موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 8 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 106
Like Tree0Likes

الموضوع: معلومات مختصرة وأساسية عن شخصيات محيرة!!!!

  1. #1
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698

    معلومات مختصرة وأساسية عن شخصيات محيرة!!!!

    ستالين..الرجل الحديدي
    كان جوزيف ستالين (1879-1953) السياسي الروسي و الزعيم الشيوعي ، حاكما مستبداً
    وطاغية جباراً، وهو الرجل الذي شكل _أكثر من أي شخص آخر_ الملامح والسمات التي ميزت الحكم والنظام السوفييتي، بل والذي شكل النظام العام لأوروبا كلها بعد الحرب العالمية الثانية.
    ولد ستالين ببلدة "جورجي" في جورجيا التي كانت في ذلك الوقت جزءاً من الإمبراطورية الروسية الواسعة ، و كان أبوه يعمل إسكافيا وأمه شغالة تنظف المنازل ، بالرغم من ذلك فقد تفوق ستالين في دراسته حتى أنه حصل على منحة دراسة الفلسفة بعاصمة جورجيا" تبليسي "( عام 1894 م) .
    بدأ ستالين يطلع على الأفكار والآراء المتطرفة لزملائه من الطلبة ، كما أقبل بنهم على قراءة كتب الفيلسوف الألماني"كارل ماركس" .
    وفي عام (1899 م) قبل تخرجه مباشرة كرس نفسه للحركة الثورية ضد الملكية الروسية ، وأثناء عمله كمحاسب في شركة للسكك الحديدية نشر الأفكار الماكسية بين العمال ، ثم عمل بميناء "باتومي" ، فنظم مظاهرة كبيرة للعمال عام (1902م) ، وألقي القبض عليه بواسطة الشرطة الملكية الروسية ، ولكنه تمكن من الهرب والعودة إلى جورجيا في أوائل عام (1904م) وانضم إلى حزب"البلاشفة بقيادة لينين .
    وحزب البلاشفة فرع رئيسي للإشتراكية الماركسية ، وكان يطالب بالثورة ، وسرعان ما لمع نجم ستالين كمقاتل مغوار ونصير فعال (للينين).
    ألقي القبض عليه مرة أخرى في عام (1908م) ، ونفي مرة أخرى بسبب نشاطه السري المحظور ، ثم هرب في العام التالي ، وتكرر هذا أكثر من مرة ، وعندما تمت الإحاطة بالمبلكية الروسية عام (1917م) إثر قيام الثورة ، أصبح ستالين سكرتيرا عاما للحزب الشيوعي حيث دانت له السلطة السياسية الكاملة على البلاد ، وأدت اجراءاته القمعية العنيفة إلى إطلاق لقب "الرجل الحديدي عليه.





    متجدد بإذن الله
    كريستانا سابقاً




    متعة العطاء..قوافل إلى الله .. عاوز تعمل خير ؟ طيب ادخل و شاهد الموضوع


    https://dvd4arab.maktoob.com/f828/2382924.html


    `·.¸¸.·¯`··._.·`·.¸¸.·¯`··._.·`·.¸¸.·¯`··._.·

    `·.¸¸.·¯`··._.·۞ كل عام و المسلمين جميعاً بخير ۞`·.¸¸.·¯`··._.·

    `·.¸¸.·¯`··._.·`·.¸¸.·¯`··._.·`·.¸¸.·¯`··._.·




  2. #2
    الصورة الرمزية BRoCK LeSNaR
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    2,978
    شكرا معلومات قيمه تسلم ايدك

    I'm Diabian
    In My Heart : Walid 26



    ..

  3. #3
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    روسبيير
    ماكسيميان روبسبيير(1758-1794م) محام فرنسي وزعيم سياسي ، أصبح أحد أهم الشخصيات المؤثرة في الثورة الفرنسية ، والنصير الرئيسي لعهد الإرهاب .
    ولد روسبيير في مقاطعة"آراس" وتعلم في باريس بكلية الحقوق ، ولم يلبث أن أصبح متعصبا للنظريات و الأفكار الإجتماعية للفيلسوف الفرنسي " جان جاك روسو" .
    انتخب روسبيير نائبا لرئيس مجلس الطبقات ، الذي اجتمع عام 1789 عشية اندلاع الثورة الفرنسية ، ثم التحق بالجمعية التأسيسية الوطنية (المكونة من ممثلي الشعب) حيث لمع نجمه ولفتت خطبه و أحاديثه البارعة الأنظار إليه._ وازدادت شعبيته كعدو للملكية ونصير للإصلاحات الديموقراطية في عام 1790 انتخب رئيسا لحزب سياسي( اليعاقبة) _[حركة اليعاقبة (Jacobite) نسبة إلى جيمس (بالعربية: يعقوب) هي الحركة السياسية التي كان أتباعها يطالبون بحق أبناء الملك المخلوع جيمس الثاني (والذي حكم 1685-1688 م) في عرش إنكلترا]_. وعقب سقوط الملكية في فرنسا عام 1792 انتخب روبسبيير أول مندوب لباريس للمؤتمر القومي الذي ألح فيه على مطلب إعدام الملك لويس السادس عشر_[لويس السادس عشر آخر ملوك فرنسا قبل الثورة الفرنسية، في عهده قامت الثورة الفرنسية وادت إلى اطاحه الحكم المطلق في عهده ، تزوج من ماري انطوانيت وهو في عمر الخامسة عشر،

    سنة1776 م ساعد لويس السادس عشر في الثورة الأمريكيه فأرسل فرقة فرنسيه بقياده لافاييت لمساعدة الثوار الامريكيين.
    في سنة 1793م حاول لويس السادس عشر الفرار من فرنسا برفقة زوجته ماري انطوانيت ، ولكن أُلقي القبض عليهما وتم إعدامهما في باريس]_وعائلته وهو ما تحقق في عام 1793م
    وسرعان ما انتخب روبسبيير عضوا في الهيئة التنفيذية العليا ولجنة السلامة العامة.
    في غياب أي مقاومة له ، أصبح روبسبيير هو المسيطر الول على الحكومة الفرنسية ، وكانت فرنسا وقتذاك تعاني من الكثير من الاضرابات السياسية والإجتماعية .
    وبهدف استعادة النظام في البلاد وتقليل خطر الغزو الخارجي ، بدأ روبسبيير في القضاء على كل من اعتبرهم "أعداء الثورة" فأعدم معظم زعماء الثورة الفرنسية أنفسهم!!!!!!
    وهذه الفتره عرفت بعهد الإرهاب و كان لا يزال يتمتع بتأييد المجتمع الباريسي، ولذلك انتخب رئيسا للمؤتمر الوطني.
    في غضون ذلك ازدات الإعدامات، حتى وصل عدد المعدومون إلى ستة آلاف شخص في ستة أسابيع، وأدت خطب روبسبير النارية إلى خوف عدد من كبار أعضاء المؤتمر الوطني على سلامتهم الشخصية، ولذلك دبرت مؤامرة ضد روبسبير وأعوانه، واتفق كل من (باراس - دتاليان) متزعمين المؤامرة وهما من رجال الثورة اللذين كانا خائفين علي ما يفعله روبسبير ومن معه، لذلك عزما على التخلص من هذا الطاغية بنفس الطريقة التي كان يقتل بها الناس، وبعد ذلك جهزا قوة عسكرية واقتحما بها دار البلدية التي كان بها روبسبير يحاول تبرير جرائمه و تدبير جرائم جديدة. ونجحت إحدى الرصاصات التي أطلقت عليه في أن تصيب فكه، ومن ثم قيدوه وأخذوه إلى المقصلة مع مائة من أتباعه وأعدموهم جميعهم.
    وهكذا كانت نهاية أحد طغاة التاريخ !




    المصادر:1-شخصيات الثورة الفرنسية
    2- دائرة معارف ماجد
    3-ويكيبيديا
    التعديل الأخير تم بواسطة آلاء مؤمن; 03-08-2008، الساعة 02:28 AM

  4. #4
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    نيرون..الطاغية المجنون

    ولد لوسيوس نيرون (37-68م) في "أنتيوم" ومعنى اسمه (القوي الشجاع) ..تعلم اليونانية والأدب والفسفة على يد الفيلسوف "سنيكا" الذي حاول ان يعرس فيه حب التواضع ودماثة الخلق والبساطة والصبر على الشدائد.
    كان نيرون أو نيرو منذ طفولته في روما طالبا مجدا ، كما كان في وسعه أن يكتب شعراً لا بأس به ، وأن يخطب في مجلس الشيوخ ، في عام 54 مات أبوه الإمبراطور"كلوديوس" وأوصلته أمه "أجربينا" إلى العرش ، وكان حينها في السادسة أو السابعة عشرة من عمره بعد أن ضمن له القائد العسكري "بوروس" تأييد الجيش الروماني بكامل قواته .
    ويعتقد الكثير من المؤرخين أن أجربينا دست السم للإمبراطور"كلوديوس" وقتلته حتى يصبح ابنها "نيرون" امبراطوراً.عاشت الإمبراطورية الرومانية خمس سنوات في بداية عهد نيرون في رخاء ، إذ كان في ذلك الوقت لا يخالف مجلس الشيوخ ، كما أنه ألغى الضرائب على المواطنين ، وكان يعتمد على أمه في كثير من أمور الحكم ، ويذكر لنا التاريخ أن نيرون أصيب بجنون العظـَمة ، وضاق ذرعا بتدخل أجربينا في كل أمور الحكم فأوكل إلى جنوده بقتلها فماتت وهى تلعن جنينها نيرون التى حملته في بطنها وأبلت به العالم، ومن ضحاياه أيضاً "أوكتافيا" زوجته الأولى وقد قام بقتلها أثناء أدائه مسرحيه يحمل فيها صولجان فسقط من يده. مدحت أوكتافيا أدائه لكنها قالت له "لو أنك لم تسقط الصولجان فقتلها". ومن بعدها لم يتجرأ أحد من العاملين في قصره أن يعيب أي عمل له، وأيضاً قتل معلمه سينيكا،أشهر جرائمه على الإطلاق كان حريق روما الشهير سنة 64 م حيث راوده خياله في أن يعيد بناء روما، وبدأت النيران من القاعدة الخشبية للسيرك الكبير حيث شبت فيها النيران وأنتشرت بشدة لمدة 9 أيام في أنحاء روما، وألتهمت النيران عشرة أحياء من جملة أنحاء المدينة الأربعة عشر، وبينما كانت النيران تتصاعد والأجساد تحترق وفى وسط صراخ الضحايا كان نيرون جالساً في برج مرتفع يتسلى بمنظر الحريق الذى خلب لبه وبيده آلة الطرب يغنى أشعار هوميروس التى يصف فيها حريق طروادة.

    وهلك في هذا الحريق آلالاف من سكان روما وأتجهت أصابع اتهام الشعب والسياسين تشير إليه إلى أنه هو المتسبب في هذا الحريق المتعمد، وتهامس أهل روما بالأقاويل عليه وتعالت كلماتهم وتزايدت كرهية الشعب نحوه، وأصبح يحتاج إلى كبش فداء يضعه متهماً أمام الشعب وكان أمامه إختيار أما اليهود أو المسيحية الحديثة في روما، ولكن كان اليهود تحت حماية بوبياسبينا إحدى زوجات نيرون، فألصق التهمة بالمسيحيين، وبدأ يلهى الشعب في القبض على المسيحيين وإضطهادهم وسفك دمائهم بتقديمهم للوحوش الكاسرة أو حرقهم بالنيران أمام أهل روما في الستاديوم وفى جميع أنحاء الإمبراطورية حتى أن مؤهلات الولاة الذين كانوا يتولون الأقاليم هو مدى قسوتهم في قتل المسيحيين، وسيق أفواج من المسيحيين لإشباع رغبة الجماهير في رؤية الدماء، وعاش المسيحيين في سراديب تحت الأرض وفى الكهوف ومازالت كنائسهم وأمواتهم إلى الآن يزورها السياح.

    وأستمر الإضطهاد الدموى أربع سنوات ذاق فيه المسيحيون كل مايتبادر إلى الذهن من أصناف التعذيب الوحشى، وكان من ضحاياه الرسولان بولس وبطرس اللذان أستشهدا عام 68م. ولما سادت الإمبراطورية الرومانية الفوضى والجريمة أعلنه مجلس الشيوخ السنات أنه أصبح "عدو الشعب" فمات منتحراً في عام 68 م بسيف صغير بعد أن هرب من روما مخلفاً وراءه حالة من الإفلاس نتيجة بذخه الشديد والفوضى من كثرة الحروب الأهلية أثناء حكمه ونيرون هو القيصر الذى أشار إليه سفر الأعمال في (أعمال 25 : 28) و (أعمال 26: 32) ولم ينته إضطهاد المسيحيين بموته.



    المصادر:1-دائرة معارف ماجد
    2-ويكيبيديا
    3-الإمبراطورية الرومانية
    4-حريق روما الأول
    5-مشاهير جنون العظمة
    التعديل الأخير تم بواسطة *~EnG.M.ALi~*; 06-08-2008، الساعة 04:26 AM سبب آخر: تنسيق

  5. #5
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    باتستا
    كان " فلجنشيو باتستا " (1901ـ 1973)حاكما دكتاتوريا لكوبا ، التي تقع في البحر الكاريبي ، وهي عبارة عن عدة جزر في المحيط الأطلنطي .
    وقفز باتستا من صفوف الجيش ليصبح قائدا للجيش الكوبي ، ثم عضو بمجلس الشيوخ ، واستولى على حكم كوبا في عام 1933 في انقلاب دموي ، معتمدا على ولاء الجيش له .
    كان باتستا يحكم بالحديد والنار ، واستعان على حكم مواطنيه بالقوى الأجنبية ، ووضع نفسه في خدمة الاحتكارات الأجنبية نظير سمسرة وعمولة . وعانى الشعب الكوبي في عهده من الفقر و المرض و الجهل .
    سجن باتستا كل صوت حر حاول معارضة أسلوب حكمه وكان طاغيا شديد القسوة على شعبة ، ووضع عدة أجهزة مدنية وعسكرية للتجسس على الشعب الكوبي ، وكان يعاقب بوحشية كل من يشك في معارضته لحكمه .
    أسرف باتستا في الإنفاق العسكري ، فاشترى الدبابات و المدافع و الأسلحة ، بدلا عن حل مشاكل كوبا الاقتصادية ورفع مستوى المعيشة للمواطنين .
    استمر في الحكم حتى عام 1944 ، ثم أجبر على التخلي عن الحكم ، ولكن باتستا عاد من جديد وقام بانقلاب دموي رهيب في عام 1952 ، ونصب نفسه رئيسا للجمهورية ، بمساعدة خارجية من الولايات المتحدة الأمريكية . واستمر في الحكم في هذه الفترة الثانية حتى عام 1959 ، وانتشرت في عهده الرشوة و الفساد والانحلال .
    نجحت ثورة " فيديل كاسترو" المحامي ورئيس أحد الأحزاب في هافانا عاصمة كوبا ، في التخلص من الطاغية باتستا الذي هرب لاجئا إلى جمهورية الدومينيكان ، ومات بها .


    المصدر: دائرة معارف ماجد
    التعديل الأخير تم بواسطة آلاء مؤمن; 03-08-2008، الساعة 03:14 AM

  6. #6
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    إيفان الرهيب
    ايفان الرابع (25 أغسطس 1530، موسكو - 18 مارس 1582-موسكو) المعروف باسم إيفان الرهيب، قيصر موسكو وعموم روسيا ، توج كقيصر في العام 1547 وهو في السادسة عشرة من عمره خلفاً لوالده إيفان الثالث،وحكم من عام 1547 وحتى1560.
    أعلن إيفان الرابع نفسه قيصرا لأول مرة في تاريخ روسيا واتبع سياسته المتمثلة في مركزية السلطة. شهد عهده فتح طرطيري وسيبيريا، وتحول روسيا إلى مجتمع متعدد الأعراق. بين عامي 1530م- 5158خاض القيصر إيفان الرابع حروباً وسٌع على إثرها أراضي روسيا وجعل منها إمبراطورية مترامية الأطراف.
    فرض ايفان سلطته الشخصية الفردية وسلطة عائلته وليس سلطة الدولة، في1553 استطاع القيصر الروسي (إيفان الرابع) حصار قازان وإسقاط القبيلة الكازانية واحتل الروس أرض الباشكير في سنة 1557م (965 هـ) في عهده.
    أصبحت موسكو عاصمة لروسيا في عهده.

    إيفان الرابع (الرهيب ) ( 1530م -1584م )
    وهو يستحق لقب الرهيب بكل جدارة ..فقد نشأ وهو يحس في كل لحظة أنه حاكم مطلق ..أو سوف يكون حاكماً مطلقاً ..وقد أكد له أصدقاؤه هذه الحقيقة ..وفي أحد المرات أراد أن يعرف مدى سلطانه فطلب من أصدقائه اعتقال احد الإشراف فاعتقلوه ..وإمعاناً منهم في تأكيد حبهم وطاعتهم له , قتلوا هذا الشريف أمام عينيه ..!
    وعندما أصبح إمبراطوراً جمع أصدقائه وقال لهم : أريد أن أتزوج .! وخلال ساعات كانت الرسائل قد أُرسلت إلى حكام المدن : اجمعوا أجمل الفتيات ..! وفي يومٍ محدد اتجهت حوالي ألف وخمسمائة فتاة جميلة إلى موسكو ..وأُنزلت الفتيات في بيوت خاصة ..وذهب ايفان يتفرج على الفتيات بنفسه ووراءه احد الخدم يحمل المناديل الحريرية ..وكان الإمبراطور يلقى بالمناديل على الصدور المرتجفة التي تعلو وتهبط من شدة الخوف ..! وعادت جميع الفتيات إلى أهليهن محملات بالهدايا ماعدا واحده هي انستاسيا .
    وفي أحد الأيام نشبت حريق ضخمة في موسكو وزحفت على الكرملين ..وأصبح الإمبراطور بلا سقف فوق رأسه ..وخرج الإمبراطور خارج العاصمة يفكر هو وأصدقاؤه عن سبب الحريق ..وأخيراً اهتدى الى أن الحريق كان بسبب السحر ..!! فأمر بالبحث عن المشتغلين والمشتغلات بالسحر والشعوذة ..وقتلهم جميعاً ..وقتل أي شخص تدور حوله الشبهات بأنه ساحر أو بأنه هو من أشعل الحريق ..!
    وهجم التتار على حدود روسيا فحاربهم وقتل منهم حوالي أربعين ألفاً , وكان من الممكن أن يهلك الجيش الروسي ..فقد انشغل الإمبراطور بالصلوات وقراءة المزامير ..فلما نبهه أحد القادة الى خطورة الموقف والى أن الجنود في انتظار أوامره ...ثار الإمبراطور قائلاً :وهل هذا سبب يكفي لمقاطعتي وأنا أصلي ؟! واعدم هذا القائد ...!!
    وعندما ماتت زوجته , تقدم يطلب إحدى بنات ملك بولندا ..وكلف احد السفراء بذلك ..وقد كانت ابنة ملك بولندا جميلة ..وفوجئ الإمبراطور بان ملك بولندا قد وافق على زواج ابنته من أمير فنلندا ..وفي يوم الزفاف زحف ايفان بقواته الى بولندا ليؤدب ملكها ...وكان يحمل معه نعشاً ..وأعلن أن هذا النعش لمن يقتل منهما الآخر ..!! وطالب ايفان بابنة ملك بولندا بأي ثمن , ولم يجد ملك السويد وسيلة لإنقاذ الموقف إلا أن يعتقل أخاه أمير فنلندا وعروسه ..ثم أصيب ملك السويد بجنون لدرجة انه كان يقول : أنا العريس ...أنا العريس !!
    وانتهز أخوه العريس الحقيقي الفرصة ووضع أخاه في السجن وأعلن نفسه ملكاً .وكان ملكاً ممتازاً ..ولما جاء السفراء يطلبون الى العروس أن تحسم الموقف بان تسلم نفسها لايفان الرهيب كانت تشير الى خاتم في إصبعها مكتوب عليه ( الموت فقط ) !!
    وأثارت بولندا السلاطين الأتراك والتتار فهاجموا موسكو واحرقوها وقتلوا منها مليون نسمة واحرقوا قصر الكرملين !! وأوقف ايفان هذه الهجمات , ثم راح يبحث عن نصر جديد ..فهاجم ليتوانيا وكانت مستعمرة ألمانية ..وسحق هذه البلاد الصغيرة , وألقى بالأمهات والأطفال في الأنهار ..وأطلق الجنود ورائهم ليؤكدوا له بأنهم قد ماتوا جميعاً غرقاً ..!
    ولما عاد الى موسكو اعد لنفسه مهرجانا ضخما يتقدمه أراجوز ( مهرج ) يتشقلب على ظهر ثور ..وأصبح هذا تقليداً بعد ذلك عند بطرس الأكبر إمبراطور روسيا فيما بعد ..!
    وأحس ايفان الرهيب بأن هناك مؤامرة عليه ..ولكنها مؤامرة صامتة ..فجمع ثلاثة آلاف من خصومه ووضعهم في الميدان الأحمر في موسكو ..وجمع كل آلات التعذيب ..وطلب الى الشعب بأن يحضر ليتفرج ..وكانت المفاجئة بأنه لم يحضر احد ..من شدة خوف الناس من مشاهدة مناظر التعذيب !! وأمر الجنود بالبحث عن الشعب , وإكراههم بالقوة على الحضور والمشاهدة ..و التصفيق .!!
    وحكم على احد الأمراء بالإعدام , ولكن قبل أن ينفذ فيه حكم الإعدام أتى بأمه وجعل الجنود يعتدون عليها حتى ماتت أمام عينيه ..!!
    و كانت الطريقة المفضلة لديه في التعذيب هي تهشيم الأرجل قبل أن تلقى الضحايا في الثلج.. أو جعلهم يزحفون قبل أن يطلبوا الرحمة...و في عهد ايفان كانت تجرى عمليات اغتصاب وقتل جماعي للنساء الارستقراطيات، وفي بعض الأحيان كانت تباد مجتمعات بأكملها أو يتم التخلص منها بأي شكل من الأشكال.
    ولما أحس بالوحدة والعزلة كعادة الظلمة في نهاياتهم ..طلب الى ملكة بريطانيا العذراء أن تتزوجه فاعتذرت ..فطلب منها أن تزوجه إحدى بنات أختها فاعتذرت أيضاً ..وطلب منها في النهاية أن كانت تقبله لاجئاً عندها , لأنه لايستبعد أن تجئ هي لاجئة الى الكرملين ..فرحبت به .
    وقد تزوج ايفان الرهيب ثماني مرات ..وقد ماتت خمس من زوجاته بالسم ..!! وأحرقت بيوت أقاربهن وصودرت أملاكهن .! ولم تعجبه الثلاث الباقيات فقد كن نحيفات ..وكان من عادته أن يبادل العشيقات مع أصدقاءه ..ثم يقتل أصدقاءه بعد ذلك ..!!
    وقبل أن يموت لاحظ أن خاتم التركواز الذي في إصبعه قد تغير لونه فراح يصرخ ويقول : إنني مسموم ..إنني مسموم ! وقبل أن يموت بساعات استدعى جودنوف احد أبطال الشطرنج ..وعندما قال له جودنوف : كش ملك ..سقط ايفان جثة هامدة !! وأصبح لاعب الشطرنج إمبراطوراً بعده ..!!

    ورغم أنه سفاح وقاتل فأنه هو وبطرس الأكبر والملكة كاترينا الثانية , من أهم ملوك روسيا قبل الثورة الشيوعية







    المصادر: ويكيبيديا

  7. #7
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    أتيلا
    أتِّيلا Attila بن موندزوك (406-453م) آخر ملوك الهون....عاش أتيلا في صباه رهينة مدة في البلاط الروماني، ولم يشأ على صغر سنه أن يجرفه تيار الترف هناك، فظل أمياً مع أنه أتقن اللغة اللاتينية .
    تبدو في أتيلا الصفات المميزة لشعبه فكان قصير القامة عريض الصدر داكن البشرة ضخم الرأس غائر العينين أفطس الأنف. لا يتميز في ثيابه في رعيته إلا بالنظافة .
    وعمل بعد تسليمه الحكم على إبعاد شعبه عن تأثير المدنية الرومانية.
    ويعد أتيلا النموذج الأول لزعيم بدائي قدم من السهوب ليقيم أول إمبراطورية بدوية في أواسط أوربا وقد ألهم جنكيز خان وتيمور لنك فكرة سيادة العالم والاستعلاء على الحكام، وتطبيق أسلوب القتل الشامل للأعداء، والاستعانة بالمهزومين من الأسرى لتحقيق انتصارات جديدة.
    في عام (434) اشترك أتيلا في الحكم مع أخيه (بليدا) ثم قتله بعد ذلك واستأثر بالحكم لنفسه.
    حصل أتيلا على الجزية وتنازلات ضخمة إثر إبرامه لمعاهدة سلام مع الإمبراطور الروماني "ثيودوسيس"Theodosius ، ثم اجتاح دول شبه جزيرة البلقان ، وبعد عقد معاهدة سلام أخرى مع الرومان تضاعفت الجزيرة 3 أضعافها.
    في عام(447م) هاجم أتيلا من جديد الإمبراطورية الرومانية ، وقضى السنوات الثلاث التالية يتفاوض من أجل سلام جديد ، من أجل زيادة الجزية ولكن في عام 450 رفض الإمبراطور الروماني الجديد "مارسيا" زيادة الجزية فتحرك أتيلا لمعاقبة الإمبراطور بجيش تعداده حوالى نصف مليون من الهون وحلفائهم،وغزا "الغال" إلا أنه لاقى الهزيمة في العام التالي(451م) ؛ فعاد أدراجه ثم غزا شمال إيطاليا في نفس العام ،
    غير أنه شرع في الإستيلاء على روما نفسها هذه المرة ، ولكنه اضطر إلى الإنسحاب بسبب نقص إمداداته ، بالإضافة إلى تفشي مرض الطاعون بين جنوده.
    مات أتيلا بعدها بعامين إثر نزيف حاد أثناء إحتفاله بزواجه.
    كان أتيلا شخصية عجيبة ومتناقضة أحيانا... كان حريصاً على العدل بين أتباعه، هادئاً متزناً، ولكنه مخيف عندما يغضب. هداه ذكاؤه الفطري إلى ترك أتباعه يتمتعون بحياة مترفة أكثر مما أباحه لنفسه، ليدفعهم إلى تقديم أقصى ما باستطاعتهم في الحرب.
    وكان كذلك دبلوماسياً و بارعاً في تقديم البراهين على صحة آرائه مما قلل الشعور عند بعض معاصريه بأنه بلاء الإله كما أشاع هو عن نفسه.
    وشجع وجود رومان متعلمين في بلاطه، وبالرغم مما أثاره من رعب بسبب وحشيته وهمجيته إلا أنه كان أقل إصرارا على التخريب والتدمير من الغزاة الآخرين
    التعديل الأخير تم بواسطة آلاء مؤمن; 03-08-2008، الساعة 05:42 AM

  8. #8
    الصورة الرمزية SCOOP
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    المشاركات
    7,688
    موضوع جميل جدا , شكرا لكى
    و فى انتظار مزيدك ان شاء الله ..

    مــالى اراك فى شهـوات البهـــائم هـــــائم
    و عن مـــا فـى الدنيـــا من غنائم نــــائم
    قــدم لنفســك خـــير و انت مـالك مــــالك
    من قبل ان تصبح فردا و لون حـالك حالك
    و لســـت و الله تـدرى لاى المسـالك سـالك
    فـاما لــجنه عـدن ام فى المهـــالك هـــالك






    صور و لقطـــــــات نادرة ..!!


  9. #9
    الصورة الرمزية B A V L Y 99
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,971
    اقل ما يقال عن الموضوع انه رااااااااائع

    شكرا يا غالى على المعلومات

    وان شاء الله متابع الموضوع
    .



    .

  10. #10
    الصورة الرمزية نابليون_بونابرت
    تاريخ التسجيل
    Jun 2006
    المشاركات
    3,200
    موضوع كويس جدا يا كرستانا
    نتمنى منك التفاعل معن

    وننتظر منك المزيد
    شكرا ليكى
    السلام ختام
    وداع الى الابد

  11. #11
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    هانيبال
    كان حنبعل برقا الشهير هانيبال أو هانيبعلأو حنا بعل (247-183 ق.م) القائد القرطاجي القديم عدوا رهيبا للإمبراطورية الرومانية.
    وقرطاجة هو اسم المدينة القديمة التي كانت تقع على الشاطئ الشمالي لإفريقيا ، اسسها الفينيقيون في القرن التاسع قبل الميلاد..
    هو من أعظم القادة العسكريين في التاريخ اشتهر بتخطيط أعظم الخطط العسكرية في التاريخ
    اكتسح شمال افريقيا و اسبانيا و فرنسا وسويسرا و إيطاليا و حاصر روما 15 عاما و كادت تسقط لولا أن قامت عليه ثورة في قرطاج في القرن الأول قبل الميلاد.ورافق وهو في التاسعة من عمره والده أميلكار برقا في اسبانيا. وفي سنة 221 اختاره الجنود قائدا بعد اغتيال صدربعل زوج أخته صلامبو، فتمكن من بسط نفوذ قرطاج على كامل شبه الجزيرة الإيبيرية بما في ذلك إحدى المحميات الرومانية. وقد رأت روما في ذلك خرقا للمعاهدة التي عقدت إثر الحرب البونيقية الأولى، وطالبت بتسليمها حنبعل، وقد كان رفض هذا الطلب سببا في اندلاع الحرب البونيقية الثانية بين سنتي 218 و201 قبل الميلاد.
    وبواسطة جيش صغير نسبيا من قوالت اختارها بنفسه بعد تدريبا شاقة وألحق بها عددا كبيرا من الأفيال ،شرع هانيبال في غزوة روما من خلال طريق بري شبه مجهول ، وشق طريقه بصعوبة فوق جبال "البرانس"[(البرانس (بالفرنسية: Pyrénées؛ بالإسبانية: Pirineos) هي سلسلة جبلية تقع جنوب غرب أوروبا، بين فرنسا وإسبانيا وتمثل الحدود الطبيعية بينهما. تمتد لمسافة قدرها 430 كلم من خليج بسكاي بالمحيط الهادي في الغرب إلى البحر المتوسط في الشرق. أعلى نقطة بها تسمى "بيكو دي أنيتو" وتعلو بارتفاع 3406.2 م. تفصل الجبال شبه جزيرة أيبيريا عن فرنسا. تقع إمارة أندورا بين قمم السلسلة. كما تقع ستة أقسام فرنسية وست مقاطعات إسبانية في السلسلة. توجد بعض الممرات التي تتخلل الجبال، ونشأ الممر الموجود في رونسافالز في القرن 12. مساحتها 55374 2كم. من أشهر المدن الواقعة في السلسلة: بربينيان وبايون وأورتيز بفرنسا، وجيرونا وواسكا وبامبلونا وإيرون بإسبانيا.)]ووصل إلى نهر "الرون"[(نهر الرون هو واحد من أكبر أنهار أوروبا، ويجري في فرنسا وسويسرا)] قبل أن يتمكن الرومان من سد معبره ، فصعد إلى أعلى الوادي ؛ كي يتجنب مواجهة جيوشهم ، ثم عبر جبال الألب[(الألب هي سلسلة جبال في أوروبا تمتد من النمسا وسلوفينيا شرقاً، مروراً
    بإيطاليا وسويسرا ولشنشتاين وألمانيا وحتى فرنسا غرباً. وكلمة ألب تعني جبال. أعلى قمة في سلسلة الألب هي قمة مونت بلانك الواقع على الحدود الفرنسية-الإيطالية وتبلغ 4810 متراً.
    يوجد إلى الشمال من جبال الألب مجموعة من الهضاب من أهمها : هضبة فرنسا الوسطى ،، هضبة بافاريا في ألمانيا وتبرز أهمية هذه الهضاب كمناطق للرعي .. والتعدين ، كما توجد فيها بعض المناطق الغابية المتفرقة.)].
    يعد هذا العبور لجبال الألب _ بصحبة الأفيال وحمولات هائلة من الأمتعة والعتاد_ أحد الإعجازات في التاريخ العسكري كله.
    نزل هانيبال في إيطاليا ، وبواسطة فرسانه الأكثر تفوقا اكتسح وادي" بو " ، وهناك تلقى مددا من قبائل " الغال"[(الغال (بالفرنسية: Gaule، باللاتينية:Gallia) هو الاسم الذي أطلقه الرومان على المنطقة التي يسكنها الغاليون وهم شعوب سلتية. كانت تمتد على شمال إيطاليا وفرنسا. وبلجيكا.)] .
    وحاول الرومان ايقاف مسيره إلا انه اباد جيوشهم تماما.
    في عام (217 ق.م) تمكن من العبور بجيشه حتى دخل روما ، ودمر الجيش الروماني الرئيسي ، لكنه تفادى الجدران القوية لروما وتحرك جنوبا ، آملا في إثارة تمرد القبائل هناك ضد الرومان.
    في عام (216 ق.م) استبدل الرومان جيشهم المنهك وهاجموا القرطاجيين ، إل أن هانيبال تمكن باتباع خطط عسكرية بارعة للفرسان من محاصرة كل الجيش ومزقه إرباً ، ولما كان في حاجه إلى الإمدادات الكافيه من بلاده ، فإنه لم يتمكن من اجتياح روما و قنع بالنهب والتخريب .
    وبدءاً من عام (212 ق.م) أصيب هانيبال بهزائم متتالية نتيجة تخلي بعض حلفائه عنه ، ولما أوشك الرومان على القبض عليه قتل نفسه بالسم.
    من المعارك التي أظهرت مدى حنكة وذكاء هانيبال في التخطيط العسكري:
    معركة تسينو

    وخاض حنا بعل أول معركة وهي معركة تسينو التي دارت علي شواطئ نهر تسينو. حسمها حنا بعل لصالحه بخطة سريعة لعب فيها الفرسان الأمازيغ ـ البربر دورا حاسما عندما طوقوا من الخلف كتائب الرومان الثقيلة بحيث لم تصمد برماحهم الطويلة أمام حراب الأمازيغ القصيرة والخفيفة والنافذة، وما هي الا لحظات حتي سقط القنصل ببليوس قائد الجيش تحت سنابل خيل هؤلاء الفرسان المردة. عاد هذا القنصل لروما جريحا وهو يردد لخاصته كيف وقع من صهوة جواده وسط فرسان غرباء لم ير مثلهم في حياته من قبل في سرعة الكر والفر ، ويقصد الفرسان النوميديين الأمازيغ ـ البربر.

    معركة تريبيا

    ووجهت روما جيشا ثانيا ضخما بقيادة قنصل جديد هو طيباريوس سمبرونيوس لمسح هزيمة معركة تسينو، وأعد حنا بعل له فخا علي ضفاف نهر تريبيا حيث دارت معركة تريبيا حسمها حنا بعل باختيار مكان المعركة وهو سهل غمره الفيضان فأوحلت تربته ولم يره خصمه، اختاره وهو يردد قول أبيه هملقار برقة: دع الأرض تقاتل عنك .
    أمر حنا بعل خمسمئة من خيرة الفرسان النوميديين الأمازيغ ـ البربر وأصدر توجيهاته لقائدهم فقال له: توجهوا في بداية الليل الي معسكر العدو، اقتربوا من خنادقهم راكضين، وعندما يتصدي لكم فرسانه، التحموا معهم في معركة، ثم ولوا هاربين ممثلين اندحارا، فسيتبعكم العدو، وجهوه عند ذلك السهل الضحل حيث الكمين . ووقع القائد الروماني في الفخ.. وانطلقت المعركة فأعطي القنصل الأمر ببدء المعركة بتعقب النوميديين الأمازيغ المراوغين... وهُزم الرومان شر هزيمة.
    وأهم ما أسفرت عنه هذه المعركة تحالف حنا بعل مع شعب غال سيسالبين وانضم له في الشهرين التاليين 14000 من مقاتليهم الأشداء، فاستقبلهم وهو يردد قولته المشهورة: اذا أحرزت نصرا انضم اليك الجميع حتي خصومك، أما اذا حاقت بك الهزيمة تخلي عنك حتي محبوك .
    وبعد انقضاء شهري الشتاء قرر التوجه جنوبا نحو روما، ووقع في مستنقعات، وانتشرت الحمي بين جيشه وفقد نتيجة لاصابته بها احدي عينيه.

    موقعة ترازايمين

    في اليوم الحادي والعشرين من شهر حزيران ـ يونيو 217 ق. م. تقدم جيش روماني ضخم تعداده أربعون ألفا بقيادة جايوس فلامنيوس نحو بحيرة ترازايمين تحت رقابة الفرسان البربر الأمازيغ، كان يلفه ضباب كثيف، وكان حنا بعل قد رصده بواسطة جواسيسه من بعيد، وترصد للمكان الذي سيخرج منه وهو يسيطر علي المرتفعات التي تشرف علي مكان مروره. وفجأة ومن خلال الضباب هاجم القرطاجيون من مواقع مثالية، فكانت الصاعقة المفاجئة تحل علي رؤوس الرومان.
    وأرسل حنا بعل بسائر فرقه لتهاجم في وقت واحد، وكان يراقب من موقع عال فوق الطرف الأقصي من طريق البحيرة، وسد فرسان مهر بعل النوميديون الأمازيغ ـ البربر، مصحوبين بمشاة الأفارقة، مدخلَ شاطئ البحيرة الهلالي الشكل. وهكذا وقع القنصل في نفس المصيدة الذي كان ينوي ايقاع حنا بعل فيها. وأطبقت كماشة الجيش القرطاجي من كل ناحية، بحيث لم تجد كتائب الرومان مجالا للمناورة ولا حتي للهروب. وما كادت تحل الساعة العاشرة صباحا حتي كانت موقعة بحيرة ترازايمين قد انتهت. وصار بذلك ستة آلاف من الجنود الأشداء أسري حنا بعل. وهكذا تمكن الجيش القرطاجي الذي أنهكته الحمي قبل أيام، بجياد هزيلة من ابادة جيش قوي خارج للتو من معسكراته ينعم بالصحة والعافية، تمكن من هزمه وأسر خمسة عشر ألفا من خيرة جنوده. وأطلق سراح الأسري من الشعوب الأخري وهو يقول لهم: ما جئت لأشن الحرب علي الشعوب المستعمََـرة، بل ولا حتي علي الايطاليين، وانما جئت لأساعد الجميع ضد حكام روما الظالمين .
    تجمعت جماهير روما بساحة الفوروم، بعد أن وصلت أنباء كوارث الهزائم. وبقيت أبواب مجلس الشيوخ مغلقة أمام الجماهير، وبعد طول الحاح خرج اليهم القنصل بومبونيوس ماثو بمفرده واعتلي درج مدخل المجلس، وألقي عليهم خطابا يتكون من اثنتي عشرة كلمة: لقد قهر العدو جيوش روما في موقعة عظيمة مات فيها أحد القنصلين .

    موقعة كناي العظمى

    واستمرت القوات الرومانية في تكتيك العرقلة، لكن حنا بعل بمجرد أن تأكد أن جنوده أخذوا ما ينبغي أخذه من الراحة، واستوعبوا تدريبات عالية، قرر المرور الي الاستدراج، وخلق سائر الظروف علي مدي أشهر لموقعة كناي العظمي التي بدأت في فجر اليوم الثالث من شهر آب ـ أغسطس سنة 216 ق.م. قام حنا بعل بمناورات علي مدي أشهر جعلت العدو يحرك قوات جبارة الي كناي.
    كان منيوسياس روفوس صغير السن، وقام حنا بعل بمناورة فهم منها الضابط الروماني أنه صار يخاف المواجهة ويهرب . وهكذا انطلت عليه مناورة حنا بعل الذي أظهر تقهقرا منهزما زيادة في اتقان حبكة الاستدراج الكبير الذي يعده لخصمه المغرور. كان حنا بعل يقود جيشا من أربعين الفا، بينما كان جيش عدوه يتجاوز المائة ألف، نصفهم من المجندين حديثا، واعتبر أنه أقوي جيش علي الاطلاق جمعته روما في تاريخها. وزيادة في الخديعة قام الفرسان النوميديون (البربر) في خفة الأشباح بغارة صدتها القوات الرومانية بنجاح، وتقهقر الفرسان البربر مظهرين انهزامهم، فقرر عند ذاك القنصلان فارو وأميليوس مطاردة العدو المنهزم، وتقهقر القائد الأمازيغي مهر بعل عبر نهر أوفيدوس هاربا وجيشا القنصلين بتعقبانه، وضيق عليهما الخناق شيئا فشيئا فوق سهل كناي المكشوف، وذلك في اليوم الثالث من شهر آب ـ أغسطس.
    عندما التقي الجيشان أعطي حنا بعل إشارة البدء... ووجد الرومانيون أنفسهم يقاتلون في ظروف مزدوجة السوء، كانوا منكفئين بعضهم علي بعض، محصورين الكتف الي الكتف، بينما كان أعداؤهم يحومون حولهم بكامل حريتهم، كانوا منهوكي القوي، يواجهون عدوا متجدد القوة شديد البأس. كان حنا بعل يستعمل من بعيد اشارات معينة بدخان منطلق من حزم أعشاب خاصة تطلق دخانا عاليا، وكل عدد من هذه المشاعل الدخانية يعني أمرا معينا. ولم تكد تحل الظهيرة حتي اختفي الفرسان، فلم يبق فارس واحد بين مرتفعات كناي والمقر الصخري المرتفع لقيادة حنا بعل، وبقيت في هذا الامتداد كتائب مشاة الرومانيين مكدس بعضها علي بعض، في كتلة بشرية هائلة صماء. وانطلق الفرسان النوميديون الخفاف كالبرق وعلي رأسهم قائدهم مهر بعل فسدوا ثغرة فرار العدو المنهزم الهارب الي النهر. وكانت الأرض في سائر الاتجاهات ضد الرومان، وتمعن حنا بعل في هذا الموج البشري، وردد، في نشوة، وصية والده هملقار برقة: دع الأرض تقاتل عنك.. . وترك قادة وحداته ينفذون حرفيا خطته. وأبيد هذا الجيش الضخم. وعندما طلب منه رجاله أن يستريح أجابهم: ينبغي علي الطهاة أن يعدوا وجبة شهية، ويسخروا لها كل فنونهم، وتقدم مصحوبة بالخمر الي الجنود من سائر الرتب، فقد آن للجيش أن يستريح .
    وهنا صاح العجوز مهر بعل الأمازيغي ـ البربري في غضب: حنا بعل.. اسمع لي جيدا، في خمسة أيام يستطيع الجيش أن يتناول هذه الوجبة في روما نفسها، سيسبقك فرساني كالبرق اليها، فيكتشف الرومانيون بحلولك بينهم من خلال هؤلاء الفرسان المردة قبل أن يعلموا بخروجك اليهم.. . وتطلع حنا بعل مليا في وجه مساعده العجوز، ثم أجابه: هذا مما يسهل قوله، ويبهج القلب سماعه، يا عمنا البطل، لكن امعان التفكير في الأمر وتقليبه علي عدة وجوه، يحتاج الي وقت طويل . وهنا لم يتمالك مهر بعل نفسه فصاح فيه في غضب، وقال له قولته الخالدة: حنا بعل.. لقد حبتك الآلهة بنعم كثيرة، فأنت تعرف كيف تحرز النصر، ولكنك لا تعرف كيف تستخدمه وتستغله.. . واستمع حنا بعل لمساعده الأمازيغي العجوز رفيق وصديق والده، ومعلمه سائر أنواع القتال والفروسية والرياضة، تمعن مليا فيه ثم أمر باطعام الرجال. وعند انتهاء جولته التفتيشية عاد الي مقر قيادته لينام نوما عميقا بين حراسه..
    ويعقب مؤرخو سيرة حنا بعل فيجمعون علي أنه لو عمل برأي القائد الفارس الأمازيغي مهر بعل لتمكن من احتلال روما وتغيير مجري التاريخ.. بدون حسم سريع ـ مثلما يراه مهر بعل ـ لا أمل في أن يكسب القرطاجيون الحرب في النهاية، لأنهم يقاتلون عدوا في بلاده، يملك تحت يده الشعب والغذاء والمال، بينما هو بعيد عن قرطاج، قطعت عنه الامدادات من اسبانيا التي تمكن سيبيو من السيطرة عليها، وعبر البحر المتوسط الذي تسيطر عليه الأساطيل الرومانية سيطرة مطلقة، ولا أمل في أن ترسل قرطاج نجدات عبره لحنا بعل.



    المصادر: 1- دائرة معارف ماجد
    2- قادة وغزاة غيروا خريطة العالم
    3- ويكيبيديا
    4- معارك خالدة
    التعديل الأخير تم بواسطة آلاء مؤمن; 03-08-2008، الساعة 01:54 PM

  12. #12
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698
    راسبوتين
    غريغورى راسبوتين شخصية تاريخية روسية أثارت الكثير من الجدل، ولعبت أدوارا هامة فى الحياة السياسية لآخر قياصرة سلالة رامانوف، نيقولاى الثاني. وصُف راسبوتين بمختلف النعوت، فقد رأى فيه البعض قديسا، بينما نظر إليه آخرون باعتباره مشعوذا ماجنا. ولد راسبوتين، ولقبه الحقيقى "نوفيخ"، فى 29 يوليو/تموز عام 1871 بقرية فى سيبيريا تدعى بوكروفسكي.

    لم يعرف عن حياة راسبوتين المبكرة إلا القليل نظرا لبعد القرية التى ولد فيها عن المناطق الحضرية وانعزالها وصعوبة الوصول إليها، لذا فإن ما حفظ عن حياته فى مسقط رأسه عبارة عن شذرات قليلة جاء معظمها على لسانه هو نفسه. يعتقد بعض الباحثين أن راسبوتين كان كاهنا، بينما يرى البعض الآخر بأنه ليس إلا ممثلا بارعا أتقن دور الكهانة وأقنع الكثيرين بأنه قديس مختار.

    قدرات خارقة

    عاش راسبوتين فى شبابه المبكر زائراً للكنائس والأماكن المقدسة ماشيا على قدميه، حسب زعمه، ووصل فى تجواله الى اليونان وبيت المقدس. بعد هذه الزيارات الدينية اعتبر نفسه قديسا مختارا وأعلن عن ذلك مؤكدا امتلاكه لقدرات خارقة تجلب الشفاء.

    انتشرت الشائعات عن هذا الكاهن فى أنحاء روسيا، فسعى الناس إليه من أقاصى البلاد طلبا للبركة وللعلاج من مختلف الأمراض.

    لم يدخل راسبوتين أية مدرسة، وكان أميا ولا علم له بالتطبيب، إلا أنه لعب دوره بشكل متقن، وبالفعل استطاع أن يساعد من لجأ إليه، وكان موهوبا فى القدرة على تهدئة المتوترين وإعطاء الأمل لمن كان يائسا.

    قال عنه كارهوه، إنه ابن سارق خيل، وأنه هو نفسه أصبح فيما بعد سارق خيل ولصا. وأتهمه أعداؤه بأنه تمرن فى مهنة السرقة، فنمت مهاراته وعلا مكره. ألقى القبض عليه أكثر من مرة بالجرم المشهود وتعرض للضرب المبرح، وأنقذه رجال الأمن من قبضات الرجال الغاضبين بصعوبة بالغة. كان يمكن أن يفقد راسبوتين حياته فى مثل هذه المعارك والمخاطرات، لكنه تحمّل ما مر به من أهوال وصار قويا قادرا على اجتياز أشد المشقات.

    من هذه الملاحظات يُحتمل أن يكون راسبوتين قد لجأ للدين متأثرا بهذه الظروف الإجرامية والقاسية. لكن من الثابت أنه لم يتلق أى تعليم ديني، وأنه كان غريبا ً على تعاليم الكنيسة الأرثوذوكسية، فتدينه كان ذا طبيعة خاصة لا تتفق مع محيطه. ليس هناك أية معلومات مؤكدة عن الأماكن التى زارها، أو بمن التقى وعاشر، إلا أن الثابت أنه تردد مرارا على إحدى الكنائس التى كان يرسل إليها معتنقو الطوائف الأخرى للإصلاح.

    فى أحد الأيام عندما كان راسبوتين يحرث الأرض، ظهرت له مريم العذراء وأخبرته عن مرض "ألكسي"، الابن الوحيد للقيصر نيقولاى الثانى والذى كان يعانى من مرض وراثى يسبب النزيف الدائم. ادعى راسبوتين أن مريم العذراء أمرته أن يمضى إلى مدينة بطرسبورغ "عاصمة الإمبراطورية الروسية آنذاك" لإنقاذ حياة ولى العهد.

    خدمته للعائلة الإمبراطورية

    وصل راسبوتين فى وقت مناسب إلى عاصمة الإمبراطورية الروسية عام 1905، إذ أن الكنيسة كانت فى حاجة لأناس يثق بهم العامة، وكان راسبوتين أفضل من يؤدى هذا الدور، بمظهره الفلاحى وبلهجته البسيطة وأعصابه المتينة وتأثيره الساحر. إلا أن أعداء راسبوتين قالوا إنه يستعمل الدين كستارة لأهدافه الخاصة ولروحه المتعطشة للمال وللسلطة وللنساء.

    دعى راسبوتين للبلاط الإمبراطورى فى عام 1907، أثناء إحدى نوبات مرض ولى العهد ألكسي. اشتداد حالة الطفل المرضية أجبرت العائلة الإمبراطورية على اللجوء لخدمات راسبوتين، الأمر الذى حاولت تفاديه خوفا من انتشار خبر المرض الوراثى وحدوث اضطرابات نتيجة لذلك.
    هذه الدعوة كانت حدثا هاما وفر أرضا خصبة لنشاط راسبوتين، وأثرت مضاعفاتها على مصيره وعلى مصير الإمبراطورية كلها، فقد وثقت به وبقدراته الخارقة الإمبراطورة ثقة عمياء، وحاولت إقناع زوجها بذلك.

    كانت الإمبراطورة "المريضة هى وابنها" مقتنعة بأن المعجزة وحدها كفيلة بإنقاذ ابنها، وراسبوتين استغل هذا الشعور بأن أقنعها بأن حياة وحيدها مرهونة بقربه من القيصر ووجوده فى القصر. الإمبراطورة كانت جاهزة للإيمان بأى شيء، لذلك لم ينجح راسبوتين بإقناعها بضرورته لإنقاذ ولى العهد فقط، بل إن الإمبراطورة أكثر من ذلك كانت تؤمن بأنه المخلص لروسيا من أزماتها المستعصية، وأنه مبعوث إلهى لهذه المهمة.

    لم يرحب القيصر نيقولاى الثانى بتواجد راسبوتين الدائم بالقصر أول الأمر، نظرا للإشاعات التى راجت عن سلوكه الشائن وغير اللائق، بالإضافة الى ما قيل عن استغلاله لنفوذ الإمبراطورة، فى تقاضى رشاوى نقدية وعينية مقابل تقديم خدمات إدارية. كما قيل إنه كان سكيرا عربيدا، زرع الرعب فى شوارع العاصمة بمجونه. كل ذلك أضر بسمعة القيصر، خاصة ما دار من همس حول العلاقة الحميمة التى جمعت بين راسبوتين والإمبراطورة.

    تعاظم نفوذ راسبوتين بفضل رعاية الإمبراطورة وعجز القيصر عن إبعاده وصل الى درجة أنه أصبح يتدخل فى تعيين الوزراء، كما أشيع عنه. وكانت قصاصة من راسبوتين مكتوبة بخط لا يكاد يُقرأ كفيلة بتسلم أى شخص لوزارة. مرت روسيا بفترة أزمات وتقلبات سياسية عاصفة فخلال فترة ستة عشر شهرا ابتداء من عام 1915، تم تغيير أربعة رؤساء وزراء، وخمسة وزراء للداخلية، وأربعة وزراء زراعة وثلاثة وزراء حربية. إصبع الاتهام على كل هذه الفوضى توجه إلى شخص واحد، اكتسب أعداء كثر هو راسبوتين. اتسمت العلاقة بين راسبوتين والأسرة الإمبراطورية الروسية الأخيرة بالعمق والتقدير الأعمى حد التقديس، فقد قالت عنه الإمبراطورة: "أنا أحب الشعب. ها هو راسبوتين، فعلا من الشعب!". بينما اعتقد الإمبراطور أنه "رجل طيب، بسيط، وروسى متدين!"

    من الناحية الأخرى الايجابية، يقال إن راسبوتين حاول منع اشتراك روسيا فى الحرب العالمية الأولى، أو على الأقل تأخير دخولها للحرب متنبأ بأشد العواقب فى حالة انغماسها فيها، وأنه كتب مرارا رسائل للقيصر بهذا الخصوص، إلا أن محاولاته لم تفلح. بل إن البعض يؤكد أن راسبوتين تنبأ بالثورة وحاول تحذير القيصر وحثه على اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفاديها، إلا أن نصائحه لم يُعمل بها، وذهبت أدراج الريح مثلها مثل الإمبراطورية نفسها!.

    كتب راسبوتين فى ديسمبر/كانون الأول عام 1916 رسالة حررها محامى وأرسلت للإمبراطورة، تضمنت ثلاثة احتمالات لنبوءة. واحدة جاء فيها:" أكتب لك وأترك خلفى هذه الرسالة فى بطرسبورغ... أحس بأنى سأفارق الحياة قبل الأول من يناير/كانون الثانى "1917 م"... إذا قتلنى قاتل بسيط وبالأخص إذا كان أخاً روسيا، فيمكنك يا قيصر روسيا أن لا تخاف أى شيء على أولادك، فهم سوف يحكمون روسيا مئات السنين الأخرى.. أما إذا كان قاتلى من الأعيان فالبلد سيدخل فى فتنة قاسية... أما إذا كان قاتلى من عائلة رامانوف فلا أحد من عائلتك، لا أحد من أولادك وأقربائك سيبقى على قيد الحياة، لن تمضى سنتان حتى يقتلهم الشعب الروسي....".

    نهايته

    عشق راسبوتين الحياة الناعمة والسلطة وانغمس فى الملذات، ونال من المجد والتقديس ما أسكره وأفقده توازنه البسيط حتى صار سلوكه ومغامراته تشبه الخيال. دخول راسبوتين للبلاط وهو الفلاح البسيط ونفوذه الكبير بالإضافة الى شخصيته الغريبة ألبت عليه الأعيان الذين كرهوه أشد الكره فتآمروا على حياته.

    اشترك فى التآمر على حياة راسبوتين كل من ابن عم القيصر الأمير دميترى رامانوف، والأمير فيليكس يوسوبوف رامانوف، النقيب بالقوات البرية، والأمير بوريشيفيتش، النائب فى البرلمان، والدكتور لازوفير. دعا المتآمرون راسبوتين إلى وليمة فى 30 ديسمبر/كانون الأول عام 1916 فى قصر يوسوبوف، وأوهموه أن حفيدة الإمبراطور، الحسناء الفاتنة، ترغب فى رؤيته. وضعوا السم الزعاف فى الفطائر وفى النبيذ وانتظروا أن يخر راسبوتين ميتاً، إلا أنه لم يبد أى علامة للتأثر بالسم. فى النهاية لجأ المتآمرون للسلاح النارى فأطلق النقيب يوسوبوف النار عليه من مسدسه، إلا أن راسبوتين لم يسقط واندفع خارجا فى محاولة للنجاة بحياته، فلحقه الأمير بوريشيفيتش وأطلق النار مباشرة عليه فسقط مضرّجاً بدمائه. مع ذلك حاول راسبوتين النهوض على قدميه، فأسرع المتآمرون وأوثقوه ووضعوه فى كيس ورموا به فى حفرة فى الثلج. فيما بعد تم انتشال جثته، وحين كشف عنها وجد أنه ناضل قبل موته وحاول أن يخلص نفسه من القيود والكيس إلا أنه اختنق غرقا.

    أصبح راسبوتين، رمزاً للتهتك والشر حتى قبل مقتله. وتبارى الكتاّب فيما بعد فى نسج الخيالات عنه تعبيرا عن مفارقات اجتمعت فى تاريخ مفصلي، دفع بإمبراطورية تلفظ أنفاسها الأخيرة بنظامها الإقطاعى البالي، للجوء لمشعوذ أمى من عامة الشعب بعدما فقدت أية قدرة على التغيير والإصلاح. ربما يكون راسبوتين قد حدس باقتراب نهايته ونهاية الإمبراطورية التى انغمس فى شؤونها، كما تقول الروايات، إلا انه لم يستطع تفادى الموت الزعاف رغم ما أشيع عنه من قدرات خارقة. انتهت مغامرة هذا المشعوذ نهاية مأساوية، فدخل التاريخ كظاهرة تعكس أزمة دولة وأمة. وظل رمزاً للمتناقضات بين طرفين للتقديس واللعنة.

    لم يفلح راسبوتين فى تغيير مصير الإمبراطورية المحتوم، إلا أنه ما يزال حتى اليوم يعبر عن التوق الإنسانى للمعجزة وللنبوءة، يقدم تفسيرا يضفى الغموض على عالم يفقد فى كل يوم سحر المجهول فيه.



    المصادر: 1- دائرة معارف ماجد
    2-ويكيبيديا
    التعديل الأخير تم بواسطة آلاء مؤمن; 03-08-2008، الساعة 02:14 PM

  13. #13
    الصورة الرمزية آلاء مؤمن
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    698

    نوستراداموس

    نوستراداموس
    ولد ميشيل دي نوستردام ( ميشيل النوتردامي Michel de Nostredame) الذي عرف أكثر بالشكل اللاتيني لإسمه - نوستراداموس- ظهيرة اليوم الرابع عشر من كانون الأول/ديسمبر من عام 1503 وفقاً للتقويم القديم في سان ريمي دي بروفانس St.Remy de provence في جنوب فرنسا، ولم تكن أسرته تنتمي إلى سلسلة الأطباء اليهود الإيطاليين الشهيرة التي تعمل في بلاطي الملك رينيه الأنجوي Rene of Anhou وابنه- كما كان يسود الزعم -إنما أناس من نسب عادي من المناطق التي تحيط ببلدة أفينيون Avignon .



    نوستراداموس






    في عام 1495م تخلت الأسرة عن ديانة اليهودية واعتنقت العقيدة الكاثوليكية، وكان نوسترادامونس حينها يناهز التاسعة من عمره، فيما أدرج والده عام 1512م على أنهما عضوان في الجماعة المسيحية الجديدة.

    طفولته ودراسته


    البيت الذي ولد فيه نوستراداموس


    كان نوستراداموس الإبن الأكبر وكان له 4 أخوة. وأصبح الذكاء العظيم الذي كان يمتلكه نوستراداموس واضحاً وهو لم يزل في أول شبابه. وقد أوكل أمر تعليمه إلى جده-جانJean- الذي علمه قواعد اللاتينية والإغريقية والعبرية وأصول الرياضيات والتنجيم الذي يسميه نوستراداموس " العلم السماوي" .
    وعندما توفي جده عاد إلى دار والديه في شارع باري Rue de Barri فحاول جده الآخر مواصلة تعليمه وبعد ذلك بوقت قصير أرسل إلى بلدة أفينيون للدراسة ، ولعله بقى مع بعض من أبناء أعمامه الكثيرين في تلك البلدة. وبسبب إظهاره الاهتمام بعلم التنجيم أصبح هو الحديث الشائع بين زملائه الطلبة. أيد صحة النظرية الكوبرنيكية التي تقول بأن العالم كروي ويدور حول الشمس قبل مقاضاة غاليليو Galilio بسبب الإعتقاد ذاته بأكثر من 100 سنة. وبسبب ذلك قلق عليه من موقفه هذا لأن ذلك العصر كان عصر محكمة التفتيش Inquisition ، وبما أنهم كانوا يهوداً في السابق فكان وضعهم أكثر ضعفاً من أغلب الناس.
    ولذلك أرسله والده عام 1522م لدراسة الطب في مدينة مونبيلييه وكان عمره 19 عاماً آنذاك.
    وقد اتيحت له الفرصة لللافادة من أكثر العقول الطبية تقدماً في أوروبا. نال درجة البكالريوس بعد ثلاث سنوات بيسر واضح ، وبعد أن حصل على إجازة ممهارسة مهنة الطب قرر أن يترك الجامعة ويخرج إلى الريف لمساعدة ضحايا الطاعون الكثيرة.

    نوستراداموس طبيباً

    كان الطاعون متوطناً في جنوبي فرنسا في ال قرن 16 وبشكل خاص نوع خبيث يعرف محلياً باسم « الطاعون الأسود» ولم يستطع أن ينكر أحد شجاعته في مواجهة المرض وانسانيته تجاه المرضى وكرمه تجاه الفقراء.
    وفي 1525م ذاع سيطه على أنه رجل مشفٍ وهو ما يزال في هذه المرحلة المبكرة من حياته. وارتحل من مدينة إلى أخرى موزعاً أدويته الخاصة على المصابين، وكان يستخدم طرق ابداعيه في العلاج.
    أمكن العثور على وصفات بعض هذه الأدوية فيما بعد في كتاب نشره عام 1552 م وإنتقل من ناربون إلى كاركاسون ثم تولوز وفي بوردو ثم يعود إلى أفينيون مسقط رأسه حيث بقى عدة شهور.
    وبعد قرابة 4 سنوات من الترحال عاد إلى مونبيلييه لإكمال الدكتوراه وانخرط في هذه الدراسة في 23 تشرين الاول/ أكتوبر من عام 1529 م وكان يواجه صعوبة في شرح أدويته وعلاجاته غير التقليدية، فبسبب نجاحه كان له أعداء بين زملاء كليته، ثم نال الدكتوراه، وبقى يدرس في مونبيلييه لمدة سنة ولكن نظرياته الجديدة -في ذلك الوقت- مثل رفضه استنزاف دماء المرضى - سببت له المشاكل لذلك بدأ مرحلة جديدة من التطواف.
    وفيما كان يمارس عمله في تولوز تسلم رسالة من جوليوس سيزار سكاليجر Julius-Casar scaliger ثاني أشهر فيلسوف في عموم أوروبا ، ويتضح أن رد نوستراداموس قد سر سكاليجر إلى الحد الذي جعله يدعوه للإقامة في بيته الخاص في آغن. وقد أعجبت هذه الحياة نوستراداموس كثيراً.

    زواجه

    في عام 1534 م تقريباً تزوج شابة « من طبقة اجتماعية رفيعة ، وعلى قدر كبير من الجمال والسحر» ولكن اسمها لم يصل إلينا لسوء الحظ ، رزق منها بولد وبنت وكانت حياته تبدو متكاملة. ولكن حدث أن وصل الطاعون إلى آغن Agen حيث كان يقيم في تلك الفترة، وعلى الرغم من كل ما فعله من جهود، فقد قتل زوجة نوستراداموس وطفليه الاثنين، وكان لحقيقة عجزه عن إنقاذ عائلته أثر فاجع في مسار مهنته.
    بعد ذلك حاول أهل زوجته الراحلة مقاضاته من أجل إعادة مهرها.

    إتهامه بالهرطقة

    كانت القشة التي قصمت ظهره عام 1538 ، إذ اتهم بالهرطقة[( هي تغير في عقيدة أو منظومة معتقدات مستقرة، و خاصة الدين، بإدخال معتقدات جديدة عليها أو إنكار أجزاء أساسية منها بما يجعلها بعد التغير غير متوافقة مع المعتقد المبدئي الذي نشأت فيه هذه الهرطقة الكلمة "هرطقة" من اليونانية αἵρεσις "هايرِسيس" (أصلها من αἱρέομαι "هايريوماي" بمعنى "يختار")] لأنه حدث أن أبدى ملحوظة دون قصد قبل ذلك بسنين وقد نقلت هذه الملحوظة للسلطات، فقد علق نوستراداموس على عامل يقوم بصب تمثال برونزي للعذراء بأنه إنما كان يصنع الشياطين. ومع أنه كان يقصد ما يفتقر إليه التمثال من عنصر جمالي، وهكذا أرسلت محكمة التفتيش في طلبه من أجل أن يذهب إلى تولوز ، فشرع نوستراداموس في التطواف من جديد ، مبتعداً قدر الإمكان عن سلطات الكنيسة على مدى السنوات الست التالية.
    وفي هذه الفترة ذهب إلى اللورين والبندقية وصقلية مصراً على إيجاد المقاييس الصيدلانية لكل مكان ومدوناً أسماء كل من كان جيداً أو رديئاً بالنسبة لكتابه «رسالة في الغيبيات Traite des Fardmens»

    بداية قدرته على التنبؤ

    ويحتمل أن يكون حوالي في هذه الفترة قد بدأ بترجمة الهورابولو Horapollo التي كتبها فيليبوس Philippus من الإغريقية إلى الفرنسية وهي مجموعة من الأبحاث أو الرسائل في الأخلاق والفلسفة. وهي ليست ذات قيمة أدبية كبيرة على أية حال، إلا أن الجدير بالذكر أن الحكايات التي تتحدث عن قدراته على التنبؤ بالظهور في هذه الأيام.

    نبوءة الراهب :

    وكما يبدو فقد ذهب إلى إيطاليا وفيها رأى راهباً شاباً كان يعمل مربياً للخنازير يمر به في الشارع، فركع أمامه مباشرة وناداه بـ « قداستكم» وقد أصبح ذلك الشاب الذي يدعى فيليتش بيرتي Felice Peretti سيكستوس الخامس ***tus V عام 1585 بعد وفاة نوستراداموس بوقت طويل.
    قرابة عام 1554، استقر نوستراداموس في مرسيليا وفي هذا العام تعرضت بروفانس لأسوأ فيضانات في تاريخها وتضاعفت شراسة الطاعون وكان نوستراداموس يعمل بدون توقف في الوقت الذي هرب فيه الأطباء.

    تنبؤاته


    أحد نسخ كتاب تنبؤات نوستراداموس -يرجع تاريخها إلى 1672 توجد في مكتبة تاريخ الطب، جامعة تكساس ،مركز علوم الصحة في سان أنطونيو


    أثارت تنبؤاته جدلاً واسعاً في أوساط الكنيسة وعند الملوك والحكام ، خاصة عندما كانت تتعلق بوراثة العرش أو موت الملك أو هزيمة جيش أو ماإلى ذلك.

    نبوءة هنري الرابع :

    في عام 1550م انتقل نوستراداموس إلى مدينة صالون الفرنسية - المكان الذي بدأ فيه كتابة تنبؤاته. ووقعت حادثة طريفة أثناء زيارة نوستراداموس إلى مدينة صالون عندما طلب رؤية شامات موجودة على جسم صبي في الحاشية، كان ذلك شكلاً من أشكال التنبؤ الشائعة في ذلك الوقت ، إلا أن الصبي استحيا وهرب. توجه نوستراداموس في اليوم التالي لرؤيته وهو نائم، ثم أعلن بعد ذلك أن هذا الصبي سيكون في يوم من الأيام ملكاً على فرنسا على الرغم من أن كاترين كان لها ولدان على قيد الحياة وكان ذلك الصبي هو هنري النافاري الذي أصبح فيما بعد هنري الرابع

    سبب شهرة نوستراداموس في العصر الحديث:

    ولعل ما فعلته زوجة غوبلز وزير الدعاية في حكومة هتلر إبان الحرب العالمية الثانية ، عندما فرغت من قراءة بعض نبوءات نوستراداموس والتي لم تكن على هواها، أيقظت جوبلز من نومه، ففزع من هذه التنبؤات وعلى الفور لجأ للدعاية المضادة واستخدم منجم يدعى كرافت ، وكان الغرض من ذلك إحداث تأثير عكسي على شعوب أوروبا وقد اتضح فيما بعد أن كرافت هذا كان يستنسخ بعض تنبؤات نوستراداموس ويعمل على هديها. وبالطبع صدقت نبوءات نوستراداموس بهزيمة ألمانيا.

    في بلدة صالون

    قرر نوستراداموس الاستقرار بها بقية حياته وتزوج آن بونسار غيميل Anne Ponsart Gemelle وهي أرملة ثرية ولايزال يمكن رؤية المنزل الذي قضى فيه بقية حياته على مبعدة من بلاس دي لا بواسونيري Place de la poissonnerie وبفضل الحياة الهادئة استطاع أن يركز أكثر على البصيرة التنبؤية وكتاباته.
    وبعد 1550 أنتج تقويماً سنوياً وبعد عام 1554 أنجز «التكهنات» La Prognostications ويبدو أن هذين الكتابين شجعاه على الشروع بهمة في كتابه «التنبؤات» The prophecies والذي انطوى على قدر كبير من التعب.
    حول نوسترادموس الغرفة العلوية من منزله في بلدة صالون إلى غرفة مطالعة ، وكان كما يخبرنا في التنبؤات يعمل في الليل بكتبه الخاصة بالغيبيات كما أنه قام بإحراق الكثير منها بعد أن أنهى العمل بها مباشرة. ولكن يصعب تصديق ذلك ، لعله في ذلك كان يحاول تضليل سلطات الكنيسة.
    كان المصدر الرئيسي لأفكاره الإلهامية السحرية كتاباً لاتينياً بعنوان« DE Mysterriis Egyptorum » الذي نشرت إحدى نسخه في ليون عام 1547 ، كان يكاد أن يكون في حكم المؤكد تقريباً أنها كانت لدى نوسترادموس لأنه كان يقتبس منها سطراً بسطر في تنبؤاته.

    كتاب التنبؤات


    في عام 1555 أكمل نوستراداموس الجزء الأول من كتابه الخاص بالتنبؤات التي كان لها أن تحتوي على تكهنات تبتدئ بزمانه وحتى نهاية العالم . فكلمة «قرن» ليست لها علاقة بمئة سنة ، لقد كانت تدعى كذلك لأنه كانت هناك 100 مقطوعة شعرية أو رباعية في كل كتاب وكان نوستراداموس يريد أن يكتب 10 منها. بحيث يتكون 1000 رباعية في المحصلة النهائية. ولسبب مجهول لم يكتمل القرن السابع أبداً وهناك إشارات في أوراقه تشير إلى أنه كان يبحث مسألة إضافة قرن حادي عشر وثاني عشر ، لكن الموت حال دون ذلك.
    الأشعار مكتوبة بأسلوب مبهم وغامض يمتلئ بمفردات من لغات متعددة مثل اللاتينية والبروفنسالية والإيطالية والإغريقية . وقصد ذلك حتى يتجنب مقاضاته على أنه ساحر أو مشعوذ ، فقد قصد خلق حالة من الإرباك في تسلسل التنبؤات فلا تنكشف أسراره للناس العاديين.

    شهرة نوسترادموس

    وانتشرت شهرة نوسترداموس بسرعة في طول فرنسا وعرضها بفعل قوة«التنبؤات» التي نشرت بشكل غير كامل عام 1555 تضمن القرون الثلاث الأولى وجزء من «القرن الرابع» في ذلك الزمن التي كانت الكتب فيها ترفاً لم يكن يملكها ولا يقرأها سوى الأغنياء. لأن معظم الناس كانوا أميين، فقد أصبحت التنبؤات هي البدعة السائرة التي يقبل عليها الجميع في البلاط، ويبدو أن واحدة أو أثنتين منها تثير شيئاً من عدم الارتياح في البلدان الأخرى، وبخاصة تلك النبوءة التي ظهر أنها أنبأت بموت الملك.
    فقد أرسلت الملكة كاترين دي ميتشي Catherine de Medci في طلب نوستراداموس إبان الثورة

    وفاته

    بدأ النقرس الذي كان يعاني منه يتحول إلى داء الاستسقاء ، فأدرك بوصفه طبيباً أن نهايته أصبحت وشيكة، فكتب وصيته في السابع عشر من حزيران/يونيو عام 1566. وفي الأول من تموز/يوليو، أرسل في طلب القس المحلي ليجري له الطقوس الأخيرة، ووجدت جثته في صباح اليوم التالي كما توقع بنفسه، وترك مبلغاً كبيراً من المال علاوة على ممتلكات عينية أخرى.
    وعندما توفي دفن واقفاً في جدار في أحد جدران كنيسة كورديلييه في بلدة صالون ، بفرنسا، وأعيد دفن جثته إبان الثورة في الكنيسة الأخرى في صالون، وهي كنيسة سان لوران St. Laurent حيث لا يزال يمكن رؤية قبره وصورته الشخصية المرسومة.



    المصادر: ويكيبيديا
    التعديل الأخير تم بواسطة آلاء مؤمن; 03-08-2008، الساعة 03:07 PM

  14. #14
    الصورة الرمزية olla_kalla
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    المشاركات
    1,053

  15. #15
    الصورة الرمزية sahar ellayally
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,900
    موضوع جميل جدا نتمني تستمري فيه

    بالتوفيق ان شاء الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك