موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 6 1 2 3 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 77
Like Tree0Likes

الموضوع: أساطير فرعونية قديمة

  1. #1
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938

    12 أساطير فرعونية قديمة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أحببت أن أجيب ليكم هذا الموضوع والذي أأمل أن يكون شامل بإذن الله .
    والذي سيكون عن الأساطير القديمة ، والمعتقدات التي تكونت عند شعوب مصر القديمة،
    والذي خلفها جهلهم بخالقهم ودينهم ؛ الذي انزله الله عليهم من أيام آدم ومروراً بنوح إلى أن تكونوا وانفصلوا شعوبا بعد الطوفان .
    و تعتبر الأساطير المصرية من أهم جوانب العقيدة المصرية القديمة لأنها تعكس فكر وعقيدة المصري القديم. فقد كانت حياة الآلهة وتصرفاتهم مادة خصبة للكهنة لتغزل حولها حكايات وأساطير كثيرة . و قد أصبحت تلك الأساطير بعد ذلك معقدة للغاية كما أصبحت عماد من أعمدة الديانة المصرية ، وسنذكر فيما يلي أهم الأساطير التي آثرت في فكر وعقيدة المصري القديم.ولكن سأبدأ أولا : بـتعريف الأسطورة الفرعونية :
    هي تلك القصص المقدسة التي كان قدماء المصريون يؤمنون بها . تتميز الأسطورة بعمقها الفلسفي . كانت الأساطير حينذاك كالعلم الآن أمرا مسلما بمحتوياته. في معظم الأحيان كانت شخصيات الأسطورة من الآلهة أو أنصاف الآلهة أما تواجد البشر فيها فكان مكملا لا أكثر. تحكي الأسطورة قصصا مقدسة تبرر ظواهر الطبيعة مثلا أو نشأة الكون أو خلق الإنسان وغيره ذلك من المواضيع التي تتناولها الفلسفة على وجه الخصوص والعلوم الإنسانية عموما.

    ثانيا : سأتكلم عن مقدمة في تاريخ مصر؛ لنعي الأسباب وراء نشوء وبداية وانتشار تلك الأساطير والمعتقدات، بين شعوب مصر القديمة ، وعودة بعضها في مصر الحديثة مع تقدم البلاد ووصول الحضارة لها على مشارف القرنين 19 و 20 .
    المقدمة (التاريخ ):

    تمثال أبو الهول و من خلفه هرم خفرع علي هضبة الجيزة.
    نشأت حول وادي النيل إحدى أولى الحضارات البشرية، تطورت مبكرا إلى دولة مركزية، إذ ظهرت بها مملكتين واحدة في الشمال وواحدة في الجنوب من حدود مصر الحديثة وكان لكل مملكة ملك وشعار وتاج خاص بها وغير معروف تحديدا تاريخ بداية هاتان المملكتان أو أية تفاصيل كثيرة عنهما وبداية التاريخ المكتوب هو ظهور مملكة ضمت وادي النيل من مصبه حتى الشلال الأول عاصمتها منف حوالي عام 3100 قبل الميلاد على يد ملك شبه أسطوري عرف تقليديا باسم مينا (و يمكن أن يكون نارمر أو حور عحها) لتحكمها بعد ذلك أسر - ملكية متعاقبة على مر الثلاثة آلاف عام التالية لتكون أطول الدول الموحدة تاريخا؛ و لتضم حدودها في فترات مختلفة أقاليم الشام و النوبة و أجزاء من الصحراء الليبية وشمال السودان، حتى أسقط الفرس آخر تلك الأسرات، و هي الأسرة الثلاثون عام 343 ق.م.؛ توالى على مصر بعدها الإغريقالبطالمة (منذ عام 332 ق.م) حيث دخلل الاغريق مصر بقيادة الاسكندر الأكبر وأسس مدينة الإسكندرية والتي أصبحت إحدى أهم حواضر العالم القديم، ثم الرومان عام 30 ق.م. على يد يوليوس قيصر، لتصبح مصر فيما بعد جزءا من الإمبراطورية البيزنطية حتى غزاها الفرس مجددا لبرهة وجيزة عام 618 ميلادية، قبل أن يستعيدها البيزنطيون عام 629 قبيل دخول العرب عام 639 ميلادية.

    أدخل العرب في القرن السابع الميلادي الإسلامواللغة العربية، وهما المقومان الرئيسيان لشخصيتها حاليا، إذ يدين أغلب سكانها بالإسلام إلى جانب أقلية مسيحية، كما أصبحت اللغة العربية تدريجيا اللغة الرئيسية للغالبية الساحقة من المصريين فيما عدا جيوبا لغوية.


    في العصور التالية تعاقبت ممالك و دول على مصر، فبعد مجيء العرب و عصر الراشدين حكمها العباسيون من بغداد بوكلائهم الإخشيديين و الطولونيين حتى انتزعها منهم الفاطميون و جعلوا عاصمتهم في القاهرة التي أسسوها، و ذلك حتى أعادها الأيوبيون اسميا إلى حظيرة العباسيين الذين نقلوا لاحقا عاصمتهم إليها بعد سقوط بغداد. أتى الأيوبيون بفئة من المحاربين العبيد هم المماليك استقوت حتى حكمت البلاد بنظام إقطاعي عسكري، و استمر حكمهم للبلاد بشكل فعلي تحت الخلافة الاسمية للعباسيين، و استمر حكمهم حتى بعد أن فتحها العثمانيون، لتصبح مصر ولاية عثمانية عام 1517، و لتنتقل إلى العثمانيين الخلافة الإسلامية.


    محمد علي الكبير

    كان لوالي مصر محمد علي الكبير الذي حكمها بدءا من سنة 1805 دور هام في تحديث مصر و نقلها من العصور الوسطى إلى العصور الحديثة، كما كان له أثر في ازدياد استقلالها عن الإمبراطورية العثمانية و إن ظلت تابعة لها رسميا، مع استمرار حكم أسرته من بعده، وازداد نفوذها السياسي والعسكري في منطقة الشرق الأدنى إلى أن هددت المصالح العثمانية ذاتها.

    في ذلك الوقت أصبحت مصر محط أنظار القوى الإمبريالية الأوربية و موضع سباق بينها، فغزاها الفرنسيون لبرهة عام 1798 في إطار حملات نابليون التوسعية في الشرق، قبل أن تعود مرة أخرى إلى العثمانيين عام 1801 بفضل البريطانيين الذين كان يهمهم أن لا تبقى مصر في يد فرنسا .

    وإلى هنا سأكتفي بتاريخ مصر الذي نعرفه جميعنا .
    وسأبدأ بذكر الأساطير التي أثرت في شعوب مصر القديمة والجديدة :
    · أسطورة الخلق والنشأة
    · أسطورة خلق الكون
    · خلق الأرض
    · أصل الاسم مصر
    · أسطورة إيزيس وأوزوريس
    · أسطورة قرص الشمس المجنح
    · أسطورة رحلة الشمس
    · خلق البشر و القمر
    · أسطورة البعث والحساب
    · الفصل بين البشر والآلهة
    · أسطورة دمار البشر
    · أسطورة أوزيريس و ست
    · اوزيريس والمسيح
    · أساطير فرعونية... عن الحب
    · النداهة (أسطورة)

    أسطورة الخلق والنشأة:

    كعادة الإنسان القديم كانت أهم الأشياء التي شغلت فكر المصري القديم هي أصل الخلق،لذا ظهرت العديد من الأساطير حول بداية الآلهة والكون.وقد .كانت هناك ثلاث أساطير حول الخلق والنشأة تبعا لثلاث نظريات مختلفة الأولي تنسب لمدينة هليوبوليس والثانية لهرموبوليس والثالثة لمنف ولكن في النهاية تغلبت أسطورة هليوبوليس بعد أن مزجت ببعض الآراء الصغيرة من نظريات هرموبوليس ومنف.لكننا سوف نلخص الثلاث أساطير كما يلي.
    الأسطورة الأولي هي أسطورة هليوبولس التي تتلخص في أن الكون قد نشأ من ماء غير مشكل يسمى نون انبثق منه الإله آتوم الذي ظهر فوق ربوة تسمى الربوة الاولى أو ربوة الخلق -والإله آتوم يساوي الإله رع- ثم قام الإله آتوم بإيجاد التوءمين "شو " إله الهواء و"تفنوت " ربة الرطوبة وهما الذان أوجدوا بدورهما الإله "جب" إله الأرض والربة "نوت" ربة السماء ثم نتج عنهما "اوزوريس وايزيس وست ونفتيس"
    وقد كونت الآلهة التسعة ما يسمي بالتاسوع الإلهي (أي مجمع الآلهة التسعة) ويعتبر هذا التاسوع كياناً إلهيا واحداً وقد اشتق من هذا النظام نظرية كونية وهي تصوير الكون على هيئة ثالوث تكون من شو إله الهواء وهو واقف ساندا بيديه الجسد الممدد لربة السماء نوت ويرقد الإله جب عند قدميه.
    أما النظرية الثانية التي نشأت في هرموبوليس تقول أن المادة الغير مشكلة كانت موجودة قبل نشاة الكون وقد كانت لها أربع صفات تضاهي ثمانية من الآلهة في أزواج وهم :
    "نون ونونيت" إله وربة الماء الأزلي (الماء الأول).
    "حوج وحوحيت" إله وربة الفراغ (الفضاء).
    "كوك وكوكيت" إله وربة الظلام.
    "آمون وآمونيت " إله وربة الخفاء.
    وقبل نشأة الأرض كانت تعتبر هذه الآلهة مجرد صفات للمادة الغير مشكلة (تمثيل) وقد كونت هذه الآلهة ثامون هرمو بوليس (مجمع الآلهة الثمانية) كما ظهرت أيضا من المادة الغير مشكلة الربوة الأزلية (الأولى) في هرمو بوليس وعلى تلك الربوة كانت هناك بيضة وهي التي خرج منها إله الشمس ثم أخذ إله الشمس في تنظيم العالم..
    أما النظرية الثالثة التي ظهرت في منف -بعد أن أصبحت عاصمة مصر- حاولوا فيها تمجيد الإله "بتاح" إله منف فجعلوه في أسطورة نشأة الكون الإله الخالق الأكبر ولكن جعلوه يحتوي على 8 آلهة أخرى بعضها من التاسوع الهليوبوليسي والباقي من الثامون الهرم وبوليسي .
    وقد احتل آتوم مكانة خاصة في هذه النظرية وأدخل الثنائي "نون وتوبيت" في المجموعة كما أدخل فيها تاتن (أحد آلهة منف) والذي يعتبر تجسيد للإله الذي برزت منه المادة الأزلية الأولى ثم أضيفت أربعة آلهة أخرى غير محددة بدقة.
    وحسب النظرية فإن الإله آتوم يحمل صفات النشاط والحيوية للإله بتاح وهي الصفات التي عن طريقها تحقق الخلق ، أما صفات الفطنة (الفكرة) والقلب ويجسدها الإله حورس ثم الإرادة واللسان ويجسدها الإله تحوت ويقال أن الإله بتاح قد كون العالم في صورة عقلية قبل أن يخلقه بالكلمة (كن فيكون).
    ملحوظة: سنجد في بعض الأساطير القادمة أسماء بعض الآلهة تتكون من اكثر من مقطع وهذا يدل إما على تطور الإله الأصلي إلي عدة شخصيات وإما على اندماج بعض الآلهة إلي في صورة إله أعظم.

    أسطورة خلق الكون :

    في البدء "نون" أو الخواء كما يترجمه البعض, و هو كتلة لم تتشكل بعد و بداخله بذور الحياة الكامنة, يولد من "نون" الشمس "رع" بطريقة مجهولة, فيعلن الأخير نفسه حاكم الكون, لكن "نون" لا يتوقف دوره عند هذا الحد, لكنه يتوارى عند حدود العالم الحي مكوناً طاقة سلبية هائلة تهدد باجتياح العالم، و تكون مقرأً دائماً للنفوس الضالة المعذبة، و الموتى الذين لم يحظوا بطقوس دينية مناسبة، أو الأطفال الذين ولدوا موتى.
    بعد تولي "رع" حكم الكون، يرسل أشعته الذهبية إلى الأرض، لتبدأ الأمواج التي تغطيها في الانحسار، و تنزل الأشعة على أول تل من الرمال يظهر على سطح الأرض، لتتخذ الأشعة أبعاداً مادية مكونة حجر مرتفع عرف باسم بن بن في مدينة أون، أصبح بعد ذلك محل تبجيل في مصر كلها لأنها مهد الخليقة، و كانت تلك الأشعة تحمل المادة الإلهية لراع التي أتحدت فيه وأصبحت فيه مصر منسجمة .

    خلق الأرض:
    عندما عطس الإله كان الهواء الخارج يمثل الإله "شو" رب الجفاف أو الهواء في بعض الآراء و الربة تفنون والتي كانت تمثل الرذاذ , و من اتحاد الجفاف و الرطوبة نتج عنه الجيل الثالث زوجان آخران هما الإله "جب" رب الأرض و الآلهة "نوت" ربة السماء, رزقت السماء و الأرض بأربعة أولاد مكونين الجيل الرابع وهم على التوالي "أوزوريس","إيزيس","ست"و"نفتيس".

    أصل الاسم مصر :

    اسم مصر في اللغة العربية واللغات السامية الأخرى مشتق من جذر سامي قديم قد يعني البلد أو البسيطة (الممتدة)، وقد يعني أيضا الحصينة أو المكنونة. الاسم العبري مصرايمמִצְרַיִם مذكور في أساطير التوراة (العهد القديم) على أنه ابن حام بن نوح و هو الجد الذي ينحدر منه الشعب المصري حسب الميثولوجيا التوراتية (سفر التكوين أصحاح 10، 6)، و عرفها العرب باسم "مصر".

    الاسم الذي عرف به المصريون موطنهم في اللغة المصرية هو كِمِت و تعني "الأرض السوداء"، كناية عن أرض وادي النيل السوداء تمييزا لها عن الأرض الحمراء الصحراوية دِشْرِت المحيطة بها، و أصبح الاسم لاحقا في المرحلة القبطية من اللغة كِمي في اللهجة البحرية و خِمي في اللهجة الصعيدية؛ و كذلك عرفت بالأسماء تامري و تاوي.

    الأسماء التي تعرف بها في لغات أوربية عديدة مشتقة من اسمها في اللاتينية إجبتوس Aegyptus المشتق بدوره من اليوناني أيجيبتوس Αίγυπτος، و هو اسم يفسره البعض على أنه مشتق من حط كا بتاح أي محط روح بتاح و هو اسم معبد بتاح في العاصمة القديمة منف، جريا على ممارسة مستمرة إلى اليوم في التناهي بين اسم البلاد واسم عاصمتها



    أسطورة قرص الشمس المجنح:
    نرى في هذه الأسطورة "رع حور آختي" كملك دنيوي لم يشر إليه كقرص الشمس في هذه الأسطورة. وهو ملك مصر، كما نراه على رأس جيشه في النوبة يتصدى لمؤامرة ضده لم يوضح أفرادها بل اعتبروا بعض الأرواح الشريرة أو المعبودات الأقل شأنا.ويبحر رع حور آختي بسفينة في النيل ويرسي أمام مدينة إدفو ويوكل ابنه "حورس"( ونجد هنا حورس يعتبر ابن إله الشمس وليس ابن أوزوريس) لقتال الأعداء،ثم نرى حورس في السماء على شكل قرص الشمس المجنح مهاجماً الأعداء من عل فأضطر الأعداء إلي الهرب ،فيقترح الإله تحوت منح حورس لقب الإله حورس بحدتي (حورس الإدفوي) وينزل رع حور آختي مع الإلهة الآسيوية عشتارت ليتفقدوا أرض المعركة ولكن يظهر أن المعركة لم تنته بعد ، حيث نزل الأعداء إلي الماء في شكل تماسيح وأفراس نهر مهاجمين السفينة، ولكن حورس وأتباعه استطاعوا القضاء على معظمهم بالحراب ثم يتقمص حورس شكل قرص الشمس المجنح وعلى جانبيه الإلهتان "نخبت" و"وأدجت" مستمرين في تعقب الأعداء ويوقع بهم هزيمة.
    و في هذا الجزء من الأسطورة يظهر تأثير مذهب أوزوريس حيث يظهر حورس في شكل حورس ابن ايزيس وأوزوريس وهذا لا يعني أن حورس البحدتي أو الإدفوي وحورس ابن ايزيس و اوزريس إلهان مختلفان بل هما إله واحد تعددت صوره وتعددت طرق تمثيله ويظهر في هذا الجزء من الأسطورة الإله ست -عدو حورس واوزوريس- على رأس الأعداء في شكل ثعبان فيتأجج القتال مرة أخرى بالمقاطعة ال52 بمصر السفلى ويحقق حورس النصر وينحدر حورس وأبنائه إلي النوبة ليسحق تمرد آخر .
    ويكافئ رع حور أختي حورس بأن يظهر في المعابد على شكل قرص الشمس المجنح لكي يحفظ المعابد من الأعداء.
    ويتضح من هذه الأسطورة تفسير وجود تصورين (تمثالان) لحورس مرة بالصقر(حورس ابن ايزيس وأوزوريس) ومرة كقرص الشمس المجنح (حورس البحدتي أو الإدفوي)



    أسطورة رحلة الشمس:
    من الأشياء التي اهتم بها المصريون هي رحلة الشمس بالليل والنهار، فظهرت أساطير حول رحلة الشمس بالليل أهمها أن الشمس مولودة من الإلهة "نوت" إلهة السماء والتي تولد منها كل صباح وتموت كل ليلة بين ذراعيها.ولكن الأسطورة الأخرى التي كان لها اعظم التأثير ولاقت قبولاً عند المصريين هي أن الشمس كانت تجوب السماوات في قارب يبحر بها في النيل السماوي يسمى هذا القارب قارب ملايين السنيين وفي الصباح يسمى قارب معنزة (أي قارب القمر) وفي المساء يسمى قارب مسكتت (أي قارب المساء) وبالليل تدخل المركب مملكة الليل التي تسمى أيضاً بالعالم الآخر المعروف بأسم الدوات وينقسم هذا العالم إلي 12 إقليما كل إقليم له اسمه الخاص يفصله عن الإقليم الآخر بوابة يحرسها حارس أمين . وهذه الأقاليم تقابل الاثني عشر ساعة بالليل. كما يوجد بالقارب كثير من المعبودات التي تحمي إله الشمس من جميع مخاطر الليل وكان بكل قسم إلهة يعرف كلمة السر وبدون كلمة السر لا يسمح للقارب بالمرور حتى بوجود الإله رع.
    وهناك حادثتان تقعا خلال هذه الرحلة أولهما المحاولة المستمرة التي يقوم بها الثعبان أبو فيس (عابيب) ليمنع مرور الشمس لكن كل مرة تهزمه المعبودات الحارسة ،وطوال هذه الرحلة في مملكة الليل تكون الشمس ميتة .
    أما الحادثة الثانية فهي مقابلة الشمس الميتة للإله خبري في شكل جعل (هو الإله الذي صوره المصريون على شكل خنفس والخنفساء بالهيروغليفية تعني خبر لذا فخبري تعني الخنفسائي ، كما أنها تعني أيضاً الكائن وخبر تعني الكيان وكان يعتقد أنه يمكن أن يعطي الكيان الروح للآخرين) وخبري كالخنفساء يدفع كرة الشمس إلي العالم الآخر في المساء وينتظر في العالم الآخر ليحي الشمس حين تتحد روحه مع روح الإله رع ثم يدفع كرة الشمس فوق أفق الأرض. وتتحد روح رع مع الإله خبري في شكل جعل فيؤدي ذلك إلى عودة روح رع إلى الحياة فيتقدم في السير حياً إلى الشروق وتتكرر هذه الرحلة كل يوم .





    أسطورة دمار البشر:
    هذه الأسطورة تحدث في زمن الآلهة الذي ذكرناه حيث كان الآلهة والملوك يعيشون سوياً على الأرض.أما زمن وقوعها هو عندما كان رع يحكم مصر، حيث بدأ رع يشيخ مما جعل البشر يتآمرون حوله ولكنه أدرك ما في نيتهم فدعا الآلهة للمشاورة حول هذه الأمر، واتفقت الآلهة على أن يرسل رع عينه (التي هي الشمس في مظهر الألهة حتحور) لكي تسحق المتآمرين. وقد أظهرت قدرتها وشدتها على المتآمرون فلقبت بـ "سمت" أي القوية ثم عادت مرة أخرى مصممة على القضاء عليهم لكن رع أشفق على البشر فأرسل رسله إلي جزيرة "الفنتين" لإحضار قدر كبير من فاكهة حمراء تسمى "دي دي" وأمر رع بتحضير سبعة آلاف إبريق من الجعة مزجت بالفاكهة حتى تظهر الجعة كأنها دماً. وفي اليوم الذي ذهبت فيه حتحور لتدمير البشر أمر رع بصب الخمر في الحقول وعندما قدمت الإله وعبت منها أصبحت ثملة تماماً مما جعلها تنسى مهمتها بفضل رع. وعلى الرغم مما فعله رع للبشر لم يكف بعضهم عن فعل الآثام فضاق صدره بآثامهم فذهب إلي السماء ممتطياً ظهر البقرة السماوية تاركاً الإله تحوت ممثلا عنه على الأرض.

    يتبع

    التعديل الأخير تم بواسطة بوشيكا; 31-03-2009، الساعة 05:19 PM

  2. #2
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938

    أسطورة أوزيريس و ست:
    حسب الأسطورة المصرية، فإن الشر بدأ في الظهور على الأرض, بغيرة "ست" من أخيه "أوزوريس" و خاصا بعد إعلان الأخير ملكاً على مصر ، فأوزيريس قتل بيد أخيه ست، رمز الشر حيث قام بعمل احتفالية عرض فيها تابوت رائع قام الحاضرون بالنوم فيه لكنه لم يكن مناسبا إلا لأوزيريس فالقاه في النيل لكن إيزيس وجدت التابوت فقام ست بتمزيق جسد أوزيريس و تفريق أشلائه على جميع مقاطعات مصر, لتبدأ أيزيس بمساعدة أختها نفتيس في رحلة تجميع أشلاء زوجها "أوزوريس", بعد تجميع كافة الأشلاء يساعدها "أنوبيس" إله التحنيط و حارس العالم الأخر والمسئول عن إعلان النتيجة النهائية للمتوفى في تحنيط زوجها ثم كافأته الربة ايزيس بعد ذلك بفهم حديث البشر, و يعيد "رع" الحياة "لأوزوريس" لمدة يوم واحد لتنجب منه "أيزيس" ولدها "حورس", الذي تخبئه في مستنقعات الدلتا تحت رعاية الآلهة "حتحور" البقرة المرضعة, ليشب بعدها و تبدأ الحرب بينه و بين عمه "ست" و ينتصر "حورس" الصقر, تتم محاكمة عادلة برئاسة جده الإله "جب", يحصل حورس على ملك مصر أما "أوزوريس" فينصب حاكماً لعالم الموتى.
    كل مكان وجدت فيه إيزيس جزء من جسد أوزوريس بني المصريين المعابد مثل معبد أبيدوس الذي يؤرخ لهذه الحادثة و موقع المعبد أقيم في العاصمة الأولى لمصر القديمة حيث وجدت رأس أوزيريس و في رسومات المعبد الذي أقامه الملك سيتي الأول أبو رمسيس الثاني الشهير تشرح التصويرات الجداريه ما قامت به إيزيس من تجميع لجسد أوزيريس و من ثم عملية المجامعة بينهما لتحمل أبنهما الإله حورس الذي يتصدى لأخذ ثأر أبيه من عمه و بسبب انتصاره على الموت وهب أوزيريس الحياة الأبدية و الألوهيه على العالم الثاني.

    اوزيريس والمسيح:
    رغم الطابع العام الذي يجمع بين الأسطورة الاوزيرية والأسطورة المسيحية إذ يدور كلاهما حول الحياة والموت ،البعث والخلود ،الثواب والعقاب وما بعد الموت غير أن النظرة التحليلية المبدئية لكل أسطورة تكشف الطبيعة العميقة المتماسكة للفكر المصري القديم في مواجهة النصب اليهودي التلفيقي الذي سيطر علي العالم عشرون قرنا وما يزال،وهو نصب لا ينجو منه كل ملحقات الديانة اليهودية وان صاغت لنفسها كتبها المقدسة الخاصة وأساطيرها الخاصة وصداعها الخاص .
    تدور الأسطورة الاوزيرية حول ثلاث محاور رئيسية :

    1- صراع الخير والشر ممثلا في اوزيريس وست .
    2-دور الحب كقوة أساسية في حسم كل تأثيرات قوي الشر وهزيمة الموت
    3-انحلال الصراع بالخلود أو الأبدية التي تسير وفقا لقانون ماعت أو معات المقدسة وهو القانون الأزلي الأبدي الذي يسير عليه الآلهة والبشر والطبيعة وهو يعني الحق والحقيقة والعدل والعدالة و ما لا يقبل التغيير والتبديل وغير ذلك من مقومات انتظام العالم ، لهذا لم يكن من العجيب أن يترأس اوزيريس هيئة المحاكمة للمنتقلين ولن أقول الأموات إذ أن الموت لا معني له إلا الرحيل إلي النهار والظفر بالخلود مادام المرء يسير وفقا للقانون الأخلاقي العام .
    كان اوزيريس ملكا نبيلا وعادلا لهذا لم يكن عجيبا أن يصطدم بحقد ست وغيرته فيدبر له المكيدة الشهيرة التي تجعله رهينة صندوق مغلق يلقي به في النيل ، وفي رواية أخري يتم تمزيق جسده وبعثرته في الوادي ، وتمزيق الجسد هذا تمثيل دقيق لفعل الجفاف والتحاريق في الأرض ، لكن ايزيس الزوجة الوفية والأم الكونية لن تدخر وسعا في البحث عن زوجها حثي وان وصلت إلي سواحل لبنان لتعيد بعثه وتحصل علي نطفة منه لتلد حورس الابن المقدس الذي يواصل مسيرة أبيه علي الأرض ويكاد المرء يجزم بأن حورس الابن بصورة الصقر الذي يمثله هو النمط الأولي (بروتوتايب) للروح القدس في المسيحية .
    لكن لا حورس ولا اوزيريس احتلا مكانهما في وجدان الشرق الأدنى القديم بقدر ما احتلته ايزيس ، ومن يلق نظرة علي ألقاب ايزيس كما وردت في القصة الشهيرة "تحولات لوقيوس ابوللوس"من العصر الروماني المتأخر يدرك جيدا تلك المكانة
    أما الأسطورة اليهودية فقد أتت لنا بنسق مغاير تماما يتمحور حول فكرتي الخطيئة الاولي والخلاص وكلاهما يكشف عن نمط بدائي من التفكير.
    الخطيئة الأولي نجد قصتها في الفصول الأولي من سفر التكوين اليهودي فبعد أن خلق الله آدم من الطين وضعه في جناته محذرا إياه من أكل ثمرة معينة ولن يتردد كاتب هذا السفر من الازدراء بعقولنا فسوف يقول لنا أن تلك الشجرة هي شجرة المعرفة أو بالأدق معرفة الخير والشر ،وسوف ينصاع آدم لتعليمات الإله إلي أن يشاء حظه العاثر بأن يفكر الإله نفسه في خلق رفيق له أو رفيقة لتؤنسه في وحدته -ليس إلا-فتأتي حواء -أم كل حي-ولا ندري كيف أطلق عليها هذا الاسم وهي لم تأت أصلا للحمل والولادة بل للمؤانسة التي اتضح فيما بعد أنها مؤانسة هلاك وقطع أرزاق فتحرض آدم علي الأكل من الثمرة المحرمة ، وهكذا يعرف الذكر المسكين انه عريان ويصيح بامرأته:"دثريني ....دثريني"أما الإله فسوف يستمر في أفكاره الصبيانية : هاهو الإنسان قد صار كواحد منا عارفا بالخير والشر ،لهذا ينبغي طرده .
    ويخرج آدم المسكين ورفيقته ، حزين بالفعل من الجنة وتظل الخطيئة لاصقة يهما وبأحفادهما وأحفاد أحفادهما إلي أن يعود الإله المسكين إلي أعماله الصبيانية مرة أخري فيرسل كلمته إلي عذراء هي حواء الجديدة لكي تحبل وتلد ابنا عظيما قادرا لكي يرفع عنا تبعات الخطيئة الأولي وإنما أيضا ليعلمنا ما هو الخير والشر يحتار المرء حقا أمام كل هذه المتناقضات .
    المهم أن المسيحية صنعت تاريخها وشهدائها وسلطاتها وكتبها وأفكارها ....الخ ، لكن البحث الفولكلوري أو التراث الشعبي يقول لنا أن الشعوب مازالت مدينة بالكثير من عاداتها وتقاليدها لأصولها القديمة ، وهكذا يمكن أن نجد في عادات المصريين المحدثين في أحداث الميلاد والموت صدي واضح لتقاليدهم القديمة وحتى في احتفالاتهم بالقيامة وشم النسيم صورة لاحتفالاتهم ببعث اوزيريس .


    خلق البشر و القمر
    فقد الإله "رع" إحدى عينيه, و أرسل ولديه "شو"و"تفنوت" للبحث عنها, لما طال غيابهما أتخذ لنفسه واحدة أخرى, لكن العين الغائبة تعود لتجد ما حدث من تغيير, فتذرف الدموع "رموت" من شدة الغيظ فينتج عنها البشر "رمث", و لكن "رع" يقوم بترضية عينه تلك بتسليمها إلى الإله "تحوت" الإله الكاتب, ليرفعها للسماء لتضيء الليل ليكن بذلك مولد القمر, لكن عندما فقد حورس عينه اليسرى في حربه مع عمه "ست" منحه "تحوت" تلك العين .

    الفصل بين البشر والآلهة:
    حيث قرر رع الانسحاب إلى السماء فاستقر فوق بقرته السماوية التي يرفعها الإله "شو", و سلم إدارة الأرض للإله "تحوت" و الرموز الملكية إلى الإله "جب", وتم الفصل نهائيا بين البشر والآلهة, و بدأ من هنا حكم الفراعنة الذين تختارهم الآلهة ممثلين عنها في الأرض و شركاء في السماء .
    أسطورة البعث والحساب:
    يوضع قلب الميت في كفة وريشة من إلهة ماعت في الكفة الاخري فإذا علي رجحت كفة قلبه يدخل الفردوس في وجهة نظرهم وذا رجحت كفة الريشة يدخل الجحيم وقد صوره على هيئة حيوان مفترس وكانت تتكون المحكمة من 42 قاضي بعدد أقاليم مصر
    دور الآلهة في الحساب عند قدماء المصريين:

    مما يذكر أيضا أنه عند حساب المتوفى في العالم السفلي عند المصريين القدماء كان يوضع قلب الميت في كفة وريشة من الإلهة ماعت في الكفة الاخري، فإذا رجحت كفة قلب المتوفى فإنه يدخل الفردوس في معتقداتهم، وأما إذا رجحت كفة الريشة فإنه يدخل الجحيم والذي كانت المعتقدات المصرية القديمة تمثله على هيئة وحش مفترس. وكانت هيئة المحكمة في العالم السفلي تتكون من 42 قاضي بعدد أقاليم مصر.

    النداهة (أسطورة):


    من الأساطير الريفية المصرية ، حيث يزعم الفلاحون أنها امرأة جميلة جدا وغريبة تظهر في الليالي الظلماء في الحقول ، لتنادي باسم شخص معين فيقوم هذا الشخص مسحورا ويتبع النداء إلى أن يصل إليها ثم يجدونه ميتا في اليوم التالي.


    كما تدور الروايات يمكن أن يقتصر ضرر النداهة على الجنون ، حين إنها يمكنها التشكل بأكثر من شكل وأكثر من حجم لنفس الشكل ومن الطرق التي يمكن قتلها بها هي ذكر الله و رش الملح عليها ، مع عدم النظر إلى وجهها وعدم الرد على ندائها ولقد ظهرت العديد من القصص والحكايات حول موضوع النداهة بالإضافة إلى أحد الأفلام العربية الشهيرة.


    ليس بالضرورة أن يموت الشخص في اليوم التالي أو يصاب بالجنون بشكل كامل ، فقط يحدث ما يمكن أن نقول عليه بعض الهلاوس النفسية كأن تجد الشخص يتحدث مع نفسه ويبدأ بالتردد كثيرا علي التجول داخل الأراضي الزراعية ، و من الصعب عليك تعقبه ومعرفة أي الأماكن التي يذهب إليها بالتحديد .


    يقال أيضا عن تلك الأسطورة أن النداهة أحيانا تقع في حب أحدهم و تأخذه معها إلي العالم السفلي و تتزوج منه ، و في هذه الحالة يختفي الشخص كليا و يظهر بعدها فجأة إلا أنه يتوفي ، بعد ذلك ويقول البعض أن وفاته هي بسبب أنه تخلي عن عالمها السفلي وعنها وتنتقم هي منه بقتله وخوفا من فتش أسرار عالمها ، لذلك يموت البعض في اليوم التالي أو يصاب بالجنون أو يختفي تماما .


    وقد صنع فيلم عن أسطورة النداهة :


    النداهة فيلم مصري صدر عام (1975) من إنتاج أفلام ماجدة وإخراج حسين كمال. وبطولة ماجدةشكري سرحانوشويكاروإيهاب نافعوميرفت أمين. كتب السيناريو والحوار مصطفى كمالوعاصم توفيق عن قصة يوسف إدريس بالاسم نفسه.

    ملخص القصة :"حامد" فلاح يعمل بوابا في إحدى عمارات القاهرة. تزوج من "فتحية" إحدى بنات قريته وأحضرها إلى المدينة لتعيش معه وتؤنسه في وحدته. تتفاعل فتحية مع سكان العمارة فمن تريدها أن تعمل لديها كخادمة ومن يراها امرأة شهية حتى يعتدي عليها أحد سكان العمارة.



    لعنة الفراعنة ... أساطير حيرت العالم!!! :

    لغز خارق يهيم بنا علي أمواجه ولاندري إلي أي شاطئ يحملنا، هذا أقل ما توصف به أسطورة لعنة الفراعنة التي رسخت فيأذهان عاشقي الحضارة المصرية والباحثين والمنتظرين لانبعاث الأسرار المرتبطةبالكهنة والفراعنة القدامى من العالم الآخر.. فليس غريبا أن الناس كانوا قديمايخافون دخول الأهرامات أو الاقتراب من أبوالهول.. خوفا من الغموض الذي يكتنف حوادثالموت والهلاك والتي يشاع أنها أدت لوفاة عدد كبير ممن تجرؤوا علي فتح مقابرالفراعنةبدأت أسطورة لعنة الفراعنة عند افتتاح مقبرة توت عنخ آمون عام1922 وأولما لفت انتباههم نقوش تقول " سيذبح الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلاممرقد الفراعنة " هذه هي العبارة التي وجدت منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون والتي تلااكتشافها سلسلة من الحوادث الغريبة التي بدأت بموت كثير من العمال القائمين بالبحثفي المقبرة وهو ما حير العلماء والناس، وجعل الكثير يعتقد فيما سمي بـ"لعنةالفراعنة"، ومن بينهم بعض علماء الآثار الذين شاركوا في اكتشاف حضارات الفراعنة، أنكهنة مصر القدماء قد صبوا لعنتهم علي أي شخص يحاول نقل تلك الآثار من مكانها.. حيثقيل إن عاصفة رملية قوية ثارت حول قبر توت عنخ آمون في اليوم الذي فتح فيه وشوهدصقر يطير فوق المقبرة ومن المعروف أن الصقر هو أحد الرموز المقدسة لديالفراعنة.لكن هناك عالم ألماني فتح ملف هذه الظاهرة التي شغلت الكثيرينليفسر لنا بالعقل والطب والكيمياء كيف أن أربعين عالما وباحثا ماتوا قبل فواتالأوان والسبب هو ذلك الملك الشاب.. توت عنخ آمون..ورغم أن هذا الملك ليست لهأي قيمة تاريخية وربما كان حاكما لم يفعل الكثير.. وربما كان في عصر ثورة مضادة عليالملك إخناتون أول من نادي بالتوحيد.. لكن من المؤكد أن هذا الملك الشاب قد استمدأهميته الكبرى من أن مقبرته لم يمسها أحد من اللصوص.. فوصلت ألينا بعد ثلاثة وخمسينقرنا سالمة كاملة وأن هذا الملك أيضا هو مصدر اللعنة الفرعونية فكل الذين مسوه أولمسوه طاردهم الموت واحدا بعد الآخر مسجلا بذلك أعجب وأغرب ما عرف الإنسان من أنواعالعقاب.. الشيء الواضح هو أن هؤلاء الأربعين ماتوا.. لكن الشيء الغامض هو أن الموتلأسباب تافهة جدا وفي ظروف غير مفهومة.وتوت عنخ آمون صاحب المقبرة والتابوتواللعنات حكم مصر تسع سنوات من عام 1358 إلي 1349 قبل الميلاد. وقد اكتشف مقبرتهاثنان من الإنجليز هما هوارد كارتر واللورد كارنار فون وبدأت سنوات من العذابوالعرق واليأس.. ويوم 6 نوفمبر عام 1922 ذهب كارتر إلي اللورد يقول له أخيرا اكتشفتشيئا رائعا في وادي الملوك وقد أسدلت الغطاء علي الأبواب والسرداب حتى تجيء أنتبنفسك لتري وجاء اللورد إلي الأقصر يوم 23 نوفمبر وكانت ترافقه ابنته.. وتقدم كارتروحطم الأختام والأبواب.. الواحد بعد الآخر.. حتى كان علي مسافة قصيرة من غرفة دفنالملك توت عنخ آمون.وبدأت حكاية اللعنة بعصفور الكناري الذهبي الذيحمله كارتر معه عند حضوره إلي الأقصر.. وعندما اكتشفت المقبرة أطلقوا عليها أولالأمر اسم "مقبرة العصفور الذهبي".. وجاء في كتابه 'سرقة الملك' للكاتب محسن محمد.. بأنه عندما سافر كارتر إلي القاهرة ليستقبل اللورد كارنار فون، فوضع مساعده كالندرالعصفور في الشرفة ليحظي بنسمات الهواء.. ويوم افتتاح المقبرة سمع كالندر استغاثةضعيفة كأنها صرخة إشارة فأسرع ليجد ثعبان كوبرا يمد لسانه إلي العصفور داخل القفص.. وقتل كالندر الثعبان ولكن العصفور كان قد مات..وعلي الفور قيل أن 'اللعنة' بدأت معفتح المقبرة حيث أن ثعبان الكوبرا يوجد علي التاج الذي يوضع فوق رأس تماثيل ملوكمصر.. وهذه كانت بداية انتقام الملك من الذين أزعجوه في مرقده..ومنجانب آخر أعتقد عالم الآثار هنري يرشد أن شيئا رهيبا في الطريق سوف يحدث..ولكن ماحدث بعد ذلك كان أمرا غريبا تحول مع مرور الوقت إلي ظاهرة خارقة للطبيعة وواحدة منالأمور الغامضة التي أثارت الكثير من الجدل والتي لم يجد العلم تفسيرا لها إلييومنا هذا.. ففي الاحتفال الرسمي بافتتاح المقبرة أصيب اللورد كارنارفون.. بحميغامضة لم يجد لها أحد من الأطباء تفسيرا.. وفي منتصف الليل تماما توفي اللورد فيالقاهرة.. والأغرب من ذلك أن التيار الكهربائي قد انقطع في القاهرة دون أي سبب واضحفي نفس لحظة الوفاة وقد أبرزت صحف العالم نبأ وفاة اللورد.. وربطت صحف القاهرة بينوفاة اللورد وإطفاء الأنوار وزعمت أن ذلك تم بأمر الملك توت، وقالت بعض الصحف بأنإصبع اللورد قد جرح من آلة أو حربة مسمومة داخل المقبرة وأن السم قوي بدليل أنهأحتفظ بتأثيره ثلاثة آلاف عام.. وقالت إن نوعا من البكتيريا نما داخل المقبرة يحملالمرض والموت، وفي باريس قال الفلكي لان سيلان.. لقد انتقم توت عنخآمون.وبعد ذلك توالت المصائب وبدأ الموت يحصد الغالبية العظميإن لم نقل الجميع الذين شاركوا في الاحتفال ، ومعظم حالات الوفاة كانت بسبب تلكالحمى الغامضة مع هذيان ورجفة تؤدي إلي الوفاة.. بل إن الأمر كان يتعدي الإصابةبالحمى في الكثير من الأحيان.. فقد توفي سكرتير هوارد كارتر دون أي سبب ومن ثمانتحر والده حزنا عليه.. وفي أثناء تشييع جنازة السكرتير داس الحصان الذي كان يجرعربة التابوت طفلا صغيرا فقتله.. وأصيب الكثيرون من الذين ساهموا بشكل أو بآخر فياكتشاف المقبرة بالجنون وبعضهم انتحر دون أي سبب الأمر الذي حير علماء الآثار الذينوجدوا أنفسهم أمام لغز لا يوجد له أي تفسير ، والجدير بالذكر أن العديد من علماءالآثار صرحوا بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات الوفاة التي حدثت لا يمكن أنتتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو " هاورد كارتر " نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون " توت عنخ آمون " والذي لم يحدث له أي مكروه، وبالرغم من ذلك إلا أن الكثيرين منهملا يجرؤون على اكتشاف قبور فرعونية أخرى..ولا حتى زيارة الآثار الفرعونية..كما قاممعظم الأثرياء الذين يقتنون بعض الآثار والتماثيل الفرعونية الباهظة الثمن بالتخلصمنها خوفا من تلك اللعنة المزعومة .



    أساطير فرعونية... عن الحب!!!!!!!!!

    إذا كان العالم المعاصر يحتفي بأسمى وأرق عاطفة إنسانية وجعل لها عيدا فإنالمصريين القدماء عرفوا تلك العاطفة السامية التي كانت موضوعا دارت حوله العديد منالأساطير.

    وكانت ألفاظ الحبيب والمحبوبة تجرى دائما على ألسنة قدماء المصريين. وتعد قصة الحب الأسطورية الخالدة بين إيزيس وأوزوريس حسب صحيفة العرب اونلاين،من أشهر هذه القصص حيث أحبت إيزيس زوجها حبا قويا وأخلصت له وجمعت أشلائه من النيل. وتعد تلك القصة من أجمل قصص الحب في التاريخ.



    وهناك أيضا قصة حب نفرتيتي لزوجها إخناتون الذي وقفت بجانبه رغم تغييرالديانة وذهبت معه إلى تل العمارنة رغم المعارضة التي لقيها وظلت بجواره وفية مخلصةرغم كل ما جابهته من متاعب وصعاب.

    وكانت الفتاة الصغيرة عندما تصل إلى سن المراهقة تحلم بالحب والزواج وعبرالمصري القديم عن أمنية هذه الفتاة الصغيرة .

    "أنت يا أكثر الرجال وسامة إن رغبتي هي في السهر على ممتلكاتك كربة بيت وأنتستريح ذراعك فوق ذراعي وأن يغمرك حبي" ونطالع من خلال قصائد الغزل الكثيرمن خلجات العشق والعاطفة ومشاعر التحفظ والاحتشام والقلق واللهفة ونجد في سطورهانضارة ورونق المشاعر العاطفية الجياشة. فتلك فتاة صغيرة تتحدث عن حبها:

    لقد آثار حبيبيقلبي بصوته وتركني فريسة لقلقي وتلهفي أنه يسكن قريبا من بيت والدتي ومع ذلك لاأعرف كيف أذهب نحوه إن قلبي يسرع في دقاته عندما أفكر في حبي". وكانت الطبيعةشاهدا على الحب ولقاءات الأحبة فيقول الشاعر وكأنه شجرة الرمان:
    "
    أن حياتناتتشابه مع أسنانها وثمارنا تتشابه مع نهديها وفى الحديقة كلها أنا أجمل الأشجارلأنني في كل الفصول أبقى أبدا أن العاشقة وصديقها تحت ظلالي يتنزهان" وتعبر القصائدكذلك عن مشاعر الغيرة التي تحرق قلب العاشقة إذا ما غازل حبيبها فتاة أخرى ومن ثمكانت تلجأ للسحر. وعثر على العديد من الوصفات السحرية لإسقاط شعر هذا الغريمفالمعروف أن الشعر هو تاج المرأة. كانت مثل هذه الوصفات تصيب بالصلع الذي كان أشدما يخشى في مجال الحب والعشق. وكانت النساء تستخدم التعاويذ لاستمالة حبيب غيرمبال كما كان العاشق المرفوض يلجأ إلى هذه الأساليب بل ويتمادى لدرجة تهديد الآلهةإذا لم يستطع الحصول على مساعدتهم لإقناع المرأة التي يرغبها .وعندما كانتالفتاة الشابة لا تقابل فتى أحلامها فإنها كانت تلجأ إلى الآلهة الجميلة حتحور التيتستمع إلى دعاء وتوسل كل فتاة تبكي. وكانت الفتاة في مصر القديمة تتزوج في سنالثانية عشرة أو الرابعة عشر أما الفتيان فكانوا غالبا ما يتزوجون في سن السادسةعشر أو السابعة عشر وكانت موافقة ولى الأمر ضرورية وفى أغلب الأحيان يختار رجلاطيبا لابنته. وعلى سبيل المثال كان الجدي ينصح أبنه بأن يختار لابنته رجلا حريصاورزينا وليس بالضروري أن يكون غنيا. وذكر نص قديم اكتشفه عالم المصريات سويزولإعداد شراب للمحبة يكفى الحصول على كمية صغيرة من دم الإصبع المجاورة للخنصر باليداليسرى والذي كان يتطابق مع الطحال وكان يسمى بإصبع القلب وبناء على ذلك يتضح لناسبب وضع خاتم الزواج في الإصبع-البنصر-باليد اليسرى في الوقتالحالي

    .

    والآن سأذكر بعض المعلومات عن بعض الأشخاص( الآلهة) الذين ذكروا في الأساطير:


    • أوزيريس
    • والد حورس
    • إيزيس
    • ست


    أوزيريس


    أوزيريس إله البعث و الحساب و هو رئيس محكمة الموتى عند قدماء المصريين، من آلهة التاسوع المقدس الرئيسي في الديانة المصرية القديمة. حسب الأسطورة المصرية، قتله أخوه الشرير ست، رمز الشر حيث قام بعمل احتفالية عرض فيها تابوت رائع قام الحاضرون بالنوم فيه لكنه لم يكن مناسبا إلا لأوزيريس و ألقاه في النيل سيب و قطع أوصاله و رمى بها إلى أنحاء متفرقة من وادي النيل, بكته أيزيس و أختها و بدأت رحلته بحثا عن أشلاء زوجها و كل مكان وجدت فيه جزء من جسده بني المصريين المعابد مثل معبد أبيدوس الذي sيؤرخ لهذه الحادثة و موقع المعبد أقيم في العاصمة الأولى لمصر القديمة (ابيدوس) حيث وجدت رأس اوزيريس و في رسومات المعبد الذي أقامه الملك سيتي الأول أبو رمسيس الثاني الشهير تشرح التصورات الجداريه ما قامت به إيزيس من تجميع لجسد أوزيريس و من ثم عملية المجامعة بينهما لتحمل أبنهما الإله حورس الذي يتصدى لأخذ ثأر أبيه من عمه و بسبب انتصاره على الموت وهب أوزيريس الحياة الأبدية و الألوهيه على العالم الثاني.





    والد حورس الإله الجدي



    إيزيس



    إيزيس (Isis)، هي ربة القمر و الأمومة لدي قدماء المصريين. وكان يرمز لها بامرأة علي حاجب جبين قرص القمر، عبدها المصريون القدماء والبطالمة والرومان.

    كان لها معابدها في عدة بلدان رومانية، حيث كانت تعتبر أم الطبيعة وأصل الزمن، اشتهرت إيزيس بأسطورة أوزوريس زوجها، وشخصت في تماثيل وهي حاملة ابنها حورس، وفوق رأسها قرنان بينهما قرص القمر، وهذه الصورة استوحاها المسيحيون في تماثيل وصور السيدة العذراء وهي حاملة ابنها المسيح، وفوق رأسها هالة من النور.

    كانت تعد الأم المقدسة عند المصريين، وزوجة وأخت أوزوريس التي شاركته في حكم مصر، وعندما قتله ست ومزق جسده قامت هي بجمع أشلاءه التي كانت قد دفنت في أنحاء شتى من مصر، وأعادت غليه الحياة بفضل قوتها السحرية.

    أنجبت ابنها حورس وساعدته لاستعادة العرش من عمه ست ( الذي أصبح إله للشر ). وقد بجل المصريون القدماء إيزيس، واعتبروها الربة الحامية في كافة أنحاء مصر القديمة.

    كان المصريون يعبدونها عبادة قائمة على الحب والإخلاص فصوروا لها صوراً مصنوعة من الجواهر لأنها في اعتقادهم أم الإله. وكان كهنتها الحليقون ينشدون لها الأناشيد ويسبحون بحمدها في العشي والإبكار.








    معبد إيزيس بجزيرة فيلة

    شُيدت معابد "فيلة" في الأصل لعبادة الإلهة "إيزيس"


    اكتسبت فيلة عبر القرون مكانة خاصة في العبادات لدرجة أن حشد من أتباع تلك العبادة كانوا يجتمعون لإحياء قصة موت وبعث أوزوريس.


    تم بناء المعبد الكبير خلال القرن الثالث قبل الميلاد ثم تلاه معابد امنحوتب وارسنوفيس. أما معبد حتحور فهو يعد آخر أثر بطلمي استكمل بنائه قبل عام 116 قبل الميلاد بواسطة ايورجيتس الثاني. وقد أضاف بطالمة آخرون نقوشا إلى فيله والتي تعتبر من روائع المعبد. ومن مصر انتشرت عبادة الآلهة إيزيس إلى اليونان وروما وفى مختلف أنحاء الإمبراطورية، حتى عندما ساد الحكم الروماني في مصر عمل الحكام على تجميل الجزيرة المقدسة، فقد بني الإمبراطور أوغسطس معبد في الطرف الشمالي لفيلة في القرن التاسع قبل الميلاد. أما تيبيريوس وآخرون فقد أضافوا صروحاً ونقوشا، كما بنى كلاوديوس، وتراجان، وهادريان، ودقلديانوس، مبان جديدة بالجزيرة استمر العمل فيها حتى القرن الرابع الميلادي.


    ولشدة سيطرة عبادة إيزيس في جزيرة فيلة أدى ذلك إلى امتداد تلك العبادة على مدى قرون عديدة متحدية بذلك مرسوم الإمبراطور ثيودوسيوس الذي أصدره عام 391 ميلادية والذي فرض فيه الديانة المسيحية على جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية. وفى عام 550 بعد الميلاد وتحت حكم جوستنيان وصلت المسيحية إلى جزيرة فيلة وبدأت صفحة جديدة في تاريخها.


    وتكون مجتمع جديد من المسيحيين في جزيرة فيله وتحولت قاعة الأعمدة لتكون مناسبة لممارسة الديانة الجديدة، وتم نقل الأحجار من بعض الآثار لبناء كنائس مسيحية في الجزيرة، ونمت قرية جديدة حول معبد إيزيس.

    ست
    بالهيروغليفية

    ست أو الإله ست هو اله الشر عند المصريين القدماء كان من أهم أعضاء الشرف في اسطورةايزيس واوزوريس فهو الذي قتل اوزوريس ولذلك أصبح اله الشر تزوج من نفتيس وقتل على يد حورس ابن أخيه اوزوريس

    أبيدوس
    بالهيروغليفية


    أبيدوس (بالهيروغليفية: "أب-ب-دجو" و بالإنجليزية: Abydos) مدينه بغرب البلينا سوهاج وقد كانت أحد المدن القديمة بمصر العليا يجمع معظم العلماء على أنها عاصمة مصر الأولى في نهاية عصر ما قبل الأسر والأسر الأربع الأولى ويرجع تاريخها إلي 5 آلاف سنة . و تقع بين أسيوط و الأقصر بالقرب من قنا. وكانت مدينة مقدسة أطلق عليها الإغريق تنيس. وحاليا يطلق عليها العرابة المدفونة ب(البلينا) وتبعد عن النيل 7ميل . ويوجد بها معبد سيتي الأول و معبد رمسيس الثاني وهما يتميزان بالنقوش الفرعونية البارزة. وهذه المدينة كانت المركز الرئيسي لعبادة الإله أوزوريس. وكان يحج إليها قدماء المصريين ليبكوا الإله اوزوريس حارس الحياة الأبدية واله الغرب. و اكتشف فيها أقدم القوارب في التاريخ في المقابر القديمة إلى الغرب من معبد سيتي الأول ابن رمسيس الأول مؤسس الأسرة 19 و التي اشتهرت بتسمية الكثير من ملوكها برمسيس على أسم مؤسس الأسرة.


    حورس










    يتبع


  3. #3
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938

    5

    شو (إله):



    [font='Times New Roman']
    شو في هيئته الآدمية


    [color=black]
    شو (بالإنجليزية: Shu) معبود مصري قديم، أحد ألهة التاسوع المقدس ، إله الهواء

    الإله شو


    أقدم أسطورة تتعلق بالإله شو تشير إلى أنه وأخته الإلهة تفنوت (بالإنجليزية: Tefnut) ولدا من إستنماء للإله أتوم (بالإنجليزية: Tem).

    يرتبط الإله شو بالإلاهة تفنوت (بالإنجليزية: Tefnut) وعادة يذكرا سوياً في النصوص. إسمه كما يبدو مستخلص من الجذر شو الذي يعني جاف أو فارغ. وعليه فإن الإله شو كان يرتبط بالسخونة والجفاف ونور الشمس والفضاء الجاف الذي يملأ الفراغ بين السماء والأرض [1] . إله الهواء والحياة. خلال فصله السماء عن الأرض أخذ دوراً ملموساً في خلق العالم

    عائلته


    هو زوج الربة تفنوت، وإبن الإله جب (بالإنجليزية: Geb) إله الأرض وزوجته نوت (بالإنجليزية: Nut) ربة السماء، وأبنائه هم الآلهة الشهيرة ايزيس، أوزيريس، مفتيس، ست.

    تصويره


    كان يمثل على هيئة آدمية أو على هيئة أسد





    تحوت
    بالهيروغليفية









    [color=black][font='Times New Roman'][font='Times New Roman']
    تحوت إله الحكمة عند الفراعنة.أحد أرباب ثامون الأشمونين الكوني.


    [color=black]

    يعتبر من أهم الآلهة المصرية القديمة، ويُصور برأس (أبو منجل).. نظيره الأنثوي الآلهة (ماعت) ولقد كان ضريحه الأساسي في (أشمون) حيث كان المعبود الأساسي هناك.
    وفي وقت لاحق أعاد اليوانيون تسميته بـ(Hermopolis) [ولقد رآه اليونانيون كمبعوث الآلهة تمامًا كـ(هرمز-Hermes)] كما أن العرب اعادوا تسميته بـ(أشمونين).
    له أضرحة في عدة أماكن أخرى منها على سبيل المثال (أبيدوس) يعرض كتاب (TheGods of the Egyptians) أقوالاً بأن (تحوت) ولد من جمجمة (ست)، كما يعرض أقوالاً أخرى بأنه ولد من قلب (رع). لقد كان يُعتبر قلب (رع) ولسانه، بالإضافة لنقله إرادة (رع) للبشر. في علم الأساطير المصري لعب (تحوت) العديد من الأدوار الحيوية والبارزة، بالإضافة لكونه أحد الآلهين -الأخرى كانت (ماعت)- الذين وقفا على جانبي مركب (رع). لقد كان إلهًا للسحر والكتابة والأدب والعلم كما أنه اشترك في حساب الموتى.
    وكان يمتلك قدرات سحرية فائقة، حتى أن المصريين قد إعتقدوا في "كتاب تحوت" والذى يحول قارئه إلى أعظم ساحر متمكن في العالم.

    رع




    [font='Times New Roman']
    رع أو (أمون-رع) هو إله الشمس لدى المصريين القدماء، وكان إلهًا رئيسًا في الدين المصري القديم في عصر الأسرة الخامسة، وكان يُرمز إليه بقرص الشمس أو شمس منتصف النهار.


    تمركزت عبادته بداية في مدينة (أون) أو (هليوبوليس) كما أسماها اليونانيون.. و كلمة "أون" المصرية تعني مدينة الشمس


    الأسرات التالية ضمّت (رع) إلى (حورس) ليصير الإله (رع-حورس) الذي حكم السماء والأرض والعالم السفلي.. وقد ارتبط الإله الجديد بالصقر.


    طبقًا لـ(E. A. Wallis Budge) كان (رع) هو إله التوحيد لدى المصريين القدماء، وكانت الآلهة الأخرى مجرد أطوار أو أشكال أو وجوه للإله (رع) نفسه.


    ترتيلة كُتبتْ (في العام 1370 ق.م تقريبًا)؛ للتشديد على الطبيعة الوحدانية لـ(رع)؛ لمواجهة الشرك بالإله الواحد، فيها عدة آلهة موصوفة كأشكال لـ(رع) وليس كما وجدوا حقيقة.



    ماعت


    [font='Times New Roman']
    الإلهة ماعت : إلهة الحق و العدل ، تمثل بهيئة سيدة تعلو رأسها ريشة الماعت رمز العدالة ، أو يرمز لها بالريشة فقط ، و ينسب لها أيضًـا التـحـكـم في الفصول و حركة النجوم، لهذا سميت مصر قديما (أرض النيل والماعت).

















    [font='Times New Roman']
    حتحور إلهة الأمومة والطفولة و الحب ،سميت قديما (بأسم بات) ووجدت على لوحة نارمر ،ايضا كان البعض يعتبرونها الهة السماء والأرض وكان يرمز لها بالبقرة ،عبادتها كانت ما بين مدينة الأشمونين ومدينة ابيدوس.



    رمسيس الثاني
    رمسيس الثاني هو ثالث فراعنة الأسرة التاسعة عشر.
    حكم مصر لمدة 66 سنة من 1279 ق.م. حتى 1212 ق.م. (أو 1290 ق.م. - 1224 ق.م.) ، صعد إلى سدة الحكم وهو في أوائل العشرينات من العمر. ظُن من قبل أنه عاش حتى أصبح عمره 99 عاماً، إلا أنه على الأغلب توفي في أوائل تسعيناته. الكتاب الإغريق القدامى (مثل هيرودوت) نسبوا إنجازاته إلى الملك شبه الأسطوري سيزوستريس.
    يعتقد البعض أنه فرعون خروج اليهود من مصر. إذا كان قد اعتلى العرش عام 1279 ق.م ، كما يعتقد معظم علماء المصريات ، فإن ذلك كان يوم 31 مايو 1279 ق.م بناءاً على التاريخ المصري لإعتلائه العرش الشهر الثالث من فصل شمو يوم 27.



    رمسيس الثاني كان ابن سيتي الأول والملكة تويا. أشهر زوجاته كانت نفرتاري. من ضمن زوجاته الأخريات إيزيس نوفرت و ماعت حور نفرو رع ، والأميرة حاتّي. بلغ عدد أبنائه نحو 90 ابنة وابن. أولاده كان منهم: بنتاناث و مريت أمن (أميرات وزوجات والدهن)، ستناخت و الفرعون مرنپتاح (الذي جاء بعده) و أخيرا الأمير خعامواست الذي رمم أثار أجداده.


    وأضيف تلك الأسطورة ايضا




    [color=black]
    سلعوة:
    السلعوة مخلوق غامض يهاجم السكان في قرى و مدن مصر ، تكرر ظهوره في قرى الصعيدبمصر وكان له بعض الظهور بالمدن المصرية بعد أن ظن الجميع لمئات السنين انه خرافة ويعتبر أحد الألغاز الغامضة حتى الآن.

    السلعوة في الأساطير المصرية


    كانت معرفة المصريون بكائن السلعوة لا تتعدى بعض أساطير الفراعنة عن مخلوق يهاجم كل من يحاول أن يقتحم حرمة المعابد والمقابر ويحميها وانه يشبه الذئب و الثعلب ويتمتع بصفاتهما و قصص الاهالى والجدات عن المخلوق الغامض لتخويف الأطفال المشاغبين . وكانت تعتبر خرافة أو أسطورة من الأساطير الكثيرة الموجودة في التأريخ المصري .

    ظهور السلعوة


    ظهرت السلعوة لأول مرة في فترة الستينات والسبعينات في الأطراف الشرقية لمدينة القاهرة الكبرى ، و في بداية عام 1996 ظهر هذا الحيوان الهجين ثانيةً ليصبح حديث مصر بعد أن أثار الرعب في قرية أرمنت بأقصى صعيد مصر ثم تمت بعض الهجمات في محافظات القريبة من القاهرةوالإسكندرية . وانتشر الرعب في جميع أنحاء مصر وسط نصائح الاهالى بعدم النزول ليلا واخذ الحذر دائما خصوصا في القرى والمدن المحيطة بقرية أرمنت التي كان بها أول ظهور للسلعوة وقتل الأطفال والكبار وأصاب العشرات وتحققت أحد الأساطير المصرية القديمة . وانتهى هذا الرعب الذي انتشر في مصر كلها آنذاك بقتل السلطات وبعض الاهلى لحيوان السلعوة.

    ظهور وهجمات متفرقة بعد عام 1996


    بعد حادث ظهور السلعوة الأول في بداية عام 1996 والى نهاية التسعينات ومطلع الألفية الجديدة. ظهرت السلعوة عدة مرات في أماكن مختلفة من قرى ومدن صعيد وشمال مصر و ظهرت في بعض الإحياء ومنها حي المهندسين الراقي بالقاهرة وبعض الضواحي بالإسكندريةوالقليوبية في أوقات متباعدة ومختلفة هجمات بسيطة ومثيرة للرعب بين الاهلى وتخوفهم من عودة ما كان الحال عليه في عام 1996 . واختفت الهجمات والحوادث فجاءه كما بدئت .


    عودة ظهورها عام 2005


    بعد سنين من اختفاء السلعوة وانتهاء الهجمات وحالات الخوف . ظهرت السلعوة من جديد عام 2005 ببعض محافظات مصر مسببة بعض القتلى و الجرحى والذعر بين الاهالى و اختفت السلعوة كما ظهرت بعد فترة قليلة -.

    هجومها على أهالي المرج


    في منتصف شهر سبتمبر عام 2007 أصيبت الاهالى حوض القصب بالمرج، حالة من الذعر, بعد أن هاجمتهم السلعوة، وأصابت ثمانية أشخاص منهم بإصابات خطيرة الظهور المتكرر لـ السلعوة في أوقات مختلفة من اليوم جعل السكان يفرضون علي أنفسهم حظر تجوال إجباريا.

    ظهور السلعوة من جديد


    و في عام 2008 بالتحديد في شهر أكتوبر عادت السلعوة للظهور مرة أخري في محافظة أسوان و أثارت الرعب في نفوس المواطنين الأسوانيين و كانت لها ضحايا كثيرين و اختفت بعد ظهورها بحوالي ثلاث أسابيع و نحن الآن بصدد انتظار ظهورها مرة أخرى


    في شهر مارس 2009 هاجمت سلعوة قرية الشبراوية، التابعة لمركز هيا، بمحافظة الشرقية، واقتحمت عدة منازل، وأصابت ٢٢ من أبناء القرية، بينهم ٧ أطفال، وسط دهشة الأهالي، الذين هرعوا إلى إغلاق منازلهم، خشية تعرض الحيوان لهم ,وعندما هرع نحوه عدد كبير من الأهالي، فر باتجاه منزل أحد الأهالي مهاجماً أحد أبنائه..

    شكل وصفات السلعوة


    تشبه السلعوة الذئب والكلب والثعلب في منظرها وتتميز بسرعتها وسواد لونها وإذنيها كاذنى الثعالب و قدميها الأمامية قصيرة عن الخلفية وتتميز بالذكاء والمكر وعدم الخوف من البشر وقدرتها الكبيرة للاختباء والترصد وتجمع صفات الكلب والذئب والثعلب وابن أوى .

    مكانها


    السلعوة تعيش في الجبال و الصحراء والإمكان النائية الموحشة وحين يقل الطعام هناك تخرج من مكانها لمهاجمة القرى والمدن .

    علماء الحيوان و السلعوة


    حيوان السلعوة ليس حيوان رسمي مصنف من قبل علماء الحيوان، بل هو اسم دارج يطلق على مخلوق غامض يهاجم السكان في قرى و مدن مصر . ويعتبره البعض كما يعتبره الاهالى هجين من الذئب والثعلب والكلاب البرية او ابن آوى .

    إمكانية التهجين


    يرى بعض العلماء إن أعضاء عائلة الكلبيات ( Canidae ) ، الذئب ، الكلب ، " الكايوتي" ، و ابن آوى ، جميعها تملك 39 زوجا من الكروموزومات ، مما يجعلها قادرة على التناسل بنجاح فيما بينها و لا يمنع ذلك سوى الجغرافيا و اختلاف السلوكيات ، كاختلاف التقاليد بين البشر. و قد تم التهجين بين الكلب و ابن آوى في الماضي . ففي روسيا صنع الهجين للاستفادة من حاسة الشم الفائقة لابن آوى ، و سمي الهجين كلب سوليموف . و في الكثير من الأحيان تم تهجين " الذئب" أو ابن آوى الذهبي (Canislupus aureus ) مع الكلب لصنع كلب حراسة شرس، الأمر الذي لم يلاقي النجاح المطلوب في بعض الأحيان لجبن الهجين البائس.


    نأتي للسؤال التالي: لماذا يهاجم الهجين العامة


    للإجابة عن هذا السؤال يجب أن نلقي نظرة على بعض السلوكيات المتوارثة في كلا الأبوين.


    الكلب ( Canis lupus familiaris ):


    صديق الإنسان الوفي ، و ناتج عن آلاف السنين من الاستئناس ، يملك عدائية Aggression تفوق عدائية الذئاب و ابن آوى . يقبل صاحبه كعضو أعلى رتبة في قطيعه بصورة طبيعية . تغيب غريزة الافتراس Predation عند الكلاب المستأنسة .


    ابن آوى ( Canis lupus aureus ) :


    حيوان بري يكون الافتراس 80% من غذائه، و عادة ما تكون فرائسه حيوانات صغيرة و حشرات، كما يترمم على الجيف و يأكل بعض النباتات ، و يقوم بافتراس الماشية حين تسنح له الفرصة . يتحاشى الإنسان، و لا يملك عدائية الكلب . سجلت بعض حالات افتراسه للأطفال.


    نتيجة عملية التهجين حيوان يملك الصفات الشكلية للكلب و ابن آوى. فيكون نحيف و كلبي الشكل، و له أذنان كبيرتان كابن آوى، و أهم تفصيل و الذي أرى أنه ما يرعب الناس حقا هو أن هذا المخلوق لا ينبح.


    النباح يبعث الطمأنينة، و يجعل من يواجه الكلب يعلم أنه مخلوق مألوف غير غامض، و إن كان مسعورا.


    أما بالنسبة لتوارث السلوكيات فهو بسيط بدرجة مذهلة . يملك الهجين الضار عدائية الكلب ، و غريزة الافتراس ، مع عدم خوفه من الناس ، بل قد يرى بعضهم كلقمة سائغة تسيل لها اللعاب .


    [b][FONT=Arial Black
    التعديل الأخير تم بواسطة بوشيكا; 31-03-2009، الساعة 06:03 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938

    26

    أم الشعور

    عبد المصري القديم نهر النيل وسماه الإله حابي وأعتقد أن النيل يحتاج كل عام عروس جميلة تزين وتلقى في النيل في احتفالاتهم السنوية ب وفاء النيل وأرتبط بهذه العقيدة أسطورة مصرية من الأساطير المصرية القديمة والتي لازالت تتردد في الريف المصري وهي أسطورة أم الشعور ومغزاها أن جنية بهذا الاسم تسكن الماء وتخرج من الترع ليلا لتسحب من يسير وحده على شاطئ النيل وفروعه وتغرقه في الماء بالضغط على رقبته حتى الموت وبعد استخرج جثة الغريق يظهر في عنقه أثر خنق أم الشعور له ويرى البعض أن عمل أم الشعور ليلا فقط والبعض يرى أنها تمارس مهامها في الظهيرة أيضا فيحذر الفلاحين أبنائهم من الاستحمام في الترعة في القيلولة فإن أم الشعور لاتقيل وتوصف أم الشعور بالمنظر القبيح والشعور الطويلة المنكوشة والأصابع ذات الأظافر الطويلة وأنها تسكن الترع العميقة التي تجري بها مياه النيل العذبة ويذكر أن لفظ ترعة مأخوذ من الكلمة الفرعونية تر-عا بمعنى فرع نهري جانبي ويعتقد الريفيين السذج أن أم الشعور تأخذ من كل قرية تطل على ترعة كل عام وعريس وعروس ويعتقد أن أم الشعور هي الجنية المرتبطة بعروس النيل القديمة التي كانت تلقى في النيل في مراسم الاحتفال بوفاء النيل وأن الذهن المصري الجمعي يكاد يجمع على أن الذي يموت مقتول أو غريق أو حريق يسكن مكان مصرعه جن على شاكلته فيكون المكان الطبيعي لظهور الجنية أم الشعور هو النيل وفروعه حيث كانت تلقى عروس النيل الجميلة أم الشعور الطويلة قربانا في النيل حتى يحدث الفيضان تلك العادة التي أبطلها عمرو بن العاص بعد الفتح الإسلامي لمصر في القرن السابع الميلادي الأول الهجري فاستبدلت العروس البشرية بدمية تلقى في النيل في عيد وفاء النيل وظلت تردد الأجيال أسطورة أم الشعور.
    أبو الهول:

    أبو الهول، هو أثر مصري على شكل تمثال بجسم أسد و رأس بشري. ويعتقد أنه يحرس المقابر والمعابد. وقد حاكى الفينيقيونوالإغريق إقامة تماثيل تشبه أبو الهول ، إلا ko مجنحة ورؤوسها كرأس امرأة.
    و يعد تمثال أبو الهول بالجيزة أشهرها علي الإطلاق ، وقد نحت من الحجر الكلسي ورأسه تمثل الملك خفرع الذي عاش بالقرن 26 ق. م. وطوله 24 قدما وارتفاعه 66 قدما. و يوجد عدة تماثيل مصرية علي شكل أبو الهول تمثل الملوك و إلهة الشمس ، و غالبا ما يكون وجه التمثال ملتحيا ، فقد وضعت عدة تماثيل على جانبي الطرق المؤدية للمعابد الفرعونية بطيبة، إلا أن رؤوسها كرؤوس كباش و هي ما يعرف اليوم باسم طريق الكباش .
    وتمثال أبو الهول من الألغاز القديمة لكن يعتقد بشكل كبير أنه للإله حور فقد ذكر أكثر من مرة على أنه الإله (حور أم أختي) حور في الأفق وهو صورة من الإله أتوم أكبر الإله المصرية وهو الشمس وقت الغروب ، و قد زاره أكثر من ملك و نقش ذلك بمناسبة الزيارة منهم (رع-مس-سس) الثاني أو رمسيس الثاني ، و الملك توت عنخ آمون الذي أقام استراحة بجوار أبى الهول،الملك رمسيس الثاني كان قبل توت عنخ آمون حيث أن حمو توت عنخ آمون هو رمسيس الرابع الذي غير اسمه إلى إخناتون عندما انحرف عن ديانة التوحيد القديم التي كانت سائدة في مصر واتجه لعبادة الشمس و لم تستمر في مصر و ماتت بموته(1). و من العصر الروماني زاره الإمبراطور سبتموس سيفروس.
    ومن المعروف أن تمثال أبو الهول كان محجراً قبل أن يفكر الملك خفرع في نحته على شكل تمثال ، وينظر هذا التمثال ناحية الشرق لذا قد تم تغيير الجهات الأصلية في القرن الماضي لتوافق نظر أبو الهول، وكان أبو الهول قديماً يسمى عند الفراعنة#تحويل المكان المقصود بـ(بوحول) وكان الفراعنة يطلقون على الحفرة التي بها أبو الهول (برحول) أي بيت حول، وعندما جاء الفرنسيون إلى مصر كانوا يقولون عنه أن أسمه (أبو هول) لأنهم لا ينطقون حرف الحاء ثم حرف أخيراً إلى (أبى الهول). و تكشف لوحات فنية رسمت وقت الحملة الفرنسية علي مصر تمثال أبو الهول مغطى بأكمله في الرمال بجوار الأهرامات الثلاث ثم تم الكشف عنه أثناء الحملة الفرنسية و ذلك عندما قامت عاصفة وكشفت عن جزء صغير منه ، و عندما تم التنقيب وإزالة الرمال وجدوا تمثال ضخم وهو أبو الهول لكن الرمال التي كانت تحيط به أزيلت تماما العام 1905 م.
    يبلغ طول التمثال حاليا حوالي 70 متراً، وأعلى ارتفاع له عن سطح الأرض حوالي 20 متراً الي قمة الرأس

    أجدود

    أجدود هو الاسم الذي عرف به ثامون هيرموبوليس
    أعضاء الثامون

    رُتب الآلهة في ثامون هيرموبوليس في أربعة أزواج من الذكور و الإناث هم:
    و فيه كانت الآلهة تمثل بضفادع و الآلهات بحيات.
    قصة الخلق حسب الأجدود

    خلقت آلهة الثامون التل محتورت الذي ظهر فوقه الإله رع حسب رواية مدرسة هرموبوليس(الأشمونين) لأسطورة الخلق المصرية.

    وهكذا أكون قد انتهيت من أساطير قدماء المصرين
    وأتمنى أن تنال استحسانكم
    وأن أفوز في المسابقة
    لا تنسوني من ردودكم الكريمة بأقلامكم الذهبية

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    24
    شكرا جدا على الموضوع الجميل

  6. #6
    الصورة الرمزية mody medo
      mody medo غير متصل ๑غ©غ‍غ©à¹‘ the JoKeR$ ๑غ©غ‍غ©à¹‘
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    2,555
    تسلم ايديك يا بوشيكا
    انا كده ضامنلك الفوز بالمسابقه
    وابصم بالعشره
    ويارب موضوع يجى فى ثلث موضوعك الجميل ده
    مع تمنياتى لكى بالفوز
    ربنا يشفيكي اختى الغاليه



    آسألكم الدعاء
    لا تنسوها من صالح دعواتكـم ،









    ǁ˚̶̴̳̐̿̾̈́͠▒˚̶̴̳̐̿̾̈́͠░˚̶̴̳̐̿̾̈́͠▓ǁǁ[the JoKeR back]ǁǁ˚̶̴̳̐̿̾̈́͠▒˚̶̴̳̐̿̾̈́͠░˚̶̴̳̐̿̾̈́͠▓ǁ






    ( why so serious )

  7. #7
    الصورة الرمزية أ. علاء محمود
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    5,898
    موضوع عالي القيمة والمستوى يا بوشيكا

    تم فيه بذل مجهود خارق وجهد مضاعف

    تسلم إيدكِ

    لكِ مني كل تقدير واحترام



  8. #8
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة shalaulakh مشاهدة المشاركة
    شكرا جدا على الموضوع الجميل
    عفوا
    وجزاك الله خيرا لمروك الذي عطر موضوعي

  9. #9
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mody medo مشاهدة المشاركة
    تسلم ايديك يا بوشيكا

    انا كده ضامنلك الفوز بالمسابقه
    وابصم بالعشره
    ويارب موضوع يجى فى ثلث موضوعك الجميل ده

    مع تمنياتى لكى بالفوز
    ايه الكلام الكبير ده
    دا موضوعي ميجيش بجوار مواضيعك حاجه
    و مستنية أسطورتك بفارغ الصبر
    تسلم لموروك الكريم على الموضوعي المتواضع
    وجزاك الله خيرا

  10. #10
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938

    Ouch

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alaa2007 مشاهدة المشاركة
    موضوع عالي القيمة والمستوى يا بوشيكا


    تم فيه بذل مجهود خارق وجهد مضاعف

    تسلم إيدكِ


    لكِ مني كل تقدير واحترام
    ده شرف كبير لي ان حضرتك دخلت أسطورتي المتواضعه
    و كلامك أثلج صدري
    وجزاك الله خيرا لمروك الذي انار موضوعي
    وسلمت يداك على ماكتبت بأقلامك الذهبية

  11. #11
    الصورة الرمزية زميل زمالك
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    6,897
    بجد موضوع تحفه ومشوق للغايه
    والله من احلى الماواضيع اللى قريتها
    هنا بجد يستاهل التثبيت
    تسلم ايديكى
    واتمنالك التوفيق



    Mi corazon aplastado por defender tu amor
    , perdido mi alma para salvar tu sonrisa
    y después de que perdio todo en mi vida
    tu me quieres dejar....
    pero yo te mostraré sin piedad y créanme
    romper tu corazon es solo el principio

    pronto voy a tener mi venganza


  12. #12
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938
    تسلم لموروك الكريم
    وجزاك الله خيرا على ردك الذي أنار موضوعي
    وادعيلي بالفوز
    التعديل الأخير تم بواسطة بوشيكا; 06-04-2009، الساعة 11:28 PM

  13. #13
    الصورة الرمزية sifelzaman
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    1,126

    Great السلام عليكم و رحمة الله

    اختنا الغالية بوشيكا

    بعد السلام و التحية

    ارجو المعذرة لتاخرى فى الرد و لكنك تعلمين جيدا ظروف المنتدى

    فقد حاولت الرد اكثر من مرة و لكن لا حياة لمن تنادى

    الموضوع خطير و جديد و دسم جدا جدا

    و تسلم ايديك على المجهود الكبير و اللى احنا متعودين عليه منك

    بس فيه نقطتين النداهة اعتقد مش اسطورة فرعونية

    و اوزوريس و النصرانية (مااسمهاش مسيحية) الموضوع نفسى مريحنيش خصوصا حكاية دثرونى دثرونى و هو عارى و اوزوريس تقريبا هو ادريس عليه السلام و اتحرفت ديانته بعد موته

    فيما عدا كده الموضوع جميل و ان شاء الله يكسب و بالتوفيق
    قصص قصيرة


  14. #14
    الصورة الرمزية بوشيكا
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    1,938
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sifelzaman مشاهدة المشاركة
    اختنا الغالية بوشيكا

    بعد السلام و التحية

    ارجو المعذرة لتاخرى فى الرد و لكنك تعلمين جيدا ظروف المنتدى

    فقد حاولت الرد اكثر من مرة و لكن لا حياة لمن تنادى

    الموضوع خطير و جديد و دسم جدا جدا

    و تسلم ايديك على المجهود الكبير و اللى احنا متعودين عليه منك

    بس فيه نقطتين النداهة اعتقد مش اسطورة فرعونية

    و اوزوريس و النصرانية (مااسمهاش مسيحية) الموضوع نفسى مريحنيش خصوصا حكاية دثرونى دثرونى و هو عارى و اوزوريس تقريبا هو ادريس عليه السلام و اتحرفت ديانته بعد موته

    فيما عدا كده الموضوع جميل و ان شاء الله يكسب و بالتوفيق
    شكرا ليك يا دكتور سيف لمرورك على موضوعي المتواضع بقلمك الذهبي
    وبالنسبة لتأخير ردك فلا حاجه لك في الاعتذار فكلنا يعرف ما يمر به المنتدى
    أما بالنسبة لأسطورة النداهة فهي ليست نتاج لعصرنا هذا بل لعصر قديم , نعم لا تنتمي لعصر الفراعنه ولكن وجدت بعده بفترات ولكن تظل بالنسة لنا أسطورة القدماء المصرين فنحن على مر العصور مازلنا ينادى لنا بالمصريون أليس كذالك .
    وكل شيء يعتبر لفترتنا هذه قديم .
    أما أوزوريس والمسحية فهذا ماوجدته عنها و أحببت أن أضعه , و أظن أنها ما تزال أسطورة قد تكون صحية وقد تكون مؤلفة ومخترعة , كباقي الأساطير التي قد لاتحمل مدى من الصحة ولكن تردد على الألسه وتذكر في الكتب .
    وجزاك الله خيرا لمرورك الذي أنار موضوعي .

  15. #15
    الصورة الرمزية PriENC oF Dark
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    1,768
    موضوع غاية في الجمال
    ومجهود مميز جدا
    وبالتوفيق بوشيكا





    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



















ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك