشغاله الشديد بحرب اليمن، لكنه ما إن أزف عام 65 إلا ووجدناه يندفع لآخر الشوط في حلبة تأمين النظام بالوسائل الأمنية.




    إذ ما إن اكتشفت أول خيوط مؤامرة تنظيم سيد قطب الإخواني في يوليو 65 إلا وأمسك عبد الحكيم بكل الخيوط عازلا وزير الداخلية عبد العظيم فهمي وجهاز مباحث أمن الدولة التابع له عن القضية تحت تهمة فشل الجهاز في اكتشاف المؤامرة، وموليا التحقيق للشرطة العسكرية وجهاز المباحث الجنائية العسكرية التابع لها، وكله تحت إشراف مدير مكتبه الموثوق شمس بدران.




    نجده بعدها بأقل من عام يتقدم لرئاسة لجنة تصفية الإقطاع، والذي بدت ملامح بقاياه في الريف مجسدة في حادث اغتيال صلاح حسين بكمشيش/المنوفية في 1 مايو 66.




    تمتعت اللجنة بصلاحيات استثنائية في الاعتقال والمصادرة والعزل زاولتها عبر ذلك العام 66.

    مع بداية 67 توسع عمل اللجنة لتصبح لها سلطة الإشراف العليا على جهاز الدولة قاطبة وسميت تناسبا لجنة الرقابة العليا للدولة.




    حفلت الشهور الأولى من 67 بعملية إعادة تنظيم شاملة لجهازي الحكومة والقطاع العام والحكم المحلي أوصلت الكثيرين من الموالين لعامر لأبرز المناصب.




    تزاوج ترؤسه لتلك اللجنة مع توليه الإشراف على قطاع الشباب وعلى قضايا استزراع الأراضي وعلى قطاع البحث العلمي.




    لم يبق لعامر إلا أن يلغي منصب رئيس الوزراء ليصبح الحاكم بأمره في القطاعين المدني والعسكري وليصبح عبد الناصر رمزا للنظام لا أكثر مع بعض سلطة في السياسة الخارجية.




    ورغم أن تولية زكريا محي الدين رئاسة الوزراء ووزارة الداخلية في أكتوبر 65 قلصت من نفوذ الشرطة العسكرية الأمني إلا أن تجاوزات الأخيرة كانت قد بلغت مبلغا شوه سمعة النظام دون مسيس حاجة.




    ولعل من مكائد التاريخ أن يكون مكتب عبد الحكيم ذاته مفرخة للتآمر على نظام يوليو، ليس مرة بل مرات. هناك حكاية داود عويس في خريف 59 (ستروى في مكان لاحق) وهناك حكاية عبد الكريم النحلاوي (ومكانها في فقرة أخرى) ثم هناك عبد القادر عيد الذي انكشفت محاولته أعقاب الانفصال وحوكم وأدين.




    ومع بلوغ المنطقة عتبة الحرب في يونيو كان عبد الحكيم عامر الأول مكررا بامتياز.






    عبدالحكيم عام اجتماعيا



    هذا الصعيدي الشهم الذي افتتن به ضباطه لكونه ولي النعم الكريم المدرار عرف أيضا بفروسية طباعه ودماثته ودفئه الودود.




    وطيلة السنوات التسع ما بين 52-61 كان عامر مثالا للالتزام العائلي وحسن السلوك والسيرة. صدق فيه حينها وصف عبد الناصر له أنه "كان قطة مغمضة".




    والثابت أن ذهابه لدمشق حاكما لها في أكتوبر 59 كان نقطة تحول إلى مسار مسلكي مغاير، مما يوحي ببساطة إلى أن التزامه الخلقي كان – في جانب غير يسير منه – بسبب خشيته من اكتشاف عبد الناصر لأي مزالق مسلكية له.




    في دمشق ابتعدت عين عبد الناصر عنه ولازمه سكرتير شخصي هو رمز للاستهتار الخلقي أعني علي شفيق. لم يكن شمس بدران معه هناك ولا عباس رضوان ولا توفيق عبد الفتاح ليبصَّروا وينصحوا.




    ابتدأ الترويح بجلسات الحشيش التي ينظمها علي شفيق، ووصل إلى الخمر، ثم تمادى إلى استلطاف المطربة الصاعدة وردة الجزائرية والتسري بمنادمتها.




    كل ذلك – على كل – كان يجري بحرص شديد وتكتم أشد، لكن رائحته فاحت رغم ذلك وعلى الأقل ضمن دائرة ضيقة من العارفين من بينهم عبد الحميد السراج.




    بعد أن عاد عامر مساء 28 أيلول 61 كسير الخاطر طريدا من "إقليمه" الشمالي، يجر أذيال خيبة حكمه له وفشل صونه من التآمر، أصيب بإعياء نفسي شديد أخاف أعوانه الذين أحسوا أن بقاءهم من بقائه منعةً ودوراً.




    اجتهد كاهنهم الأكبر صلاح نصر فرأى في المسرات والمباهج ما يكفل إخراج عامر من ذل الانكسار.

    هو من عرفه على برلنتي عبد الحميد حينها وهي التي نالت شذرة من ثقافة نهلتها من خطيبها الشيوعي السابق مصطفى هيكل، فتركت انطباعا آسرا على عبد الحكيم، وهو الفقير في عالم الثقافة والنظريات متكلا – في هذا المضمار – بالكامل على ثقافة عبد الناصر اللامتناهية.




    وصلت هذه العلاقة الناشئة إلى ذروتها في ربيع 63 حين عقد عبد الحكيم عليها عقد زواج عرفي جرى التكتم عليه بإتقان من أعوانه، وهم الممسكين بمعظم مصادر المعلومات.




    ولولا أن برلنتي حملت منه بعد أعوام أربعة من الزواج لتنجب في فبراير 67 لما عرف أحد شيئا عن المسألة.




    سعى عامر إلى التكتم الشديد على مسألة الزواج لمعرفته المباشرة أنه لطالما ردد عبد الناصر أمامه مقولة أن الخيانة الزوجية تساوي الخيانة الوطنية في سوءتها ومداها.




    عندما ولد عمرو من برلنتي في فبراير 67 وصل الخبر إلى أحد قيادات الاتحاد الاشتراكي بقسم عابدين، والذي أوصله – بطريقة أم بأخرى – إلى وزير الداخلية شعراوي جمعة.




    تحرى الأخير عبر جهاز مباحث أمن الدولة فوجد البلاغ مصيبا. أبلغ عبد الناصر الذي جزع لسماع النبأ واستدعى عامر مجابها إياه به. اشتعل الأخير غضبا وحاول النفي والإنكار لكنه في النهاية أقر بالقصة واعترف. كان ذلك في أواخر أيام فبراير 67.




    وتحت ضغط انكشاف موبقاته اضطر عامر لرفع العلم الأبيض راضيا بالابتعاد إلى يوغوسلافيا مدة تكفل معالجة أثر الحكاية تمهيدا لقبول استقالته – دون ربطها بالفضيحة – من الحكم بالتمام والكمال.

    انتهت المسألة على غير هذا النحو ... ونقاش ذلك في مكان آخر.






    عبدالحكيم عامر عربيا



    سبق وتعرضنا لمسرح اليمن بما هو مسرح عربي جرى فوقه اصطراع حركة القومية العربية مع أنظمة العمالة والتبعية.




    لكن ما يتوجب تبيانه أنه اجتمعت لإدارة مواجهة اليمن شخصيتان كانت كل منهما الأقل اقتدارا على الإدارة: أحدهما عبد الحكيم عامر للشأن العسكري والآخر أنور السادات – إمعته وخدينه – للشأن السياسي.




    أي باختصار توفر لها أسوأ من في القيادة المصرية، وهو مما يشرح بجلاء أسباب العبث وسوء التدبير، الذي تجلى ما بين أكتوبر 62 إلى أبريل 66، وحتى انتهجت سياسة النفس الطويل وتخفيض القوات.




    المحطة الأهم في سجل عبد الحكيم العربي هي حكم سوريا بفشل قياسي أوصلها للانفصال.

    والحق أن خلفية قرار استنساب عبد الحكيم حاكما مطلق الصلاحيات لسوريا هي المتاعب الكبيرة التي نالها عبد الناصر من فئات البعث المنحل، سواء بالصراع الصامت بين العفالقة والأكرميين، أم بشكوى الطرفين المبالغ بها من وزير الداخلية عبد الحميد السراج، أم بمحاولة وزرائهم تبعيث العديد من أجهزة الدولة بما أوصل شرائح كبيرة من النخبة السورية إلى مرحلة الجأر بالشكوى منهم ومن تحزبهم.




    والحاصل أن فصل الخطاب بين عبد الناصر والبعث كان فشل الأخير الساحق في انتخابات الاتحاد القومي في حزيران 59، والذي عزاه البعث – في هروب للإمام – إلى تدخل المؤسسة الأمنية وسرّاجها ضده.




    والأدق أن حجم شعبية البعث في الشارع السوري كان فعليا ما عبرت عنه الأرقام، إذ مضى على حكمهم – بالأكثرية – عام ونيف كفل تبين الشارع لفئويتهم وأثرتهم.




    تجلى الأخدود الناشئ بين عبد الناصر والبعث في إقالة الأول للبعثي رياض المالكي من وزارة الثقافة والإعلام السورية في أيلول 59، ثم في إثارة وزراء البعث - وعلى رأسهم نائب الرئيس الحوراني - مسألة تحويل الأردن في أكتوبر منه، مطالبين بشن الحرب على إسرائيل لإجبارها على إيقاف التحويل.




    والثابت أن مزايدة الحوراني وصحبه في مسألة التحويل كان لها أسوأ الوقع في نفس عبد الناصر، الذي أيقن أنه أمام عصبة من الهواة الطفوليين الذين لا يقدرون مسائل الحرب والسلام حق قدرها ويعبثون بمصائر الشعوب التي ائتمنتهم على سلامة أوطانها ومجتمعاتها.




    عند ذاك المفصل جاء تعيين عبد الحكيم عامر نائبا مقيما في دمشق.




    صاحب التعيين إعادة تنظيم هيئة أركان حرب القوات المسحلة وتعيين علي عامر رئيسا لها ثم فصل مكتب وزير الحربية عن مكتب القائد العام رغم اجتماع المنصبين في شخص عامر.




    عني مكتب وزير الحربية بعلاقاته مع الأوساط السياسية والحكومية المدنية، أما مكتب القائد العام للشؤون العامة فهو المكلف بتأمين القوات السياسي.




    لذا صاحب داود عويس مدير مكتب الوزير قائده عامر إلى دمشق كلما قدم إليها بينما قبع شمس بدران مدير مكتب القائد العام في القاهرة طيلة الوقت.
    التعديل الأخير تم بواسطة يحى الشاعر; 19-05-2008، الساعة 12:12 AM
    لن يمتطى شخص ظهرك ، ما لم تقبل أن تنحنى له

    إسـلـمى يـــــامـــصــــــــر


  2. #2

    Icon4

    بقية الموضوع



    د. يحي الشاعر




    لنتأمل معا حكاية داود عويس



    يذهب إليه ميشيل عفلق شاكيا باكيا من سوء معاملة عبد الناصر له ولآل البعث كلهم، ومنوها بأن شعورهم نحو عامر هو مغاير تماما ولدرجة اليقين بأنهم يستطيعون التعامل والتعاون معه بيسر لا يرونه مع عبد الناصر.




    ولأن داود عويس كان يعرف تنامي طموح قائده عامر في طلب الندية مع عبد الناصر، فإنه قدّر أن حلفا مع البعث السوري يوطد أركان عامر في الإقليم الشمالي بما يجعل منه قاعدة للضغط على رئيس الجمهورية من موقع قوة مكثفة ودالة.




    كان ولاء داود عويس لعامر وله فقط، لكنه ابتدأ الآن يرى محاسن علاقة زواج بين قائده والبعث، تجعل من عبد الناصر رمزا لا حاكما مطلقا، وتضيف لشعبية عامر في الجيش شعبية في إقليم الشمال تنضاف على أي حصة شعبية له في الجنوب.




    بلغ السبيل بعفلق أن يصل لإقناع عويس بضرورة الاستقالة من الحكم وفق حبكة تتجاوز الانتماء الإقليمي.




    منطقه كان أن وزراء البعث على أهبة الاستقالة وأن الجميل أكثر هو أن يشاركهم وزراء المشير هذه الاستقالة فتبدو وكأنها مصرية – سورية وليست سورية.




    انكشفت قصة عويس من قبل أحد رفاقه - وفاء حجازي - وقبل أن يتمكن عويس من جمع عفلق بوزراء المشير.




    يثور هنا السؤال هل كان لعويس أن يتمادى في تواطئه دون أدنى علم لقائده؟




    الأرجح هو أن عامر لم يكن يعرف مدى تأثير عفلق على عويس، لكنه علم بالاتصالات وبشكاوى البعث وبثنائهم عليه، وداهمته خبرية التواطؤ الأبعد مدى ومن أقرب الأقربين إليه في دمشق.

    ما كان منه حينها إلا أن يضحي به قربانا على مذبح "أخوته" مع عبد الناصر.




    دام جلوس عامر في دمشق من أكتوبر 59 وحتى أغسطس 60، استمر خلالها عبد الحميد السراج وزيرا لداخلية الإقليم، ورئس فيها نور الدين كحالة – التكنوقراطي المستقل – وزارة الإقليم.




    خلالها استنسب عامر المقدم عبد الكريم النحلاوي نائبا لمدير إدارة شؤون الضباط في الجيش الأول (والتي يرئسها أحد أصفياء المشير: العميد أحمد علوي) وهو المنصب الخطير الذي يسمح للنحلاوي بالتحكم بتنقلات الضباط طالما كسب ثقة المشير، والتي اكتسبها إيما اكتساب.




    لمَ كان ذلك؟ لأنه لم يكن لا بعثيا ولا شيوعيا ولا قوميا سوريا ولا حزبيا من أي نوع، ولأنه كان مستقيما في انضباطه المسلكي ومحافظا في سلوكه الاجتماعي ودمشقيا بامتياز.




    تحلى النحلاوي بالكتمان مخفيا عواطفه الإخوانية، ومظهرا كل آيات الولاء والطاعة لقائده عامر، والذي كان يبادله محبة واصطفاء.




    صاحب ذلك نقل 1400 ضابط مصري للجيش الأول لملء الشواغر الكثيرة في جيش يراد له أن ينمو ويتوسع، وكضمانة أمن تنزرع في أحشائه.




    صاحب ذلك نقل عدد من الضباط السوريين – وبالأخص البعثيين – إلى مصر وتسريح الضباط الشيوعيين.




    والحاصل أن تجربة تلقيح الجيش السوري بضباط مصريين فشلت فشلا ذريعا للأسباب التالية:




    1 – طابع الافتجاء في العملية دون تمهيد من المستويات العليا للأدنى فالدنيا.




    2 – سوء سلوك العديد – وليس غالبية – من الضباط المصريين في تعاملهم مع مرؤوسيهم السوريين.




    تأتى هذا السلوك – في جله – من طبيعة معاملة قيادة عامر لضباطه، أي ألوان الدلال والتدليل والمزايا طلبا للولاء بل وشراء له.




    3 – ضعف الثقافة القومية في سلك الضباط المصري.




    في الخلفية أن اندخال مصر في حركة القومية العربية كان عمره سنوات أربع فقط – بالمعنى الجدي للكلمة.




    4 – قدرة قوى الثورة المضادة السورية على توليد ونشر الشائعات حول الضباط المصريين وسلوكهم "الاستعماري".




    وحتى على صعيد أمن القوات المسلحة للإقليم الشمالي، لم يستطع الـ 1400 ضابط القيام بأي عمل معيق للانفصال، وما كان أمامهم إلا الاستسلام للإنقلابيين تمهيدا للترحيل.




    مع تقدم شهور إقامة عامر في دمشق بدأت الاحتكاكات والحساسيات بين رجاله ورجال عبد الحميد السراج وزير الداخلية ومدير المخابرات في الإقليم الشمالي تتعاظم اضطرادا، بسبب محاولة عامر تقليم أظافر السراج، وهو الذي كانت تنهال عليه تهم الاستبداد والقمع من الأحزاب "العقائدية" الثلاث فضلا عن رجالات اليمين التقليدي.




    وجد عامر أن طريقه لاكتساب الشعبية في سوريا – وهو مما يقوي أوراقه في سعيه للندية مع عبد الناصر – يمر عبر طريق تحجيم السراج.




    وصل الخلاف بين الرجلين إلى مستوى ملحوظ مع صيف 60 لكنه أخمد وجُمّد عندما انتصر عبد الناصر للسراج في أغسطس من ذلك العام بعد أن دبر الأخير عملية اغتيال هزاع المجالي رئيس وزراء الأردن في مقره بعمان.




    سُحب عامر من دمشق، ورُفـّع السراج لمرتبة رئيس وزراء مع احتفاظه بوزارة الداخلية، فانفرد لشهور ستة في حكم سوريا دون منازع.




    في 22 فبراير 61 زار عبد الناصر دمشق وبرفقته عامر للاحتفال بعيد الوحدة الثالث. ألقى حينها خطابا لاهبا في اللاذقية منذرا أعداء الوحدة في الإقليم بسوء العاقبة إن مضوا في تواطئهم ضدها.

    كان عبد الناصر يقصد قوى شتى، من بينها البعث، الذي كان يتمادى تنائيه عن عبد الناصر وشنه لحرب الشائعات على عهد الوحدة.




    ومن باب أن حارسين أفضل من حارس واحد فضّل عبد الناصر أن يعود عامر للإقامة في سوريا مشرفا عاما، مع الاحتفاظ بالسراج في مناصبه.




    عاد الاحتكاك من جديد وعاد معه التجاذب وعض الأصابع والتسريبات والمناورات.




    وجهة نظر السراج (قابله الكاتب مرتين: يونيو 2002 ويونيو 2005) أن عبد الحكيم – بالمعاينة المباشرة والتماس اللصيق – كان لعنة على عبد الناصر وعلى يوليو وعلى الوحدة، إذ أن خصائص شخصيته كرجل ملذات وراشٍ وباحث عن السلطة كلها كفيلة باجتلاب الويلات، وأن نقطة الفصل هي ضعف عبد الناصر الشخصي أمامه كصديق وأخ، مما حال بينه وبين رؤية المثالب والتعامل مع صاحبها بما يناسب، إلى أن تحول التمنع إلى عجز مع تقادم السنين.




    من واقع هذا الرأي الشديد السلبية صمم السراج على دفع غائلة عامر دون المس قيد أنملة بولائه المطلق والتام لعبد الناصر وما يمثله.




    والحاصل أن فترة أوائل صيف 61 قد شهدت مداولات واسعة النطاق ضمن حلقة القيادة العليا حول القيام بتأميمات واسعة النطاق في القطاع الاقتصادي كضرورة تنمية أولا، ومن ثم ضرورة عدل، وأخيرا ضرورة أمن.




    إستشار عبد الناصر كلا من السراج وأكرم الديري وزير اقتصاد الإقليم حول اشتماله – أي الإقليم – في الإجراءات.




    عارض الديري ووافق السراج جزئيا بحيث يقتصر التأميم على بعض البنوك وشركات التأمين. أما عامر فكان من رأيه التوسع ليضم شركات الإنتاج الكبرى (بمقاييس سورية).




    كانت خطوة التأميم عملا أخرق بامتياز، إذ أن البورجوازية السورية المدينية، والتي نمت وترعرعت في في أعقاب الحرب العالمية الثانية، كانت بكل المقاييس بورجوازية منتجة استثمرت في الصناعة والزراعة معا، ولم تكن كومبرادوية الطابع ولا مركنتيلية الهوى.




    يُفهم مثلا تأميم البنوك أو تكثيف الإشراف والرقابة عليها من البنك المركزي لكفالة ألا تكون منفذا للنيل من تأميمات الإقليم الجنوبي، أما أن تؤمم الشركات الصناعية الرائدة فهو ما ينطبق عليه وصف الطفولية اليسارية.




    ما علينا ... دبّ الحماس بعامر فقام بتعيين ضباط وحدويي النزوع – محمد النسر مثالا – مدراء للشركات المؤممة، فلا هو أمَّن إدارة خبيرة لها، وبالمقابل حرم الجيش السوري من ضباط كان يمكنهم أن يعيقوا الانفصال أو محاولته.




    والأنكى أن صيف 61 – وبالأخص بعد صدور قرارات التأميم – شهد تحركات محمومة للتآمر على الوحدة لدرجة أن هاني الهندي قطب حركة القوميين العرب أتى للسراج بقائمة من 37 ضابط يتآمرون للإنقلاب وعلى رأسهم النحلاوي.




    أوصل السراج القائمة لعبد الناصر الذي سارع لسؤال عامر عن كاتم أسراره السوري – النحلاوي – فما كان من عامر إلا أن دافع عنه بالأضراس والأظافر متهما السراج بأنه يستهدف "رجالته" و أنها دسيسة لا تستحق مجرد الالتفات إليها.




    دأب عامر حينها على الشكوى لعبد الناصر من السراج، مرددا اتهامات الأحزاب السورية له بالاستبداد والقمع، ومشوها صورته درجة فوق درجة في عيني عبد الناصر.




    في أغسطس 61 ارتكب عبد الناصر خطيئة أخرى تنضاف على خطيئة تعيين "فايسروي" مصري في سوريا، وهي الاكتفاء بحكومة واحدة للوحدة مركزها القاهرة.




    صاحب ذلك نقل السراج من دمشق للقاهرة نائبا لرئيس الجمهورية، ولكن دون سلطات تنفيذية لا في الإقليم ولا في المركز.




    فهم السراج الإشارة فانصاع هو - أو هكذا بدا - مع أمٌر رجاله في دمشق بعدم الانصياع لعامر هناك.


    لم يبعده ذلك عن الاهتمام بتأمين الوحدة ضد المؤامرات، لكن استهداف رجاله المبثوثين في جهازي المخابرات والمباحث عطّل قدرتهم على التركيز على أمن الوحدة وحتّم التفاتهم لتأمين أمنهم أنفسهم.


    رفضت هذه الكوادر أمر عامر لها بالالتحاق بالمخابرات العامة بالقاهرة، وصممت على البقاء في مواقعها، مما فتح باب المواجهة الحاسمة بين فريق السراج وفريق عامر، بينما النحلاوي رابض في عرينه ينتظر اللحظة المناسبة للتحرك.




    والشاهد أن بدء التحضير لانقلاب الانفصال جرى منذ أوائل الربيع، وبسببه قام حسين الأردن بالاعتذار العلني من عبد الناصر في رمضان/مارس 61 عما سلف، حتى يؤمن التفات أنظار الأخير عنه، بينما هو منهمك في التآمر على الوحدة عبر صلة خاله الشريف ناصر مع حيدر الكزبري قائد سلاح الهجانة السوري.




    المضحك المبكي هو أن انقلاب الانفصال تم على يد 37 ضابط فقط مما يبين هزال الأوضاع في الإقليم عشيته وهشاشتها الصارخة .. بل ورغم معرفة السراج الاستباقية بما هو قادم وتحذيره منه.

    والحق أن إدارة عبد الحكيم عامر لأزمة انقلاب الانفصال يوم 28 سبتمبر تشي بمحدودية قدراته على السيطرة والقيادة.




    تحرك الرجل قبل الفجر إلى مقر الأركان فوقى نفسه – دون أن يدري – من موت محقق لو قبع في منزله، إذ قام الكزبري بقصفه بالمدفعية في ساعات الصباح الباكر.




    لكنه – بالمقابل – تطوع بأن يكون أسيرا في قبضة حصار الإنقلابيين.




    كان الأجدر به، بعد أن يجري اتصالات سريعة بعديد من المواقع الموالية، أن يتوجه إلى أقواها، سواء الكسوة أم القطيفة، ليقود من هناك عملية مجابهة مع قوات الإنقلابيين المنطلقة من قطنا والضمير.




    ما حدث هو أنه جلس في الأركان مفاوضا، دون قوة مادية مباشرة يستند إليها، وبالتالي ليس من خلفه إلا قوة معنوية يبددها كل ساعة في ضوء مخاوف ونوايا الإنقلابيين.




    لنتصور سيناريو افتراضي فيه يوفَد أكرم ديري وطعمة العودة لله وأحمد الجنيدي وجادو وعز الدين إلى قطعات مختلفة تساند القوة التي يخصها بقيادته، لوجدنا أن الـ 37 ضابط إنقلابي سينهارون في ساعات بل سويعات.




    ودليل أهمية استعمال كوادره المتاحة كما أسلف هو أن أول المرحَّلين من مطار دمشق للقاهرة كانوا هم، وذلك لاستشعار الإنقلابيين مدى خطورتهم عليهم. والبادي أن صمام أمان عهد الوحدة كان عبد الحميد السراج وأجهزته، كما كان الحال قبل الوحدة في تأمينه للعهد القومي 55-58.




    بالمقابل كان عبد الحكيم عامر وبالا على الوحدة في المرحلتين اللتين قضاهما حاكما لسوريا – بفاصل ابتعاد دام شهورا ستة – وكما صوَّره، وبحق، السراج ذاته.




    لخص لي السراج مشاعره نحو الانفصال بالقول: وحدة انتزعناها من فك الاستعمار بشق الأنفس ضاعت في لمحة بصر ومن 37 عميل أو أحمق بسبب من إهمال وتهالك عبد الحكيم وسكوت عبد الناصر عنه.




    فيما سوى سوريا ومن ثم اليمن، لم يكن لعبد الحكيم اهتمام مباشر – وتطبيقي – في الساحة العربية اللهم إلا بشكل وجيز أثناء حرب الرمال بين الجزائر والمغرب حينما ساندت مصر الجزائر بلواء مدرعات وسرب قاذفات، وأيضا في جنوب اليمن المحتل وبالأخص منذ يناير 66 حين شدد من اهتمامه بتسعير الكفاح المسلح ضد الاحتلال البريطاني عبر قناتي القيادة العسكرية بصنعاء وجهاز المخابرات العامة.




    في الحالتين كان منفذا لسياسة عامة وليس مركز قوة تدور في فلكه المجريات.






    عبدالحكيم عامر دوليا



    عرف عامر كأحد أهم متابعي ملف العلاقات المصرية – السوفياتية منذ البداية. زار موسكو أول مرة في نوفمبر 57 عاقدا معها اتفاقا اقتصاديا ضخما إضافة لمزيد من صفقات السلاح تلي صفقة البداية في سبتمبر 55.




    عاد إليها – بعد طول جفاء – في أبريل 63، ثم في أعقاب تنحية خروشوف في نوفمبر 64، وأخيرا في نوفمبر 66.




    نظر إليه السوفيات كساعد أيمن لعبد الناصر في تدشين أسس ودعائم الصداقة المصرية – السوفياتية، ومن هنا إهداؤه لقب بطل الاتحاد السوفياتي في مايو 64، مثَلُه كمَثَل عبد الناصر نفسه.


    لنقارن بين هذا التقدير وبين ما وصلت إليه حاله معهم يوم 9 يونيو 67. يومها استدعى السفير السوفياتي ديمتري بوجداييف لمقر قيادته ليقرأ على مسامعه مزامير الاتهام بالخيانة والتخلي والتواطؤ، وراميا على أعتابه وزر التسبب بهزيمة نكراء ما كان لها أن تقع لولا تفاهمات خلف الستار بينهم وبين واشنطن.




    كم كان مخطئا وكم كان تحليله متناسب مع ضعف ملكاته الذهنية منها والمعرفية.






    عبدالحكيم عامر ورفاقه



    الثابت أن التنافس على موقع الرجل الثاني في نظام يوليو شغل حيزا واسعا من تجاذبات الحلقة القيادية العليا .. ومنذ وقت مبكر. واضح أن التزام مجلس قيادة الثورة القديم باحترام تراتب الرتب جعل من عبد اللطيف البغدادي الثاني في الدرجة منذ أن خرج جمال سالم من الحكم في يونيو 56، ومن هنا اصطفاؤه لرئاسة مجلس الشعب في يوليو 57.




    كان الثاني رتبة حينها هو زكريا محي الدين، لكن ترفيع عبد الناصر لعبد الحكيم عام نائبا ثانيا لرئيس الجمهورية مع النائب الأول البغدادي قدّم عامر على زكريا. يحسب للأخير أنه لم ينخرط في هذه التجاذبات مقدما المثل دوما على الولاء للنظام ولقائده .. وبطريقته.




    منذ تعيين النائبين – البغدادي وعامر – في فبراير 58 - مصحوبا بترفيع عامر لرتب المشير - بدأ التدافع يتصاعد من مكتوم لملموس.




    غداة الانفصال كان البغدادي على رأس المطالبين برأس عامر لمسؤوليته عنه.




    ثم رأيناه في نوفمبر 62 يرأس الجلسة الشهيرة لمجلس الرئاسة والتي تقدم فيها عبد الناصر بمشروع حصر التعيينات العسكرية العليا بالمجلس، وليس القائد العام. فيها دافع البغدادي بحرارة عن ضرورة هذا التغيير بما يعنيه من تقليص صلاحيات عامر اللامحدودة وإخضاعها لجماعية القيادة.




    في عام 63 بدأ البغدادي ينتقد حرب اليمن ويدعو للخروج منها بشتى السبل، ثم زاوج ذلك بانتقاد التوسع الكبير في التأميمات في أغسطس 63.




    لكن القشة التي قصمت ظهر البعير كانت قناعة الغدادي أن عبد الناصر – لأسبابه – يبَّدي عامر عليه لدرجة استنسابه لمنصب النائب الأول للرئيس، وكما جرى فعلا في مارس 64.




    كان عامر يبادل كمال حسين ودا بود، لدرجة أن الأخير جمد استقالته من مناصبه لشهور عدة قبل أن يصَّر عليها تضافرا مع استقالة البغدادي في مارس 64.




    من هنا توجيهه رسالة التقريع لكمال حسين إثر رسالة الأخير شديدة اللهجة لعبد الناصر بعنوان: "اتق الله" احتجاجا على اعتقال سيد قطب في يوليو 65. فيها نجد كما كبيرا من المودة المغمسة بالعتاب.




    كان يخشى من زكريا لتيقنه أنه يفضله بمرات، وهو رجل الدولة والمعلومات والأمن، والحائز على احترام كل المراتب، ومن هنا تقليمه أظافر زكريا في الداخلية عبر إحلال رجله فيها من أكتوبر 58 وحتى أكتوبر 61، قبل أن يعود زكريا إليها إثر الانفصال ولعام بعده، ثم مرة أخيرة ولعام بين أكتوبر 65 إلى سبتمبر 66.




    كان أنور السادات الخدين والنديم سواء في الحشيش أم الفودكا، والمتلقي للنعم من وليها، والمصاحب في رحلات اليمن كممثل سياسي للرئيس وقائده العام. لم يكن عامر كثير الاهتمام - ولانعدام الخشية – بحسين الشافعي وحسن ابراهيم إلا من باب اللياقة. أما المعضلة غير المرغوب بها بيقين فهي علي صبري أمين عام الاتحاد الاشتراكي.




    بذل الأخير جهدا مكثفا وبلا هوادة لبناء تنظيم سياسي فاعل. مجرد هذه المحاولة الجادة عنت لعامر أن قوة موازية تنبلج وتبزغ وأن مآلها، إن استمرت، أن تشكل منافسا حقيقيا للعسكرية، خصوصا إن وصل بها الحال في المقبل من الأيام إلى إيصال كوادرها الشبابية لأحشائها وثناياها.




    لذا شهدت الفترة ما بين أكتوبر 65 (عندما تولى علي صبري أمانة الاتحاد الاشتراكي) ويونيو 67 صراعا مفتوحا - وإن صامتا – بين الرجلين تجلى في يناير 67 عندما وضع عامر قطاع الشباب برمته تحت وصايته المباشرة.




    أما مع الذين خرجوا في أوقات مبكرة من مجلس الثورة وهم بالتحديد: عبد المنعم أمين ويوسف صديق وخالد محي الدين وصلاح سالم وجمال سالم فقد كان قريبا من صلاح سالم فقط أما الباقين فكان يسلك نحوهم ما يراه من سلوك عبد الناصر تجاههم.






    كيف نظر عبدالحكيم عامر لعبد الناصر؟



    الثابت أن ما غلب عليه من شعور طيلة ربع قرن من العلاقة مع عبد الناصر - بمدها وجزرها - هو مزيج من إعجاب وولاء ومحبة، متراكبة مع بعض من غيرة، ومن سعي حثيث للندية وتأمين الموقع.




    كان ليسر أحوال عامر المادية – وهو ابن عمدة أسطال/المنيا – في سنوات الشباب فضل توفره على صرف قسط ملحوظ من تكاليف منشورات الضباط الأحرار وعمليات تدريبهم وتسليحهم لمتطوعي القنال/51.




    والحق أن سابقته في الكفاح بارزة للعيان، ليس أقلها جروحه في حرب فلسطين لاستبساله في معاركها مما زكاه لنيل نجمة فؤاد وساما أعلى للشرف.




    كان من الذين يستحوذون الصداقات بسرعة آسرة، ولذا قدرته الفذة على تجنيد أعضاء في تنظيم الضباط الأحرار.




    كل هذه العوامل البدئية كونت له في نفس ناصر مساحة لم يبزه فيها أحد. بالمقابل هو أيقن منذ لحظة التماس الأولى مع ناصر أنه وجد ضالته في عقل هادئ وقماشة قائد يضمه تحت مظلته ويعامله بتكامل لا تفاضل.




    فصل المقال أن اللغم الأول الذي انفجر في دولاب العلاقة كان بعد خمس عشرة عاما من بدئها، وهو بالتحديد شعور عبد الحكيم بالمهانة من نتائج حرب السويس الميدانية، مترافقا مع إحساسه بأنه لم ينل الفرصة العادلة لإثبات نفسه وأمامه جيوش دول ثلاث.




    لذا سارع، وبعقلية العمدة الصعيدي، إلى نصرة أنصاره من قادة عسكريين طلب عبد الناصر عزلهم لسبب من أدائهم الرديئ في سجل الحرب.




    منذ ذلك التاريخ وعامر يحاول أن يحصن مواقعه درءا لواقعة جديدة تطيح به، كانسة في طريقها صداقة الأخوة التي تربطه مع عبد الناصر.




    في السنة العاشرة لبدء ذر قرن الخلاف وصلت القصة إلى ذروتها الدرامية والتي انتهت بعامر إلى الانتحار وبعبد الناصر حزينا، وإن غير آسف، عليه.






    عبدالحكيم عامر في ميزان التاريخ



    هو أشياء عدة ومتناقضة في رجل: ثائر شجاع .. وطني مصري صميم .. قومي عربي بامتياز .. نزيه الكف والذمة، وأيضا .. رجل ملذات .. يخلط العام بالخاص .. مهمل لشؤون الدولة .. مشغول ببناء حصن قوة وعلى حساب كفاءة الجيش .. ومفضلا حوله لبطانة من سيئ الخلق والسيرة.




    كان بقاؤه بعد حرب السويس في سدة الجيش أمر يقترب من حد الجريمة .. باختصار.




    ندلف عند هذه النقطة لنتفكر في أسباب إبقائه حتى وقوع الكارثة؟




    القاطع هو أنه كان بمقدور عبد الناصر تنحيته عن القيادة العسكرية برمتها غداة حرب السويس.

    نعم لعامر شعبية متنامية بين الضباط لكن الذريعة المقنعة بادية للعيان.




    فصل الخطاب هذه المرة - وفي كل مرة بعدها - أن عبد الناصر كان يزن الأمور من زاوية: هل سيهز الأمر صورة النظام ويخلخل تماسكه؟




    مطلع 57 كان المضي في التنحية ذو تكاليف معقولة من هذه الزاوية، فلم تكن الحرب الأهلية الباردة قد بدأت بين معسكر حركة القومية العربية ومعسكر الرجعية العربية المتحالفة مع الاستعمار، ولم تكن قوة عامر الشخصية ذات بأس غير قابل للتطويع، في حين كانت شعبية عبد الناصر في مصر والعالم العربي بل والعالم الثالث كله في ذراها أعقاب السويس.




    ما من شك أن فرصة 57 كانت الفرصة الأثمن والأيسر.




    أتت الفرصة الثانية غداة الانفصال السوري في خريف 61.




    حينها استقال عامر فعلا وبدأ عبد الناصر في التفكير ببدائل من ضمنها استبقاء عامر قائدا عاما وتنسيب عبد اللطيف البغدادي لقيادة القوات الجوية وكمال الدين حسين لقيادة القوات البرية، ثم عدل عبد الناصر عن ذلك كله في ضوء خروج اليمين القديم من جحوره مبشرا بانقلاب في مصر على وقع ذاك الذي تم في سوريا.




    قدّر عبد الناصر أن المسألة تستطيع الانتظار حتى تهدأ عاصفة الانفصال وتداعياتها في الداخل.


    هنا أيضا كانت قدرته على المضي في قبول الاستقالة أكبر من أي عقبة أمامها، خصوصا في ضوء الانكسار النفسي الذي أحسه عبد الحكيم في صميم كبريائه، وهو الذي شُحن على طائرة الخامسة من عصر 28 أيلول إلى القاهرة بيد من ولاَّهم على مقاليد الجيش السوري بنفسه.




    أضاع عبد الناصر فرصة 61 والتي كانت ثمينة وشبه يسيرة.




    عاد عبد الناصر لفتح ملف عبد الحكيم وقيادته في خريف 62 وبعد أن بدد سنة كاملة من اللافعل كان عبد الحكيم قد التقط خلالها أنفاسه وعاد مع حوارييه – وأعادوه – إلى سياق الاستقلال النسبي عن مؤسسة الحكم في إقطاعية قوة هي الأقوى من أي مؤسسة أخرى.




    حينها شكل عبد الناصر مجلس الرئاسة ليكون القيادة الجماعية العليا والتي من شروط عضويتها الابتعاد من المناصب التنفيذية.




    التزم كل رفاق يوليو بهذا الشرط إلا عامر الذي أصل على الاحتفاظ بمنصب القائد العام وإلا فهو لا يضمن الجيش!.




    كان الحل الوسط هو تسمية القائد العام بنائب القائد الأعلى (الذي هو رئيس الجمهورية) كناية عن خضوع الأول للثاني .. على الأقل رمزيا.




    هنا نجد عبد الناصر يبدد فرصة ثالثة لا زالت تحت سقف الاحتمال والتكلفة. ما شلّ إرادة عبد الناصر هو أن هذه الأزمة حدثت بعد شهر واحد فقط من فضيحة شتورا (والتي فيها شن نظام الانفصال السوري أعنف الهجمات على عبد الناصر ونظامه).




    قدّر أنه إن حدث الآن شرخ في النظام بسبب من محاولة تنحية عامر فإن الرجعية العربية ستستشمر ذلك حتى الثمالة. في ذات الحين بيت في نفسه أمرا وهو أن ينتفع من جو القيادة الجماعية ممثلة في مجلس الرئاسة لينتزع من "نائب القائد الأعلى" صلاحياته في تعيين الضباط العظام وإحالتها على المجلس.




    جرت تلك المحاولة أواخر نوفمبر 62. هذه المرة اختلف رد فعل عامر عن أي وقت مضى: لقد اختفى في مرسى مطروح معتصما فيها عن الظهور، ومرسلا بيان استقالة لعبد الناصر هو أقرب إلى بيان انشقاق كلي عن النظام، ثم مستحثا قادة الفروع والأسلحة على إرسال العرائض لعبد الناصر معلنين أنهم لا يعترفون بغير عامر قائدا.




    عند مفصل 1 ديسمبر 62 اختلف حال عامر عن أي وقت مضى: هو الآن يلوي الذراع ويستقوي بالجيش علانية ويكاد يخرج على النظام شاهرا سيفه.




    انتهت الحكاية بعدول عامر عن استقالته واعتزاله، وعدول عبد الناصر عن مشروع قانون الضباط، واتفاقهما على تأجيل المسألة إلى يوليو 63.




    ولعل السبب المباشر الذي أدى بعبد الناصر إلى التراجع عن الصدام – إضافة لولاء القادة المعلن لعامر – هو أن حرب اليمن كانت قد بدأت، وليس من الحكمة أن ينشب الصراع في قمة النظام وسط أجوائها.




    كان عام 63 أيضا عام اصطراع مع كل من آل سعود وقبائل البعث السوري – العراقي مما دفع عبد الناصر إلى تنييم المسألة ليوم آخر.




    أتت فرصة سانحة عقب مؤتمر القمة العربي في يناير 64، والذي دعا إليه عبد الناصر.


    لكن نذر استقالة البغدادي وكمال حسين كانت تلوح في الأفق وليس من حكمة في أن ينضاف إليهم عامر، وبه تصبح سفينة النظام في مهب الريح، هذا إضافة لاستمرار الوجود الكبير للقوات المصرية في اليمن.




    على ذات المنوال مرت أعوام 64 و 65 و 66، وعبرها بلغ شأو عامر مبلغا يوازي – باستثناء الشعبية – شأو عبد الناصر نفسه إن لم يزد.




    كان الرجل الأول مكرر حتى في العلاقات العربية وليس فقط الشأن الداخلي.




    حادثتان بعينهما تدلان على ذاك القول



    حال وفاة الرئيس العراقي عبد السلام عارف بحادث الهليوكبتر الغامض في 13 أبريل 66 قرر عامر


    – بعد الاتفاق مع عبد الناصر على سفره الفوري لبغداد – اصطحاب عارف عبد الرزاق اللاجئ السياسي الناصري بالقاهرة معه على نفس الطائرة لفرضه خليفة لعارف على مجلس الدفاع وهو الهيئة الانتخابية.




    ما أوقف القصة عن التداعي كان فيتو عبد الناصر القاطع وتفضيله لاستخلاف الشقيق عبد الرحمن عارف.




    قبل ذلك بعامين اصطحب عامر معه في زيارة لبغداد لؤي الأتاسي وهو ضابط سوري تأرجح بين البعث وعبد الناصر قبل استقالته من منصبه الرمزي كرئيس لمجلس ثورة 8 آذار 63 عقب الصدام الدموي بين البعثيين والناصريين في صيف 63 – ليقود به عملية اقتحام عسكري للشرق السوري وإعلان حكومة مؤقتة في المنطقة المحررة برئاسته تمهيدا لإسقاط نظام البعث بدمشق.



    هنا أيضا أوقف عبد الناصر هذه المغامرة المحفوفة بالخطر خصوصا بعد أن أعلمه الرئيس اللبناني فؤاد شهاب أن أمريكا قد علمت بحذافير الحكاية وستمنعها من النجاح بالقوة عبر ذراعها الأطلسي في الإقليم .. تركيا.




    آخر فرصة سانحة ومسببة كانت اكتشاف زواج عامر من برلنتي عبد الحميد في فبراير 67.

    حينها اضطر للقبول بالاستقالة والاتفاق على التدرج بإعلانها بدءا بالإقامة المطولة في يوغوسلافيا وانتهاء بالإشهار.




    وللمرة الأخيرة قبل الكارثة يرتكب عبد الناصر الخطيئة الأكبر بسبب خشيته من أن يظن السوفيات – الذين وجهوا مؤخرا انتقادات لطراز القيادات العسكرية المصرية أمام متدربين من الضباط المصريين – أن تنحية عامر كانت تلبية لرغبتهم.




    والشاهد أن حساسية عبد الناصر الفائقة أمام التخل الخارجي - أو ما يتصوره شكلا منه - كان له الدور الحاسم في عدول عبد الناصر عن الفرصة التي ما كان في حسبانه أنها الأخيرة.




    لم يمض شهران ونصف إلا وكان عبد الناصر يوكل لعامر مهمة، من عاشر المستحيلات – لا سابعها – أن يكون أهلا ولها، وهي مهمة الحشد في سيناء نجدة لسوريا، مع احتمال الحرب مع إسرائيل.

    لم يكن منطقيا بحال من الأحوال أن من أردت إقالته في 1 مارس سيكون قائد مواجهة في 14 مايو.



    ذلك ضرب من عبث اللامعقول، لكنه في جانب منه تعبير أمين عن علاقة فيها من اللامعقول ما يفيض عما يحتمله العقل.




    من هنا كان حسم عبد الناصر معه عندما حاول استعادة ملكه الضائع - بفعل الهزيمة – باتـرا ونهائيا، حتى وإن أوصل ذلك صـديق عمره إلى الانتحار ... وقد كان.

    "
    [/font][/COLOR][/SIZE][/FONT]
    التعديل الأخير تم بواسطة يحى الشاعر; 19-05-2008، الساعة 12:24 AM

  3. #3
    الصورة الرمزية *~EnG.M.ALi~*
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,951
    اولا شكرا على الموضوع يا دكتور يحيى

    ثانيا المشير عامر كان اهم مساوىء حكم عبدالناصر

    انا سمعت اللواء جمال حماد فى أحد اللقاءات بيقول ان عبدالحكيم عامر لم يطور من معلوماته العسكريه منذ ان كان رائد

    و مع ذلك تم تعيينه قائدا عاما للجيش و وزيرا للحربيه

    الخطأ ليس خطأ المشير عامر وحده و لكنه خطأ من وضعه فى هذا المنصب دون وجه حق



    الله عليك يا معلم

  4. #4
    الصورة الرمزية sahar ellayally
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,900
    انا سمعت كتير عن المشير عبد الحكيم عامر وعن الخطا الكبير اللي حصل وكان سبب النكسه

    شكرا ليك د/يحيي علي المقال وعلي الافاده

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك