موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    الصورة الرمزية nermina
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    5,565

    بحث علمى متكامل عن التنميه السياحيه وارتباطها بــ........ . لطلبة كلية سياحة وفنادق




    بحث علمى متكامل عن التنميه السياحيه وارتباطها بالتنميه الاقتصاديه الكامله



    " السياحة العربية تأتي على رأس أولوياتنا ليس فحسب للروابط الثقافية والقومية ولكن لأن السائح العربي أيضا أطول إقامة وأكثر إنفاقا، وبالتالي هو الأجدر بالرعاية وهو مواطن من الدرجة الأولى في مصر «بيت العرب ".


    " إننا ومنذ عدة سنوات نحث القطاع السياحي المصري على تفهم أبعاد التطورات الراهنة والمقبلة في سوق السياحة العالمي ونحثه على الاستعداد لها من خلال عملية التركز والاندماج في كيانات أكبر تكون قادرة على العمل في كل الظروف " .
    تظهر بيانات البنك المركزي المصري أن الايرادات السياحية عام 1999/2000 كانت 4314 مليون دولار وكانت المدفوعات 1028 مليون دولار وأصبح الفائض 3286 مليون دولار بما يمثل نسبة 76.3% من جملة الايرادات. وفي العام المالي 2000/2001 كانت الايرادات 4317 مليون دولار والمدفوعات 1054 مليون دولار والفائض 3263 بنسبة 75.6% من اجمالي الايرادات.
    السياحة صناعة كثيفة العمل وذات أثر مضاعف على 70 صناعة وخدمة مغذية ومكملة (دراسة منظمة السياحة العالمية) وهي توفر فرص عمالة في أنشطة ومهن متعددة بشكل مباشر وغير مباشر. السياحة هي اكثر الانشطة صداقة للبيئة، فالمستثمر يلتزم ذاتيا بالحفاظ على البيئة لأنه يسوقها باعتبارها أحد مكونات المنتج السياحي، ويحافظ عليها لأنها تشكل الخلفية التي لا يستطيع بدونها ان يبيع منتجا سياحيا في الحاضر او المستقبل .
    إن ما أثير عن أن الاستثمار المحلي مازال يمثل 83% من حجم الاستثمار في قطاع السياحة لا يعكس واقع الاستثمار في هذا النشاط الجاذب بطبيعته للاستثمارات الخارجية وتكفي الاشارة إلى الأرقام الدقيقة المتوافرة والموثقة بشأن الاستثمارات التي تمت في المناطق التابعة لهيئة التنمية السياحية والتي زادت الطاقة الفندقية فيها الى 32 ألف غرفة، حيث تمثل الاستثمارات العربية والاجنبية فيها 32% من التكلفة الاجمالية التي تبلغ 6.23 مليار جنيه بخلاف تكلفة البنية الاساسية والمرافق والخدمات. ومن المأمول ان يؤدي ادراج الوزارة الدعوة للاستثمار في مجال التنمية السياحية بمصر ضمن خطة التنشيط والترويج، التي تنفذها في الاسواق الخارجية باعتبارها أحد عناصر الجذب الى زيادة ملموسة في تلك النسبة خاصة في ظل التغيرات التي بدأت في اتجاه حركة التدفقات الاستثمارية على المستوى الدولي منذ احداث سبتمبر 2001م.
    د. ممـــدوح البـــلتـــاجي

    وزير السياحة المصري



    هذا هو خطاب وزير السياحه المصرى الدكتور ممدوح البلتاجى والذى تظهر فيه أهميه السياحه والتنمية السياحية وارتباطها بالتنمية الاقتصادية الشاملة
    تكتسب التنمية السياحية أهمية متزايدة نظرا لدورها الهام والبارز الذي تلعبه في نمو اقتصاديات معظم دول العالم، كونها تؤمن موارد مالية إضافية للسكان وتعمل على تحسين ميزان المدفوعات، فهي تتمثل احدى الصادرات الهامة غير المنظورة وعنصرا أساسيا من عناصر النشاط الاقتصادي، وترتبط بالتنمية ارتباطا كبيرا، وتعمل على حل بعض المشكلات الاقتصادية التي تواجهها تلك الدول ومنها على سبيل المثال مشكلة البطالة التي تعمل التنمية السياحية على تخفيف حدة نسب تفاقمها وذلك بقدرتها على خلق فرص عمل جديدة، علاوة على دورها في تطوير المناطق والمدن التي تتمتع بإمكانات سياحية من خلال توفير مرافق البُنى الاساسية والتسهيلات اللازمة لخدمة السائحين والمواطنين على السواء، ويترتب على التنمية السياحية مجموعة من التأثيرات التنموية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية والسياسية في المقصد السياحي (الدول المستقبلة)،

    ويمكننا تسليط الضوء عليها بإيجاز كما يأتي:


    1ــ التنمية السياحية والتنمية الاقتصادية:

    ان التنمية السياحية تلعب دورا أساسيا في التنمية الاقتصادية حيث يؤثر رواج صناعة السياحة بشكل مباشر على اقتصاد ورواج الصناعات والأنشطة المرتبطة بصناعة السياحة، فالانفاق على الخدمات والسلع المرتبطة بصناعة السياحة يؤدي الى انتقال أموال من جيوب السائحين الى جيوب أصحاب هذه الخدمات والسلع المشتغلين بها فيتفرع عن هذا الانتقال للأموال سلسلة اخرى من الانفاق فمثلا:
    خلال مدة إقامته بالفندق، يتفرع عن هذا الانفاق سلسلة اخرى من الانفاق ومنها الانفاق على التالي:

    الانفاق على الخدمات الفندقية: والذي يشمل الانفاق على المبيت والطعام والغسيل والاتصالات وسائر الخدمات التي يتطلبها السائح ــ يصرف جزء منه على تجديد الأثاث والمطابخ والمغاسل وتكييف الهواء ووسائل مهمات تشغيل الفنادق وصيانتها وترميمها.

    ــ يصرف جزء منه علي موردي اللحوم والخضار والفواكه وسائر مستلزمات الحياة الفندقية اليومية. ــ يصرف جزء منه كمرتبات واجور العاملين في هذه الفنادق. وما يقال عن الخدمات الفندقية ينطبق على سائر انواع الخدمات المتصلة بصناعة السياحة مثل:

    ــ الانفاق على منظمي الرحلات السياحية داخل الدول السياحية من وكلاء السياحة والسفر على اختلاف انواعها.

    ــ الانفاق على خدمات المطاعم السياحية.

    ــ الانفاق على خدمات وسائل النقل السياحي المختلفة (الجوي والبحري والبري)

    ــ الانفاق على دخول المتاحف.

    ــ الانفاق على المشتريات من المصنوعات التقليدية اليدوية.

    ــ الانفاق على المرشدين السياحيين.

    ــ الانفاق على خدمات أعمال الصرافة والتأمين والاتصالات.

    ــ وغير ذلك من الانفاق الذي يتصل بشكل عام بصناعة السياحة.
    ولا شك انه كلما زاد تدفق حجم الحركة السياحية زاد الانفاق العام على السلع الاستهلاكية وبالتالي إلى ارتفاع معدلات الادخار مما ينشط هذه الصناعات والخدمات المتصلة بصناعة السياحة سواء بالطريق المباشر او غير المباشر، الأمر الذي يتولد عن ذلك الانفاق اتساع نطاق العمل في هذه ا لصناعات والخدمات المرتبطة بها والمتصلة بصناعة السياحة. ومن المسلم به في نظرية الاقتصاد أن كل استثمار جديد يولد عنه انفاق جديد فينشيء دخولا جديدة. كما يوجد نوع آخر من الانفاق ليس من جانب السائحين وإنما من قبل المستثمرين والدولة كالانفاق على إنشاء المشروعات السياحية مثل الفنادق وقرى الإجازات والمنتجعات الشاطئية ومدن الألعاب الترفيهية ..الخ، والانفاق على مشروعات البنى الأساسية ومرافق الخدمات العامة، وهذا الانفاق يؤدي الى تنشيط الحركة الاقتصادية إذ يمثل انتقال أموال من الدولة وأصحاب المشروعات السياحية (المستثمرين) كدخول للأفراد والمقاولين وغيرهم.
    التنمية السياحية مصدر للعملات الصعبة:

    أن ناتج النشاط السياحي هو قيمة بيع المنتج السياحي المباع إلى أعداد السائحين المنتمين عادة لدول اخرى، والذين يدفعون بالعملات الصعبة، نظير إشباع رغباتهم السياحية سواء كانت ثقافية او ترفيهية او علمية او بيئية.. الخ، لذا فان السياحة تعتبر مصدرا من مصادر الدخل الأجنبي فتقاس اهميتها الاقتصادية بحجم تأثيرها على ميزان مدفوعات الدول، وهذا الميزان يمثل قيدا مزدوجا منظما لكافة المعاملات بين الدولة المعنية وسائر دول العالم، والنشاط السياحي يمثل جزءا من المعاملات غير المنظورة كالملاحة والتأمين والمعاملات البنكية.. الخ،
    ويتحدد هذا التأثير بالقيمة الصافية للميزان السياحي ونسبتها إلى النتيجة الصافية للميزان التجاري سواء كانت سلبية او ايجابية، فإذا كانت النتيجة الصافية للميزان التجاري سلبية وكان التأثير الصافي للميزان السياحي ايجابيا فأنه قد يغير العجز في الميزان التجاري إلى فائض او يخفف منه على الأقل، أما اذا كانت النتيجة الصافية للميزان التجاري ايجابية وكان التأثير الصافي للميزان السياحي ايجابيا سيساعد هذا التأثير في زيادة تلك الايجابية في الميزان التجاري، وبالتالي سوف ينعكس التأثير إيجابيا على ميزان مدفوعات الدولة ويقصد بالقيمة الصافية للميزان السياحي صافي العملية الحسابية للمصروفات السياحية بما فيها الانفاق على السياحة الخارجية (إنفاق المقيمين من المواطنين والأجانب المسافرين إلى الخارج) وما تحقق من إيرادات سياحية بما فيها عائدات السياحة الوافدة إلى دولة المقصد السياحي.

    التنمية السياحية وقدرتها على زيادة موارد الخزينة العامة للدولة:

    ان الخزانة العامة للدولة السياحية تستفيد من الموارد التالية:

    زيادة حصيلتها من الضرائب المختلفة مثل

    ــ الضرائب على المواد الغذائية.

    ــ ضرائب الأرباح التجارية والصناعية والمشروعات السياحية عموما.

    ــ ضرائب الدخول التي تتزايد حصيلتها بتزايد دخول وأرباح المشتغلين بكافة الأعمال المتصلة بصناعة السياحة.
    ــ رسوم التراخيص بمزاولة المهن والأعمال المتصلة بصناعة السياحة.

    ــ رسوم تقديم خدمات الكهرباء والمياه والاتصالات والبريد .. الخ.

    ــ رسوم الملاحة البحرية «رسو السفن السياحية) في الموانئ.
    التنمية السياحية وقدرتها على امتصاص البطالة:
    تعمل التنمية السياحية على خلق فرص عمالة متعددة سواء في القطاع السياحي نفسه مثل شركات السياحة، المطاعم، الفنادق، شركات النقل السياحي، محلات بيع الهدايا، محلات بيع المصنوعات التقليدية اليدوية.. الخ) او في الأنشطة والقطاعات التقليدية .. الخ، ومن خلال نتائج عدد من الدراسات التي اجريت في كثير من الدول السياحية الأوروبية والأميركية حول مدى تأثير التنمية السياحية على العمالة، أكدت العديد من الدراسات السياحية قدرة التنمية السياحية على امتصاص العمالة فقد اوضحت دراسة سياحية أجراها الخبير الاستشاري الدولي (Archer) في منطقة الكاريبي أن العمالة المتولدة عن وحدة من الانفاق في التنمية السياحية تؤدي إلي ضعف العمالة المتولدة عن وحدة واحدة من الانفاق في اي قطاع اخر كما أكدت دراسة اخرى اجراها الخبير (Jude) في المكسيك ان الاستثمار في الفنادق يؤدي الى توفير فرص عمالة بمعدل اكبر من الاستثمار في اي قطاع آخر في الاقتصاد المكسيكي.
    ومعظم الدراسات التي اجريت أكدت على أن بناء غرفة فندقية جديدة يخلف ثلاث فرص عمل مباشرة وغير مباشرة لذلك فإن زيادة تخصيص الموارد اللازمة لتطوير المناطق السياحية التي تتمتع بمزايا طبيعية ومناخية مثل المحميات الطبيعية والشواطئ والجزر والمناطق الصحراوية والجبلية ومناطق ينابيع المياه الحارة إضافة إلى تحفيز القطاع الخاص المحلي والعربي والأجنبي على الاستثمار السياحي في هذه المناطق سوف يضاعف من فرص العمالة الجديدة وستتحول هذه المناطق النائية إلى مناطق جاذبة للعمالة لسكان المجتمعات المحلية في هذه المناطق، بعد ان كانت هذه المناطق طاردة للعمالة. لذلك نجد أن التنمية السياحية تزيد من فرص العمالة المباشرة وغير المباشرة من خلال ترابطها الأمامي والخلفي وتكاملها مع القطاعات الأخرى مثل الصناعات الغذائية والمشروبات وصناعة الأثاث الفندقي وقطاع المصارف والتأمين..الخ.
    وهذا يعني زيادة الطلب على هذه المنتجات سواء من جانب السائحين او من جانب مالكي المنشآت السياحية المختلفة، الأمر الذي سيترتب عليه زيادة الاستثمارات في هذه الصناعات من خلال إضافة خطوط إنتاج جديدة او إنشاء مصانع جديدة ستؤدي أيضا إلى تشغيل عمالة إضافية بغرض زيادة معدلات الانتاج لمسايرة زيادة الطلب الناتج عن زيادة الانفاق السياحي على هذه المنتجات وهذا ما يطلق عليه في علم الاقتصاد الاستثمار المحفز والعمالة المحفزة، وتعني ان كل زيادة في الاستهلاك من فترة الى اخرى تتطلب كما إضافيا من الاستثمار والعمالة وذلك لزيادة الانتاج بنفس زيادة الاستهلاك او لزيادة العرض بنفس المستوى في الزيادة في الطلب.
    ويبدو من الطبيعي والمنطقي ان زيادة حجم الحركة الفندقية نتيجة ارتفاع معدل تدفق السائحين إلى المقصد السياحي تعني زيادة حجم العمالة لأن الرواج الفندقي ينتج عنه تشغيل اعداد متزايدة من المواطنين بنسبة كبيرة، ولذلك تنخفض نسبة البطالة، وهو ما يحقق هدفا من أهداف الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في اية دولة.ولذلك اتجهت السياسة الاقتصادية الراهنة إلى الانضمام الى اتفاقية منظمة التجارة العالمية (أي إلي تحرير الخدمات) والتي من أهمها الخدمات السياحية والمصرفية والتأمينية والنقل الدولي وخدمات بيوت الخبرة والاستشارية و كلها انشطة تتصل بروابط أمامية وخلفية بالتنمية السياحية.
    وتبلور مفهوم تحرير الخدمات السياحية في إزالة القيود المفروضة على تدفقات رؤوس الأموال للاستثمار في مجالات الخدمات السياحية ووضع الضوابط الموضوعية على تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر فان ذلك سوف يساهم في دفع التنمية السياحية لزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي، وهو ما يحقق هدفا آخر من اهداف الخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في اي دولة.

    التنمية السياحية والتنمية الاجتماعية:

    1ــ تعمل على رفع مستوى معيشة المجتمعات والشعوب وتحسين نمط حياتهم.

    2ــ تعمل على خلق وإيجاد تسهيلات ترفيهية وثقافية لخدمات المواطنين إلى جانب الزائرين.

    3ــ تساعد على تطوير الأماكن والخدمات العامة بدولة المقصد السياحي.

    4ــ تساعد على رفع مستوى الوعي بالتنمية السياحية لدي فئات واسعة من المجتمع.

    5ــ تنمي لدى المواطن شعوره بالانتماء إلي وطنه وتزيد من فرص التبادل الثقافي والحضاري بين كل من المجتمع المضيف والزائر.

    التنمية السياحية والتنمية الثقافية:

    1ــ تعمل على تنمية الوعي الثقافي لدى المواطنين.

    2ــ توفر التمويل اللازم للحفاظ وصون التراث للمباني وللمواقع الأثرية والتاريخية.

    3ــ تعمل على تنمية عملية تبادل الثقافات والخبرات والمعلومات بين السائح والمجتمع المضيف، والذي يمكن أن نطلق عليه
    مصلح «الحوار بين الحضارات».
    التنمية السياحية والتنمية البيئية:

    أن التأثيرات البيئية التي تولدت عن التنمية السياحية أحدثت تطورا كبيرا في العناصر البيئية المختلفة كالتربة والماء والتراث الطبيعي والحضاري نتيجة الاهتمام بها وحمايتها والمحافظة عليها ضد التلوث الهوائي والمائي والبحار و الأحياء النباتية والبرية والمائية، وذلك لتحقيق تنمية سياحية مستدامة.

    1ــ تساعد على إنشاء المنتزهات وتعمل على المحافظة على البيئة وحمايتها.

    2ــ تحقيق إدارة جيدة للنفايات للتخلص منها بشكل علمي سليم.

    3ــ تزيد من الوعي البيئي لدى أفراد المجتمع المضيف.

    التنمية السياحية والتنمية السياسية:

    1ــ تعمل على تحقيق الحوار ومعرفة الآخر وتساعد على التفاهم بين شعوب الدول المختلفة، ونشر مبادئ السلام العالمي.

    2ــ تساعد على تدعيم اواصر الصداقة بين شعوب دول العالم من خلال العلاقات الودية التي تنشأ بين دول العالم المختلفة

    المعوقات التى تواجهة الاستثمار الاجنبى فى مصر

    -كثره العقبات التى تمنع الشركات السياحيه والفندقيه من تأسيس أفرع لها فى مصر ومن حريه ممارسة نشاطها

    -تمتع الشركات الوطنية بمزايا أكثر من التى تمنحها الدولة للشركات الاجنبيه في الأستثمار في الأراضى أو البنية الأساسية لإقامة المشروعات

    -تعقيد حركه رؤوس الأموال من والى مصر

    -صعوبة تمكين الشركات ووكالات السفر المستثمره من الحصول على جميع التشريعات واللوائح الحكوميه التى تتعلق بنشاطهم

    -حجب المعلومات والبيانات الخاصه بالسوق المحلى عن الشركات الاجنبية بغيه التضليل

    -تردى مستوى العماله والخبرات المحليه وعدم مقدرتها على التنافس الدولى

    -تركز النشاط فى المناطق التقليدية الجذابة التى تحقق العائد السريع وعدم الاهتمام بغيرها




    ·نص بيان الحكومة الجديدة امام مجلس الشعب

    ·القى الدكتور احمد نظيف رئيس مجلس الوزراء اول بيان للحكومة امام مجلس الشعب يوم الأثنين 30-1-2006.. وفيما يلى بعض من نصوص البيان
    وفى مجال جذب الاستثمار الاجنبى
    • بلغ حجم الاستثمارات الاجنبية المباشرة شاملة قطاع البترول نحو 9ر3 مليار دولار فى عام 2004 /2005، وبلغت 9ر1 مليار دولار فى الربع الاول من العام الحالى اى بأجمالى 8ر5 مليار دولار فى 15 شهرا. وانتعشت سوق الاوراق المالية والبورصة، وانتعشت اكثر بعد طرح شريحة 20% من اسهم الشركة المصرية للاتصالات، وانتعش ايضا برنامج تحريك الاصول غير المالية للدولة وبلغت حصيلته فى 15 شهرا 5ر16 مليار جنيه مصرى.

    • ونتيجة لكل ذلك فقد ارتفع معدل النمو الاقتصادى فى مصر من 1ر4% عام2003/2004 الى 1ر5% 2004 /2005 ، وارتفع الرقم الى 3ر5% فى الربع الاول من العام الحالى، ومن المتوقع ان نحقق هدفنا بالوصول الى معدل نمو مقداره 6% بنهاية العام الحالى باذن الله.
    واود ان اشير الى انه بوصول نسبة النمو الى 6% ستصل الزيادة فى التشغيل ان تمتص على الاقل الداخلين الجدد الى سوق العمل سنويا.
    • اما عن البطالة التراكمية فقد اوضحت الارقام ان هذا العدد آخذ فى التراجع حيث انخفضت نسبة البطالة من 10% الى 5ر9% للمرة الاولى منذ سنوات طويلة ، ويبين تقرير انجازات الحكومة بالتفصيل اعداد العمالة المسجلة فى كافة القطاعات والانشطة منذ ان شرفت بتشكيل الوزارة فى يوليو 2004.


    • وفى مجال السياحة نتج عن زيادة عدد السياح بنحو 8ر1 مليون سائح فى عام ونصف توفير فرص عمل تزيد على 200 الف فرصة عمل مؤكدة فى جميع المنشآت والشركات والكيانات التى تخدم حركة السياحة فى مصر .. وزادت الصادرات بمقدار 23 % وهذا أدى الى توفير 175 الف فرصة عمل فى مجال الصناعات والانشطة التى تقدم عمليات التصدير . كل هذه الفرص تم توفيرها فى داخل البلاد، اما خارج البلاد فقد بلغت فرص العمل التى اتيحت للمصرييين بالدول العربية والاجنبية نحو 100 الف فرصة عمل دائمة بخلاف 15 الف فرصة عمل مؤقتة يتم شغلها سنويا خلال موسم الحج .
    مستقبل السياحة في مصر:
    ·تتوقع منظمة السياحة العالمية أن مصر سوف تظل أكبر دولة مستقبلة للسائحين في منطقة الشرق الأوسط عام 2020، حيث سيصل عدد السائحين إلى 17 مليون سائح عام 2020. (المصدر: منظمة السياحة العالمية)
    ·معدل النمو المتوقع لعدد السائحين في مصر خلال الفترة من 1995 – 2020 حوالي 7.4 % وهو ما يفوق معدل النمو في منطقة الشرق الأوسط والعالم . (المصدر: منظمة السياحة العالمية)
    ·من المتوقع أن تكون فرنسا، ألمانيا، وإيطاليا أكبر الأسواق المصدرة للسائحين في مصر. (المصدر: منظمة السياحة العالمية)
    ·يصل نصيب مصر من إجمالي سوق السياحة في منطقة الشرق الأوسط الى حوالي 25%. ( المصدر: منظمة السياحة العالمية)
    · وصل عدد السائحين في مصر عام 2004 حوالي 8.1 مليون سائح بمعدل نمو قدره 34.1 % مقارنة بعدد السائحين عام 2003. (المصدر: منظمة السياحة العالمية)
    · إجمالي النمو خلال الفترة من 2001 – 2004 وصل إلى 88.37 %، بينما بلغ معدل النمو السنوي 22.09 %. ( المصدر: هيئة التنشيط السياحي)
    · زاد عدد الليالي السياحية خلال عام 2004 بنسبة 53 % مقارنة مع عدد الليالي السياحة عام 2003، حيث بلغت 81.667 مليون ليلة. (المصدر: هيئة التنشيط السياحي)
    ·يصل معدل إقامة السائحين في مصر 10.1 ليلة عام 2004مقارنة مع 8.7 ليلة عام 2003. (المصدر: هيئة التنشيط السياحي)
    · وصل إجمالي دخل السياحة في عام 2004 إلى 6.120 بليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 1.45 بليون دولار أمريكي مقارنة بعام 2003. (المصدر: البنك المركزي المصري)
    · تساهم السياحة (بشكل مباشر وغير مباشر) في الناتج الإجمالي القومي بنسبة 11.3 %.
    · تساهم السياحة في التوظيف بنسبة 12.6 % من قوة العمل المصرية.
    ·تعتبر السياحة المساهم الأول في الاقتصاد المصري حيث تساهم بنسبة 22.1 % من العملة الصعبة.
    الاستثمار في قطاع السياحة:
    ·زاد عدد الشركات العاملة في مجال السياحة من 86 في عام 1994 إلى 1352شركة في يونيو 2003. (المصدر: هيئة الاستثمار).
    ·يوفر قطاع السياحة أكثر من 184448 فرصة عمل. (المصدر: هيئة الاستثمار)
    ·زاد عدد الفنادق والقرى السياحية من 752 في عام 1995 إلى 909 في عام 2004.


    (المصدر : مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء)




  2. #2
    الصورة الرمزية كريم كرم
      كريم كرم غير متصل لƒ¦â™¥â™¥â™¥لƒ¦عــ درعا ــاشقلƒ¦â™¥â™¥â™¥لƒ¦
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    5,002
    بجد موضوع تحفه يا نرمينا كعاده مواضيعك
    ربى

    اسالك انك ترزقنى بها فى الدنيا والاخره





    اتخـــــــــــ,،ـــــ،، ـــــــــــــــنقت
    !!!!!!!!!!!!



    استودعكم الله





    الوداع يا دى فى دى

  3. #3
    الصورة الرمزية ~*~SHERY~*~
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    المشاركات
    10,779
    موضوع رائع يانرمو

    شكرا لكى ياقمر




    لسـت ملاكاً .. وإن كنت أعشق الملائكة بطهرهم وصفائهم
    ولست طفلة صغيـرة .. وإن كان بداخلى قلب طفلة لم تكبر بعد
    ولست بمراهقة ... تحاول إثبات نفسها
    أنا قلـــب لا يشبـه أى قلـــب






  4. #4
    الصورة الرمزية nermina
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المشاركات
    5,565
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريم كرم مشاهدة المشاركة
    بجد موضوع تحفه يا نرمينا كعاده مواضيعك
    شكرا ليك ولمرورك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ~*~SHERY~*~ مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع يانرمو

    شكرا لكى ياقمر
    شكرا ليكي يا قمر علي مرورك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك