موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 31
Like Tree0Likes

الموضوع: من الهدي النبوي((مواضيع متجدده)) باذن الله (

  1. #1
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    من الهدي النبوي((مواضيع متجدده)) باذن الله (

    السنة المطهرة عند شرب الماء
    28-04-2006






    عن ثُمامة بن عبد الله قال : كان أنس بن مالك رضي الله عنه يتنفَّس في الإناء مرتين أو ثلاثة ، و زعم أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يتنفَّس ثلاثاً . صحيح البخاري في الأشربة 5631

    و عن ابن أبي قتادة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا شرب أحدكم فلا يتنفَّس في الإناء ، وإذا بال أحدكم فلا يمسح ذكره بيمينه ، و إذا تمسح أحدكم فلا يتمسح بيمينه " . صحيح البخاري في الأشربة 5630
    وأخرج مسلم و أصحاب السنن من طريق أبي عاصم عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يتنفَّس في الإناء ثلاثاً و يقول : " هو أروَى و أمرَأ و أبرأ " .
    أي أكثر رياً ، و أكثر إبراء من الأذى و العطش ، و المراد أنه يصير هنيئاً مريئاً سالماً من مرض أو عطش أو أذى .



    قال بعض العلماء : النهي عن التنفس في الشراب كالنهي عن النفخ في الطعام و الشراب ، من أجل أنه قد يقع فيه شيء من الريق فيعافه الشارب و يتقذره ، و محل هذا إذا أكل و شرب مع غيره ، و أما إذا أكل وحده أو مع أهله أو من يعلم أنه لا يتقذَّر شيئاً مما يتناوله فلا بأس .


    قلت : و الأولى تعميم المنع لأنه لا يؤمَن مع ذلك أن تفضل فضلة أو يحصل التقذَّر من الإناء او نحو ذلك ... و قال القرطبي : معنى النهي عن التنفس في الإناء لئلا يتقذر به من بزاق أو رائحة كريهة تتعلق بالماء [ فتح الباري : 10 / 94 ] .




    هكذا فهم المتقدِّمون من العلماء الحديث الشريف و زاد فيه المعاصرون معنى آخر ؛ قال أحدهم : وهذا هدي آخر يُشَرِّفنا به سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم ليتمم مكارم الأخلاق ، و النفخ في الطعام و الشراب خروج عن الآداب العامة و مجلبة للاحتقار و الازدراء ، و النبي صلى الله عليه و سلم سيد المؤدِّبين و إمام المربِّين .



    التنفس شهيق و زفير ، الشهيق يدخل الهواء الصافي المفعم بالأكسجين غلى الرئتين ليمد الجسم بما يحتاجه من الطاقة ، و الزفير يُخرج من الرئتين الهواء المفعم بغاز الفحم مع قليل من الأكسجين وبعض فضلات الجسم الطيَّارة التي تخرج عن طريق الرئتين بشكل غازي ، هذه الغازات تكثر نسبتها في هواء الزفير في بعض الأمراض كما في التسمُّم البَولي ... فهواء الزفير هو حامل لفضلات الجسم الغازية مع قليل من الأكسجين ، لذلك نهى النبي صلى الله عليه و سلم عن النفخ في الطعام و الشراب .



    وأرشد صلى الله عليه و سلم أيضاً إلى مبدأ هام في أمره بالتنفس عند الشرب ، فمن المعلوم أن شارب الماء دفعة واحدة يضطر إلى كتم نفسه حتى ينتهي من شرابه ، و ذلك لأن طريق الماء و الطعام و طريق الهواء يتقاطعان عند البلعوم فلا يستطيعان أن يمرا معاً ، و لابد من وقوف أحدهما حتى يمر الآخر . و عندما يكتم المرء نَفَسه مدة طويلة ينحبس الهواء في الرئتين فيأخذ بالضغط على جدران الأسناخ الرئوية فتتوسع و تفقد مرونتها بالتدريج ، و لا يظهر ضرر ذلك في مدة قصيرة ، ولكن إذا اتخذ المرء ذلك عادة له و صار يعب الماء عباً كالبعير تظهر عليه أعراض انتفاخ الرئة ... فيضيق نَفَسُه عند أقل جهد ، و تزرقُّ شفتاه و أظافره ، ثم تضغط الرئتان على القلب فيصاب بالقصور ، و ينعكس ذلك على الكبد فيتضخم ، ثم يحدث الاستسقاء و الوذمات في جميع أنحاء الجسم ، و هكذا فإن انتفاخ الرئتين مرض خطير حتى أن الأطباء يعدونه أخطر من سرطان الرئة ، و النبي صلى الله عليه و سلم لا يريد لأفراد أمته كل هذا العناء و العذاب ، لذلك نصحهم أن يَمَصَُوا الماء مصاً ، وأن يشربوه على ثلاث دفعات فهو أروى و أمرأ و أبرأ [ الحقائق الطبية في الإسلام ، باختصار ] .





  2. #2
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    من توصيات السنة النبوية..النوم على الشق الايمن فما هى فوائده ؟

    من توصيات السنة النبوية..النوم على الشق الايمن فما هى فوائده ؟





    قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ
    فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاةِ ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الأَيْمَنِ ثُمَّ قُلْ
    اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ
    وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ لامَلْجَأَ ولا
    مَنْجَا مِنْكَ إِلا إِلَيْكَ اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي
    أَنْزَلْتَ وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ
    فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ "
    البخاري " 293" .



    إن الاستلقاء أو الاضطجاع على الفراش يمكن أن يكون على البطن أو على الظهر أو على أحد الشقين الأيمن أو الأيسر فما هي الوضعية الأمثل من أجل عمل الأعضاء ؟



    فحين ينام الشخص على بطنه يشعر بعد مدة بضيق في التنفس لأن ثقل كتلة الظهر العظمية تمنع الصدر من التمدد و التقلص عند الشهيق و الزفير كما أن هذه
    الوضعية تؤدي إلى انثناء اضطراري في الفقرات الرقبية - كما أن الأزمة التنفسيةالناجمة تتعب القلب و الدماغ

    .


    ولاحظ باحث أسترالي ارتفاع نسبة موت الأطفال المفاجيء إلى ثلاثة أضعاف عندما ينامون على بطونهم نسبة إلى الأطفال الذين ينامون على أحد الجانبين .



    كما نشرت مجلة التايم دراسة بريطانية مشابهة تؤكد ارتفاع نسبة الموت المفاجىء عند الأطفال الذين ينامون على بطونهم ومن المعجز حقاً توافق هذه الدراسات
    الحديثة مع ما نهى عنه معلم الخير سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال :" رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلاً مضطجعاً على بطنه فقال إن هذه ضجعة يبغضها الله و رسوله ". رواه الترمذي
    بسنده
    .




    و ما رواه أبو أمامه رضي الله عنه قال :" مر النبي صلى الله عليه و سلم على رجل نائم في المسجد منبطح على وجهه فضربه برجله وقال : قم واقعد فإنها نومةجهنمية
    " رواه بن ماجة

    .

    أما النوم على الظهر فإنها تسبب التنفس الفموي لأن الفم ينفتح عند الاستلقاء على الظهر لاسترخاء الفك السفلي .



    لكن الأنف هو المهيأ للتنفس لما فيه من أشعر و مخاط لتنقية الهواء الداخل ، و لغزارة أوعيته الدموية المهيأة لتسخين الهواء .



    وهكذا فالتنفس من الفم يعرض صاحبه لكثرة الإصابة بنزلات البرد و الزكام في الشتاء ، كما يسبب جفاف اللثة ومن ثم إلى التهابها الجفافي ، كما أنه يثير
    حالات كامنة من فرط التصنع أو الضخامة اللثوية وفي هذه الوضعية أيضاً فإن شراع الحنك واللهاة يعارضان فرجان الخيشوم ويعيقان مجرى التنفس فيكثر الغطيط
    والشخير كما يستيقظ المتنفس من فمه ولسانه مغطى بطبقة بيضاء غير اعتيادية إلى جانب رائحة فم كريهة كما أنها تضغط على ما دونها عند الإناث فتكون مزعجة كذلك وهذه
    الوضعية غير مناسبة للعمود الفقري لأنه ليس مستقيماً وإما يحوي على انثناءين رقبي و قطني كما تؤدي عند الأطفال إلى تفلطح الرأس إذا اعتادها لفترة طويلة .





    أما النوم على الشق الأيسر فهو غير مقبول أيضاً لأن القلب حينئذ يقع تحت ضغط الرئة اليمنى ، والتي هي أكبر من اليسرى مما يؤثر في وظيفته و يقلل نشاطه و خاصة عند المسنين

    .
    كما تضغط المعدة الممتلئة عليه فتزيد الضغط على القلب والكبد الذي هو أثقل الأحشاء لا يكون ثابتاً بل معلقاً بأربطة و هو موجود على الجانب الأيمن فيضغط
    على القلب و على المعدة مما يؤخر إفراغها

    .
    وأثبتت التجارب إن مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء يتم في فترة تتراوح بين 2,5 ـ4,5 ساعة إذا كان النائم على الجانب الأيمن و لا يتم ذلك إلا في 5 ـ 8
    ساعات إذا كان على جنبه الأيسر .





    فالنوم على الشق الأيمن هو الوضع الصحيح لأن الرئة اليسرى أصغر من اليمنى فيكون القلب أخف حملاً و تكون الكبد مستقرة لا معلقة والمعدة جاثمة فوقها بكل
    راحتها و هذا كما رأينا أسهل لإفراغ ما بداخلها من طعام بعد هضمه ... كما يعتبرالنوم على الجانب الأيمن من أروع الإجراءات الطبية التي تسهل وظيفة القصبات الرئوية اليسرى في سرعة طرحها لإفرازاتها المخاطية .




    وإن سبب حصول توسع القصبات للرئة اليسرى دون اليمنى هو لأن قصبات الرئةاليمنى تتدرج في الارتفاع إلى الأعلى حيث أنها مائلة قليلاً مما يسهل طرحهالمفرزاتها بواسطة الأهداب القصبية أما قصبات الرئة اليسرى فإنها عمودية مما يصعب معه طرح المفرزات إلى الأعلى فتتراكم تلك المفرزات في الفص السفلي مؤدية إلى توسع القصبات فيه و الذي من أعراضها كثرة طرح البلغم صباحاً هذا المرض قد يترقى مؤدياً إلى نتائج وخيمة كالإصابة بخراج الرئة و الداء الكلوي و إن من أحدث علاجات هؤلاء المرضى هو النوم على الشق الأيمن


  3. #3
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    آداب شرب النبي عليه الصلاة والسلام من ماء زمزم

    آداب شرب النبي عليه الصلاة والسلام من ماء زمزم





    كان صلوات الله عليه وسلامه شغوفا بماء زمزم، يشتاق ايها ويذكر فضلها دائما، ويسعى اليها كلما شعر بظمأ، و كانت له طريقة في الشرب أوصى بها أهله وأصحابه لأنها أولا تنعش النفس وتطهر المعدة، ودلالة على البراءة من النفاق أذا تضلع منها المؤمن، يقول الأزرقي : حدثنا أبو الوليد قال أخبرني جدي قال حدثنا مسلم بن خالد الزنجي عن عبد الرحمن بن الحارث بن عباس عن بن زيد بن علي عن أبيه عن عبد الله بن أبي رافع عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه في حديث حدث به عن النبي صلى الله عليه وسلم" ثم أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدعا بسجل من ماء زمزم فتوضأ به ثم قال : انزعوا عن سيقانكم يا بني عبد المطلب فلولا أن تغلبوا عليها لنزعت معكم "




    ويتحدث الامام الفاسي عن آداب شرب ماء زمزم فيقول أنه يستحب لشاربه أن يستقبل القبلة ويذكر اسم الله تعالى، ويتنفس ثلاثا، ويتضلع منه، ويحمد الله تعالى، ويدعو بما كان يدعو به ابن عباس اذا شرب ماء زمزم فكان ابن عباس اذا شرب من ماء زمزم قال : " اللهم اني أسألك علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء" ولا يقتصر على هذا الدعاء بل يدعو بما أحبه من أمر الآخرة في الدعاء ويتجنب الداء بما فيه مأثمة.




    وقال العلماء رحمهم الله من أراد أن يشرب من ماء زمزم فينبغي له أن يأخذ السقاء بيده اليمنى ويستقبل الكعبة الشريفة ويقول اللهم أنه بلغني عن نبيك صلى الله عليه وسلم أنه قال ماء زمزم لما شرب له اللهم اني أشربه لكذا ويذكر ما يريد ثم يشرب ويتنفس ثلاثا ويسمي الله في ابتداء كل مرة ويحمده عند فراغها لما روي أن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر قال كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما فجاءه رجل فقال له من أين جئت قال من زمزم قال فشربت كما ينبغي قال وكيف ذلك قال اذا شربت منها فاستقبل الكعبة واذكر اسم الله عز وجل ثم تنفس ثلاثا وتضلع منها فاذا فرغت فاحمد الله تعالى فان النبي صلى الله عليه وسلم قال آية ما بيننا وبين المنافقين انهم لا يتضلعون من زمزم

  4. #4
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    الآداب النبوية في النوم.. تمنع الأحلام المزعجة

    الآداب النبوية في النوم.. تمنع الأحلام المزعجة


    الرؤي والأحلام إنما تكون علي ثلاثة أنواع:



    النوع الأول: تكون علامات علي أمور سوف يخلقها الله جلا وعلا يعني أشياء سوف تحدث مستقبلاً


    النوع الثاني: أمور وأشياء يحدث المرء بها نفسه في اليقظة. ويكون دائم الفكر فيها. فهي تنفيس عن أشياء مكبوتة. أو تعبير عن رغبة مشتهاه
    .


    النوع الثالث: أحلام يتدخل فيها الشيطان تدخلاً من نوع ما ليخوف بها الإنسان ويحزنه فقد روي الشيخان عن أبي هريرة عن النبي - صلي الله عليه وسلم - قال:

    "الرؤيا ثلاث: فرؤيا الصالحة بشري من الله ورؤيا تحزين من الشيطان. ورؤيا مما يحدث المرء نفسه. فقد ثبت في الحديث الذي رواه الإمام مسلم من حديث جابر قال: جاء أعرابي إلي النبي - صلي الله عليه وسلم - فقال: يارسول الله رأيت في المنام كأني رأسي ضُرب فتدحرج فاشتددت علي أثره فقال رسول الله للأعرابي: لا تحدث الناس بتلعب الشيطان بك في منامك" قال جابر: سمعت النبي - صلي الله عليه وسلم - بعد يخطب فقال: لا يحدثن أحدكم بتلعب الشيطان به في منامه والمشروع للمسلم إذا رأي ما يكرهه أن يتفل عن يساره ثلاث مرات طرداً للشيطان الذي حضر الرؤيا المكروهة وتحقيراً واستفزازاً له. وخصت اليسار لأنها محل الأقذار ونحوها. والتثليث التأكيد. وأن يتعوذ بالله من الشيطان وشره ومن شر ما رأي ثلاث مرات ثم ينقلب علي جنبه الآخر ولا
    يخبر بها أحداً فإنها لا تضره بإذن الله


    .
    وأما إذا رأي المسلم في منامه ما يسره ويفرحه فإنه يحمد الله ولا يخبر برؤياه إلا من يحبه ويرجو له الخير فقد روي البخاري من حديث أبي سعيد الحذري أنه سمع النبي - صلي الله عليه وسلم - يقول: "إذا رأي أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله فليحمد الله عليها وليحدث بها وإذا رأي غير ذلك مما يكره فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره
    ".


    ولكي يتجنب المسلم مثل هذه الأحلام المزعجة عليه أن يحافظ علي الصلوات الخمس. وأن يكون لسانه رطباً بذكر الله. وبتلاوة القرآن. وأن يراعي الآداب الشرعية وهدي النبي - صلي الله عليه وسلم - في النوم بألا ينام إلا علي وضوء وأن يبتدأ نومه علي الشق الأيمن ويتوسد يمينه. وأن يذكر الله بالأذكار الواردة عن النبي - صلي الله عليه وسلم - ومنها: "اللهم إني أسلمت وجهي إليك. وفوضت أمري إليك. والجأت ظهري إليك. رغبة ورهبة إليك. لا ملجأ ولا منجي منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت وأن يقول: سبحان الله ثلاثا وثلاثين والحمد لله ثلاثا وثلاثين والله أكبر أربعاً وثلاثين. وأن يجمع كفيه ويقرأ فيهما المعوذات وينفث فيهما ثم يمسح بهماما استطاع من جسده يبدأ بهما علي رأسه ووجهه وما أقبل من جسده. يفعل ذلك كله ثلاث مرات. والله أعلم

  5. #5
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577
    ]الآداب النبوية في النوم وأثرها في صحة الفرد والمجتمع "1"


    إن النائم كما هو معلوم - يكون في غفلة كاملة عما يحيط به من أمور. وقد أوصى النبي عليه الصلاة و السلام بجملة من التدابير ندب كل مسلم أن يفعلها قبل نومه، حماية و صيانة له من التعرض أثناء نومه من أخطار محتملة قد تؤدي به إلى التهلكة منها:



    ما رواه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه قال: احترق بيت في المدينة على أهله من الليل فحدث بشأنهم رسول الله "ص" فقال: " إن هذه النار عدو لكم فإذ ا نمتم فأطفئوها عنكم" رواه البخاري .



    وما رواه جابر رضي الله عنه أن النبي "ص" قال " أطفئوا المصابيح إذا رقدتم وغلقوا الأبواب وأوكوا الأسقية وخمروا الطعام و الشراب "رواه البخاري "أوكوا الأسقية :شدوا فم القرب ،وخمروا الطعام أي غطوه ".



    يقول الدكتور عبد الرزاق الكيلاني "1": إن النبي "ص" لم يترك أمرا من أمور الدنيا والآخرة إلا أمر أمته بخير ما يعلمه لهم ويحذرهم من شر ما يعلمه.ولقد كان الناس يستضيئون بفتيلة يغمسونها في الزيت أو الدهن ،فإذا نام أهل البيت وتركوا المصابيح أو الفتيلة مشتعلة فقد تجرها فأرة فتحرق البيت……و آنية الطعام إذا بقيت مكشوفة فقد تقع فيها الهوام والغبار والحشرات وهذا كله ضار لذ ا فقد دعت السنة النبوية إلى تغطية آنية الطعام والشراب وشد فم القرب، والى غلق الأبواب ليلا على المنازل لحماية أهلها من شياطين الإنس والجن ومن اللصوص وغيرهم . وان الإنسان المنصف ليعجب من دقة التوجيه النبوي وحرصه على حفظ مصالح الناس وجعل ذلك من صميم تعاليم الشريعة المطهرة .



    وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله "ص"قال: " إذ ا كان جنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم فان الشياطين تنتشر حينئذ. فإذا ذهب ساعة من الليل فخلوهم ، و أغلقوا الأبواب واذكروا اسم الله فان الشيطان لا يفتح بابا مغلقا "رواه البخاري .



    نعم ! لقد اهتم الإسلام بصحة أتباعه والتنشئة السليمة لأطفالهم وحمايتهم من التشرد والضياع فمتى أقبل الليل فعلى الصبيان ألا يبقوا خارج منازلهم ، وإلا تولتهم شياطين الإنس والجن فأغوتهم وقد يصبحون لصوصا أو مجرمين ، وقد يرغمون على ارتكاب الفواحش ،والليل يستر عليهم ذلك والشياطين تجيد الإغواء في الظلام ،لذ ا أهاب النبي "ص" بالمسلمين أي يكفوا أطفالهم بالليل ليحفظوهم من الانحراف . فهذا هدى معلم الخير سيدنا محمد(ص) منذ أكثر من 14قرنا ، وهذه إحصائيات الغرب اليوم التي تؤكد أن في الولايات المتحدة وحدها يهرب مليون طفل من منازلهم سنويا، ربعهم على الأقل لا يعودون إليها . وفي مدينة لندن يفر كل يوم 2500 من المراهقين تحت سن 18 من منازلهم .




    ومنها ما رواه جابر رضي الله عنه قال : " نهى رسول الله "ص" أن ينام الرجل على سطح غير محجور عليه " أي غير محاط بحاجز أو جدار . " رواه الترمذي وهو حديث صحيح "



    وهذا أيضا من الهدي النبوي الرائع في المحافظة على سلامة المسلمين والاهتمام بشؤونهم ، صغيرها وكبيرها ، فهو "ص" ينهى عن النوم على السطح غير المحاط بجدار يحفظ النائم من السقوط والهلاك فيما لو قام من نومه وسار والنوم ما يزال غالبا عليه "1,2".



    ومنها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله "ص" قال : " إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره فانه لا يدري ما خلفه عليه " متفق عليه .



    وهذا أيضا هدي نبوي كريم يمنع من الإصابة من أذى محقق لو كان الفراش قد خبأ حشرة أو عقربا أو غيره ، فكان هذا الإجراء الذي أمر به الشرع إجراء سلامة ضروري لكل من يريد النوم وخاصة في البيوت القديمة والريفية وفي خيام المعسكرات وسواها .



    ومنها ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله "ص" : " إذا كان أحدكم في الشمس وبعضه في الظل فليقم " رواه أبو داود وفيه ضعف . لكن له شاهد بسند صحيح عن أبي عياض عن رجل من الصحابة قال : " نهى رسول الله أن يجلس بين الضح والظل وقال مجلس الشيطان " " صححه الحاكم ووافقه الذهبي …... والضح هو ضوء الشمس ".



    فأمر البدن لا يستقيم إلا إذا سار العضو على وتيرة واحدة في جميع أعضائه ، ففي ضوء الشمس ، عدا عن الأشعة المرئية هناك الأشعة الحمراء التي تسخن الأعضاء، والأشعة فوق البنفسجية التي تبيغ الجلد وتحمره . فإذ ا حصل ذلك في جزء من البدن دون الجزء الآخر ، و دونما حاجة إلى ذلك ، تشوش الدوران واضطربت وظائف الأعضاء وهذا ما يحصل عند الجلوس أو النوم بين الظل والشمس .




    الوضوء والنوم :


    تؤكد أبحاث علم الصحة "3" أن على المرء - إن أراد النوم الهادئ - أن يغتسل قبل أن ينام ، أو أن يغسل وجهه ويديه وأن ينظف أسنانه بالمعجون والفرشاة . وهذه أمور تتوافق مع الهدي النبوي فعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي "ص" قال : "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة … الحديث " رواه البخاري .



    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : "كان النبي "ص" إذا أراد أن ينام وهو جنب غسل فرجه ثم توضأ وضوءه للصلاة " رواه البخاري .



    كما حض النبي "ص" في أحاديث كثيرة على استعمال السّواك والذي يؤكد استعماله عندا لنوم"2" .




    أدعية النوم :


    يقول ابن القيم "4": " لما كان النائم بمنزلة الميت وكان محتاجا الى أن يحرس نفسه ويحفظها مما يعرض لها من طوارق الآفات ،وكان فاطره تعالى هو المتولي لذلك وحده ،علم النبي "ص" النائم أن يقول كلمات التفويض والالتجاء والرغبة والرهبة ليستدعي به كمال حفظ الله له وحراسته لنفسه وبدنه ، وأرشده إلى أن يستذكر الإيمان وينام عليه فانه ربما توفاه الله في المنام ، فإذا كان الإيمان آخر كلامه دخل الجنة . فتضمن هذا الهدي مصالح القلب والبدن والروح في النوم واليقظة والدنيا والآخرة " .




    عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله "ص" إذا أوى إلى فراشه قال : " الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي " رواه مسلم .



    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله "ص" … فإذا أراد أن يضطجع فليضطجع على شقه الأيمن وليقل: سبحانك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وان أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين " رواه الشيخان .



    وعن البراء بن عازب رضي الله عنه أن رسول الله "ص" قال : " إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن ثم قل اللهم إني أسلمت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيك الذي أرسلت واجعلهن آخر كلامك فان متّ متّ على الفطرة " رواه الشيخان]






    الآداب النبوية في النوم وأثرها في الفرد والمجتمع "2"







    اضطجع على شقك الأيمن :



    إن الاضطجاع على الفراش يمكن أن يكون على البطن أو على الظهر أوعلى أحد الشقين الأيمن أو الأيسر فما هي الوضعية الأمثل من أجل عمل الأعضاء ؟


    فحين ينام الشخص على بطنه يشعر بعد مدة بضيق في التنفس لأن ثقل كتلة الظهر العظمية تمنع الصدر من التمدد والتقلص عند الشهيق والزفير كما أن هذه الوضعية تؤدي إلى انثناء اضطراري في الفقرات الرقبية والى احتكاك الأعضاء التناسلية بالفراش مما يدفع إلى ممارسة العادة السرية . ولاحظ بحث استرالي ارتفاع نسبة موت الأطفال المفاجئ إلى ثلاثة أضعاف عندما ينامون على بطونهم نسبة إلى الأطفال الذين ينامون على أحد الجانبين.



    ومن المعجز حقا توافق هذه الدراسات الحديثة مع ما نهى عنه معلم الخير سيدنا محمد "ص" فيما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال : " رأى رسول الله "ص" رجلا مضطجعا على بطنه فقال إن هذه ضجعة يبغضها الله ورسوله " " رواه الترمذي بسند حسن ".



    وما رواه أ بو أمامة رضي الله عنه قال:" مر النبي "ص" على رجل نائم في المسجد منبطح على وجهه فضربه برجله وقال :قم واقعد فإنها نومة جهنمية " " رواه ابن ماجه " .



    أما النوم على الظهر فإنها تسبب كما يرى الدكتور العطار التنفس الفموي لأن الفم ينفتح عند الاستلقاء على الظهر لاسترخاء الفك السفلي . لكن الأنف هو المهيأ للتنفس لما فيه من أشعار ومخاط لتنقية الهواء الداخل ، ولغزارة أوعيته الدموية الهيأة لتسخين الهواء .



    وهكذا فالتنفس من الفم يعرض صاحبه لكثرة الإصابة بنزلات البرد والزكام في الشتاء ،كما يسبب جفاف اللثة ومن ثم إلى التهابها الجفافي ،كما أنه يثير حالات كامنة من فرط التصنع أو الضخامة اللثوية .



    وفي هذه الوضعية أيضا فان شراع الحنك واللهاة يعارضان فرجان الخيشوم ويعيقان مجرى التنفس فيكثر الغطيط والشخير … كما يستيقظ المتنفس من فمه ولسانه مغطى بطبقة بيضاء غير اعتيادية إلى جانب رائحة فم كريهة. كما أنها تضغط على ما دونها عند الإناث فتكون مزعجة كذلك وهذه الوضعية غير مناسبة للعمود الفقري لأنه ليس مستقيما وإنما يحوي على انثنائين رقبي وقطني كما تؤدي عند الأطفال الى تفلطح الرأس إذا اعتادها لفترة طويلة .



    أما النوم على الشق الأيسر فهو غير مقبول أيضا لأن القلب حينئذ يقع تحت ضغط الرئة اليمنى ،والتي هي أكبر من اليسرى مما يؤثر في وظيفته ويقلل نشاطه وخاصة عند المسنين .كما تضغط المعدة الممتلئة عليه فتزيد الضغط على القلب والكبد-الذي هو أثقل الأحشاء-لا يكون ثابتا بل معلقا بأربطة وهو موجود على القلب وعلى المعدة مما يؤخر إفراغها .



    فقد أثبتت التجارب التي أجراها غالتيه وبواسيه أن مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء يتم في فترة تتراوح بين2.5-4.5ساعة إذا كان النائم على الجانب الأيمن ولا يتم ذلك إلا في 5-8ساعات إذ ا كان على الأيسر .



    فالنوم على الشق الأيمن هو الوضع الصحيح لأن الرئة اليسرى أصغر من اليمنى فيكون القلب أخف حملا وتكون الكبد مستقرة لا معلقة والمعدة جاثمة فوقها بكل راحتها وهذا كما رأينا أسهل لإفراغ ما بداخلها من طعام بعد هضمه…كما يعتبر النوم على الجانب الأيمن من أروع الإجراءات الطبية التي تسهل وظيفة القصبات الرئوية اليسرى في سرعة طرحها لإفرازتها المخاطية هكذا ينقل الدكتور الراوي ويضيف إن سبب حصول توسع القصبات للرئة اليسرى دون اليمنى هو لأن قصبات الرئة اليمنى تتدرج في الارتفاع إلى الأعلى حيث أنها مائلة قليلا مما يسهل طرحها لمفرزاتها بواسطة الأهداب القصبية أما قصبات الرئة اليسرى فإنها عمودية مما يصعب معه طرح المفرزات إلى الأعلى فتتراكم تلك المفرزات في الفص السفلى مؤدية توسع القصبات فيه والذي من أعراضه كثرة طرح البلغم صباحا هذا المرض قد يترقى مؤديا إلى نتائج وخيمة كالإصابة بخراج الرئة والداء الكلوي وان من أحدث علاجات هؤلاء المرضى هو النوم على الشق الأيمن.



    من هنا يتبين أن النوم على الجانب الأيمن هو الصحيح من الناحية الطبية والذي تتمتع فيه كافة الأجهزة بعملها الأمثل أثناء النوم،وهو أيضا القدوة الحسنة لنبي هذه الأمة ومعلمها كل خير سيدنا محمد"ص"حين قال:" إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن.."رواه مسلم .



    إن تعليمات النبي الأعظم وهديه في النوم تمثل قمة الإعجاز الطبي حين تنهى وبشكل جازم عن الوضعية الأكثر سوءا وهي النوم على البطن وتندب للنوم على الجهة الأصح (اليمنى)وتسكت عن جهتين أخريتين أقل سوءا رحمة بنا وحتى تفسح لنا حرية التقلب في النوم دون حرج أو مشقة.




    نم باكرا واستيقظ باكرا:


    عن صخر الغامدي أن النبي"ص"قال:"اللهم بارك لأمتي في بكورها "رواه أصحاب السنن وحسنه الترمذي"، وعن عبد الله بن مسعود:"ذكر عند النبي(ص)رجل قيل ما زال نائما حتى أصبح ما قام إلى الصلاة فقال"ص":"بال الشيطان في أذنه "رواه البخاري.



    وعن أبي برزة رضي الله عنه:"أن رسول الله"ص"كان يكره النوم قبل العشاء والحديث بعده "رواه الشيخان،وعن جابر رضي الله عنه: أن النبي"ص" قال:" إياك و السمر بعد هدأة الرجل فإنكم لا تدرون ما يأتي الله في خلقه" "صححه الحاكم وأقره الذهبي".



    :كالمراد بالسمر ما كان في أمر مباح لأن الحرام حرام في كل الأوقات ويكره السمر بعد العشاء لأنه قد يؤدي إلى النوم عن صلاة الصبح أو قيام الليل.



    لكن العلماء استحبوا السهر أو السمر في أمور ضرورية كمؤانسة ضيف أو مداعبة زوجة أو مذاكرة علم أو للتشاور في أمر من أمور المسلمين فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي"ص"كان يسمر هو و أبو بكر في الأمر من أمور المسلمين وأنا معهما" "رواه الترمذي".



    تؤكد الباحثة الفرنسيةنيريس دي أن عبارة "النوم المبكر والاستيقاظ المبكر يجعل الإنسان صحيحا و غنيا وحكيما" و عبارة "إن ساعة نوم قبل منتصف الليل تساوي ثلاث ساعات بعده "فيها بعض الحقيقة.


    ويشير الدكتور الراوي إلى الإعجاز العلمي في الحديث النبوي "بورك لأمتي في بكورها "إذ يؤكد تأثير ريح الصبافي الفجر على تحسين إنتاج الإنسان العقلي والعضلي خاصة وقد أمر بالقيام إلى صلاة الفجر في الغلس ليستنشق الهواء المشبع بالأوزون الذي يبعث في أجهزة البدن كلها وخاصة العصبي الطاقة والفعالية و الصحة الوفيرة. والعلماء اليوم يدعون الراغبين في دوام شبابهم وحيويتهم وينصحونهم بالنهوض المبكر ،مؤكدين أن المعمرين الذين يتمتعون بقوة الشباب وصلوا إلى هذا العمر المديد بسبب استيقاظهم المبكر واستمتاعهم بريح الصبا كل يوم .

  6. #6
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    أيام فى حياة الرسول يوم الجهر بالدعوة

    أيام فى حياة الرسول يوم الجهر بالدعوة


    ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الى الاسلام سرا ثلاث سنوات وآمن به فى
    هذه الفترة أقرب الناس اليه وأعرفهم به وبصدقه واخلاصه وحسن سيرته كزوجته خديجة ، وعلى بن أبى طالب وكان يومئذا بن عشر سنين ، وزيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم،وكان تبناه فى الجاهلية،ثم دخل الناس فى جماعات رجالا ونساء بعضهم فى اثر بعض حتى فشا ذكر الاسلام فى مكة وتحدث به . وأمره الله تعالى بعد هذه السنوات باظهار دينه والجهر بدعوته ، والرسول يدرك مدى تعلق العرب بعبادة الأوثان،وأن دعوتهم الى ترك هذه العبادة ستقابل بمقاومةعنيفة ،وسخرية بالغة ، ولكنه يدرك فى الوقت نفسه ما يجب عليه من التبليغ والانذار دون اعتبار لما قد يصدر عن هؤلاء المشركين من أقوال وأفعال تناهض ما يدعو اليه ، وتؤذى المؤمنين به . وفكر الرسول فى الأمر مليا وكيف يسلك مع قومه منهجا عقليايحملهم على الاعتراف بصدقه، وأنه لا يكذب أبدا ، وهداه الله الى الصعود على جبل "الصفا" ونادى بأعلى صوته "يا صباحاه" وكانت صيحة معروفة مألوفة ،كلماأحس انسان بخطر عدو يغير على بلد،أو على قبيلة ، على غفلة منهما نادى "ياصباحاه" فلم تتأخرقريش فى تلبية هذاالنداء، واجتمعوا اليه بين رجل يجئ بنفسه وبين رجل يبعث اليه رسوله .

    وبعدأن التأم القوم أخذ الرسول ينادىكل قبيلة باسمها،ثم قال موجهاالخطاب
    فى صيغة استفهام اليهم : أرأيتم لو أخبرتكم أن خيلا بسفح هذا الجبل تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقى ؟..

    واستبد بالقوم حالة من القلق والاستغراب ،انهم على ثقة من أنه لا يوجد عدو يريدأن يغير عليهم، ولكنهم أمام رجل جربوا عليه الصدق والأمانة والنصيحة ، فقالوا : نعم .

    وبهذا الاعتراف من الجميع بأن محمدا لا يكذب فيما يقول،وأنهم يصدقونه فيما
    يخبرهم به ، ويحذرهم منه فاجأ الرسول قومه بقوله : " فانى نذير لكم بين يدىعذاب شديد " انه لم يخبرهم بأنه نبى مرسل بأسلوب مباشر،وانما هو نذير لهم من عذاب شديد ليثير فيهم رغبةالسؤال عن هذاالعذاب الذى لا يعرفون أين ومتى ولماذا يتعرضون له ؟ وخيم على القوم سكوت رهيب ، فلم ينطق أحد منهم بكلمة،اللهم الا أبا لهب الذى سخر من محمد وقال عبارته التى سجلها القرآن له: تبالك سائراليوم أما دعوتنا الا لهذا . ولم يرد الرسول على سفاهة عمه وكأنه لم يسمع ما صدر عنه .
    وبدأ بهذا الموقف الصراع بين الايمان والكفر، والوحدانية والوثنية ، ولكن الظهورفى النهاية كان لكلمة الحق ، حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله .

    ومناط العبرةفى هذاالموقف أن علىالدعاة أن يأخذوا بالمنهج العقلى الهادئالذىيخاطب الناس على قدر عقولهم،ووفق أوضاع عصرهم حتى تؤتى جهودهم أكلهافي الهداية بالحكمة والموعظة الحسنة ، كما فعل محمد صلى الله عليه وسلم

  7. #7
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    الهدي النبوي في العطاس والتثاؤب

    الهدي النبوي في العطاس والتثاؤب

    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده ـ وفي رواية ـ على فيه ، فإن الشيطان يدخل " رواه مسلم .



    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب فإذا عطس أحدكم فحمد الله فحق على كل مسلم سمعه أن يشمته ، وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان فليرده ما ستطاع فإذا قال هاء ضحك من الشيطان " رواه البخاري.



    وعنه أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب فإذا تثاءب أحدكم فليرده ما استطاع ولا يقل هاه هاه فإنما ذلكم الشيطان يضحك من " أخرجه أبو داود .



    يقول الخطابي : " معنى حب العطاس وكراهة التثاؤب أن العطاس إنما يكون مع انفتاح المسام وخفة البدن وتيسير الحركات ، وسبب هذه الأمور تخفيف الغذاء والإقلال من الطعام ، والتثاؤب إنما يكون مع ثقل البدن وامتلائه ، وعند استرخائه للنوم وميله للكسل ، فصار العطاس محموداً لأنه يعين على الطاعات، والتثاؤب مذموماً لأنه يثبط عن الخيرات وقضاء الواجبات " .




    ويعرف د. عبد الرزاق كيلاني التثاؤب بأنه شهيق عميق يجري عن طريق الفم فيدخل الهواء إلى الرئتين دون تصفية ، خلافاً لما يحصل لو دخل مجراه الطبيعي وهو الأنف .



    وهو دليل على حاجة الدماغ خاصة إلى الأوكسجين والغذاء ، وعلى تقصير الجهاز التنفسي في تقديم ذلك إلى الدماغ خاصة وإلى الجسم عامة وهذا ما يحدث عند النعاس وعند الإغماء . والتثاؤب قد يضر بالبدن لأن الهواء غير المصفى قد يحمل معه إلى البدن الجراثيم والهوام ، لذا نجد أن الهدي النبوي الحق يرد التثاؤب قدر المستطاع أو سد الفم براحة اليد اليمنى أو بظهر اليد اليسرى هو التدبير الصحي الأمثل ، وصلى الله على معلم الناس الخير.



    والتثاؤب عند اللغويين من تثاءب وتثأب ، أي أصابه كسل وفترة كفترة النعاس . وينقل د. غياث الأحمد تفسير علماء النفس للتثاؤب على أنه دليل على الصراع بين النفس وفعالياتها من جهة، وبين الجسد وحاجته إلى النوم من جهة أخرى . وهو من الناحية الطبية فعل منعكس من أفعال التنفس ، ويرى أن علية كراهة النبي صلى الله عليه وسلم له كونه دليل على الكسل والخمول .



    ويرى د. أنور حمدي أن الأمر النبوي الكريم برد التثاؤب قدر المستطاع إنما يحمل فوائد ثلاث : أولها أنه دليل بلا شك على ذوق جمالي رفيع ، إذ أن المتثائب حين يفغر فاه كاملاً ، مظهراً كل ما فيه من بقايا طعامية ولعاب وأسنان نخرة أو ضائعة مع ظهور رائحة الفم يثير الاشمئزاز في نفس الناظر . ثانياً فائدة وقائية إذ يفيد في منع الهوام والحشرات من الدخول إلى الفم أثناء فعله ، وثانيها فائدة وقائية إذ يفيد في منع الهوام والحشرات من الدخول إلى الفم أثناء فعله . وثالثاً وقائي أيضاً فهذه التعليمات الرائعة تقي من حدوث خلع في المفصل الفكي الصدغي ، ذلك أن الحركة المفاجئة الواسعة للفك السفلي أثناء التثاؤب قد يؤدي لحدوث مثل هذا الخلع .



    أم العطاس فهوعكس التثاؤب ويعرف بأنه زفير قوي يخرج معه الهواء بقوة من طريقي الأنف والفم معاً جارفاً معه كل ما يجده في طريقه من غبار وهباء وجراثيم وسواها ويطردها من الجسم مخلصاً له من أذاه . لذا ـ وكما يرى د. الكيلاني ـ كان طبيعياً أن يكون العطاس من الرحمن لما فيه من المنافع للبدن وحق على المسلم أن يحمد الله سبحانه وتعالى على العطاس كما أن عليه أن يتعوذ من الشيطان حين التثاؤب.



    هذا وقد عرف الإنسان منذ القدم فائدة العطاس لجسمه وعرف أنه يجلب له الراحة والإنشراح فاستخدم طريقة لتنبيه بطانة الأنف لإحداث العطاس وذلك بإدخال سنابل الأعشاب أو ريش الطير إلى الأنف أو باستنشاق مواد مهيجة "كالنشوق" حيث يؤدي ذلك إلى إحداث تهيج شديد في بطانة الأنف وأعصابها الحسية يؤدي إلى حدوث العطاس وما ينجم عنه من شعور بالراحة .



    وقد أكد د. إبراهيم الراوي أن العطاس وسيلة دفاعية دماغية هامة لتخليص المسالك التنفسية من الشوائب ومن أي جسم غريب يدخل إلهيا عن طريق الأنف، فهو بذلك الحارس الأمين الذي يمنع ذلك الجسم الغريب من الإستمرار في الولوج داخل القصبة الهوائية . فإن مجرد ملامسة الجسم الغريب لبطانة الأنف " من حشرة ضارة أو ذات مهيجة وغيرها " فإن بطانة الأنف تتنبه بسرعة عجيبة آمرة الحجاب الحاجز بصنع شهيق عميق لا إرادي يتبعه زفير عنيف [والذي هو العطاس ] عن طريق الأنف لطرد الداخل الخطير ومنعه من متابعة سيره عبر المسالك التنفسية إلى الرئتين .



    ويتابع د. الراوي قوله : " أما إذا دخل الجسم الغريب عن طريق الفم ووصل إلى القصبة الهوئية فإن ذلك ينبه الجهاز التنفسي محدثاً السعال لصد الخطر وطرد الجسم الغريب الداخل إلىالمجرى التنفسي ولا يحدث العطاس إلا حين دخول المواد المؤذية عن طريق الأنف".



    والفرق العجيب بين العطاس والسعال أن السعال لا يؤثر على الدماغ ولا يحدث العطاس . ولا يزال العلماء حتى اليوم يقفون حائرين أمام هذا السر المبهم ، ولا يزالون عاجزين عن إيجاد أي تعليل علمي عن آلية توليد العطاس لذلك الشعور بالارتياح في الدماغ وخفة الرأس وانشراح النفس.



    وقد اعتبره الأطباء القدامى " العطاس" شعاع الحياة ، وكان عندهم مقياساً لدرجة الصحة والعافية ، ولا حظوا أن الإنسان عندما يصاب بمرض خطير فإنه يفقد القدرة على العطاس ، وكانوا يعتبرون عطاس مريضهم بشارة لحسن العاقبة عنده وأملاً بابتعاد ناقوس الخطر عنه . ويذكرنا بأهمية العطاس للبدن ، التفاتة الرسول صلى الله عليه وسلم وأمر الناس بتشميت العاطس، هذه الالتفاتة توحي بأن هناك خطراً متوقعاً فجاء العطاس، فطرد ـ بقدرة الله جل جلاله ـ العدو المهاجم وانتصر عليه وأبقى صاحبه معافى . وهكذا يعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف نشمت العاطس، أي ندعو له بقولنا " يرحمك الله " .



    فعلى المسلم إذا عطس أخاه المسلم أن يبارك له هذه الرحمة الإلهية والتي يكمن وراءها سر خفي من أسرار هذا الجسم البشري فسبحان من خلق الإنسان وأبدعه في أحسن تقويم . وفي تشميت العاطس حكمة إلهية ـ كما يقول الدكتور الراوي ـ أن يوحي رب العالمين إلى نبيه صلى الله عليه وسلم أن يوجه أتباعه إلى أهمية ما في العطاس من منفعة للبدن تستحق الحمد والشكر وهذه من معجزات النبوة ! إذ لماذا نحمد الله على العطاس ولا نفعل ذلك عند السعال ؟



    لا شك أن هناك سراً خفياً ونعمة كبرى تستحق حمد الله الذي خلق فأبدع وصمم فأتقن التصوير وفوق هذا فقد جعل من حق المسلم على المسلم أن يبارك له رحمة الله إذا أصابه العطاس واستشعر حلاوته فقال : " الحمد لله " جهراً يسمعه من حوله ليقدموا له دعواتهم " يرحمكم الله " وهذا مصداق قول النبي صلى الله عليه وسلم :" حق المسلم على المسلم ست .. وعدّ منها وإذا عطس وحمد الله فشمته " .


    والمقصود بالعطاس، العطاس الطبيعي، وأما العطاس المرضي الناجم عن الزكام مثلاً، فإن المصاب يعطس مرات مرات وعلى السامع أن يشمته في الأولى والثانية وبعد ذلك يدعو له بالعافية " عافاك الله ".


    والتدبير النبوي الرائع في العطاس ، أن يضع العاطس يده على فمه ليمنع وصول الرذاذ إلى الجالسين، فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عطس وضع يده أو ثوبه على فيه وخفض أو غض من صوته " .


    وهذا الأدب النبوي له حكمته الصحية الجلية ، إذ يندفع مع العطاس رذاذه إلى مسافة بعيدة يمكن أن يصل معها إلى الجالسين مع العاطس، أو أن يصل إلى طعام أو إلى شراب قريب منه ، وهذا يمكن أن ينقل العدوى بمرض ما "كالزكام " إن كان العاطس مصاباً به ، وليس من خلق المسلم في أن يتسبب بشيء من ذلك ، لذا علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الأدب في أن نضع يدنا أو منديلاً على فمنا عند العطاس لمنع وصول رذاذه إلى الغير وفي ذلك ـ كما نرى ـ غاية الأدب ومنتهى الحكمة

  8. #8
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    طعام النبى .. وآداب مائدته اللحم سيد الأطعمة

    ]طعام النبى .. وآداب مائدته اللحم سيد الأطعمة


    عن ليث بن أبىسالم قال: أول من خبص فى الاسلام عثمان بن عفان،فقد قدمت عليه
    عير تحمل الدقيق والعسل فخلط بينهما ، وبعث بها الى رسول الله صلى الله عليه
    وسلم فأكل منه " عليه الصلاة والسلام " فاستطابه .

    وعن عبدالله بن سلام قال:قدمت عير فيها جمل لعثمان بن عفان،عليه دقيق حوارى
    وسمن وعسل ، فأتى بهاالنبى - صلى الله عليه وسلم - فدعا فيها بالبركة ، ثم
    دعاببرمه فنصبت على النار، وجعل فيها من العسل والدقيق والسمن ثم عصد حتى
    نضج أو كاد ينضج ، ثم أنزل فقال - صلى الله عليه وسلم - لحم الضأن ، وهذه
    الثلاثة: أعنى الحلوى والعسل واللحم من أفضل الأغذية وانفعها للبدن والكبد
    والأعضاء، واللحم سيد الطعام - واللحم سيد طعام أهل الجنة ، وفى رواية " هو سيد طعام لأهل الدنيا والآخرة " رواه ابن ماجه وابن أبى لدنيا .

    وعن على " سيد طعام الدنيا اللحم ثم الأرز " .

    وعن على أنه يصفى اللون ويحسن الخلق . وكان أحب الطعام الى رسول الله صلى
    الله عليه وسلم ويقول:"هو يزيد فى السمع، وهو سيد الطعام فى الدنيا والآخرة لوسألت ربى أن يطعمنيه كل يوم لفعل"وقال الامام الشافعى:" ان أكله يزيد فى
    العقل " وكان صلى الله عليه وسلم - يعجبه " الذراع " ولذلك سم فيه .

    وتقول عائشة - رضى الله عنها - وكان الذراع أحب اليه ، وكان لا يأكل اللحم
    اى غبا وكان يعجل اليها لأنها أعجل نضجا .
    وقال :- صلى الله عليه وسلم – " أطيب اللحم لحم الظهر "

  9. #9
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    من الهدي النبوي :النهي عن الشرب و الأكل وافقاً

    من الهدي النبوي :النهي عن الشرب و الأكل وافقاً


    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم زجر عن الشرب قائماً رواه مسلم .


    و عن أنس وقتادة رضي الله عنه ‘ن النبي صلى الله عليه و سلم " أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً " ، قال قتادة : فقلنا فالأكل ؟ فقال : ذاك أشر و أخبث "رواه مسلم و الترمذي . و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : لا يشربن أحدكم قائماً فمن نسي فليستقي " رواه مسلم .


    و عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :" نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الشرب قائماً و عن الأكل قائماً و عن المجثمة و الجلالة و الشرب من فيّ السقاء ".

  10. #10
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    الطريق الى الجنة


    الطريق إلي الجنة


    سأل معاذ بن جبل رضي الله عنه .. رسول الله صلي الله عليه وسلم عما يدخله الجنة ويباعده عن النار فقال له. لقد سألت عن عظيم وانه ليسير علي من يسره الله عليه. تعبد الله ولاتشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت ان استطعت اليه سبيلا.


    ثم قال صلي الله عليه وسلم الا ادلك علي ابواب الخير. الصوم جنة والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار وصلاة الرجل في جوف الليل ثم قال صلي الله عليه وسلم لمعاذ الا اخبرك برأس الامر وعموده وذروة سنامه.. قلت بلي يا رسول الله.


    فقال صلي الله عليه وسلم : رأس الاسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد في سبيل الله. ثم قال صلي الله عليه وسلم. الا اخبرك بملاك ذلك كله. قلت بلي يارسول الله قال "كف عليك هذا واشار الي لسانه فقلت. يارسول الله اننا لمؤاخذون بما نتكلم به. فقال صلي الله عليه وسلم ثكلتك امك يامعاذ. وهل يكب الناس في النار علي وجوههم الا حصائد السنتهم.

  11. #11
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    التدبير النبوي في الحسد وأثره على صحة البدن

    التدبير النبوي في الحسد وأثره على صحة البدن

    قال تعالى : "قل أعوذ برب الفلق . من شر .. " سورة الفلق .



    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب " .



    وعن مولى الزبير ، عن الزبير بن العوام رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "دب فيكم داء الأمم من قبلكم : الحسد والبغضاء ، والبغضة هي الحالقة، لا أقول حالقة الشعر، ولكن حالقة الدين ، والذي نفس محمد بيده، لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا " رواه الترمذي.
    وروى الإمام حجة الإسلام الغزالي عن بعض السلف : "أن أول خطيئة للبشر كانت الحسد، حسد إبليس آدم عليه السلام على مرتبته فأبى أن يسجد له فحمله الحسد على معصية الله ، وإياك والحسد فإن ابن آدم قتل أخاه حين حسده " .


    والحسد هو كراهة النعمة وتمني زوالها عن صاحبها وهو حرام بكل حال . وأما الغبطة فهو أن ترى النعمة على أخيك فلا تكره وجودها ولا تحب زوالها عنه ، بل تتمنى من الله أن يرزقك مثلها وليس في ذلك ما يأثم عليه .



    ويرى أبو بكر الرازي " أن الحسد يتولد من اجتماع البخل والشره في النفس، وهو شر من البخل، فالبخيل لا يحب أن يمنح أحداً شيئاً مما يملكه، أما الحسود فإنه يتمنى ألا ينال أحد خيراً أصلاً، ولو كان الخير ليس مما يملكه هو والحسد داء من أدواء النفس عظيم الأذى لها .



    ولعظم ضرر الحسد على الإنسان وعلى المجتمع ، فقد نفر القرآن الكريم منه وأمر بالاستعاذة من شر الحاسد كما أمر بالاستعاذة من نفث الشيطان فالحسد مفسد للطاعات ، باعث على الخطايا . وهو نار تضطرم في صدر الحسود، فما تراه إلا كاسف الوجه، قلق الخواطر، غضبان على القدر قد عادى حكمة الله . قال تعالى : "أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله " .



    ويرى الإمام أبو بكر الرازي أن الحسد يضر بالنفس لأنه يشغلها عن التصرف المفيد لها وللبد، وذلك يسبب طول الحزن والتفكر ، ثم إنه يضر بالجسد لما يعرض للمحسود من طول السهر وسوء الإغتذاء وينشأ عن ذلك رداءة من اللون وسوء السحنة وفساد المزاج .



    فالحاسد دوماً في ضيق وقلق ، وهذا يصحبه الأرق ، ومع استمرار الأرق يحس بالإعياء والتعب ويفقد شهيته للطعام ويتناقص وزنه ثم تظهر عنده أعراض عصبية مزعجة ، كالصداع والطنين في الأذنين تمنع عنه الراحة والهدوء ، وقد تظهر آلام خناقية في صدره ، وكلما احتدمت نزوات حسده زاد الألم وتكررت نوبة مما يعرضه للإصابة بالذبحة الصدرية .



    والحسد يهيء للإصابة بقرحة المعدة التي ثبت أنها تنشأ من الانفعالات أكثر مما تنشأ عن خطأ في التغذية ، وقد يؤدي لارتفاع الضغط الدموي ، والذي يتناسب ارتفاعه مع زيادة الانفعالات ويعظم خطره . ونحن نعلم أن أطباء القلب يوصون المرضى بالهدوء والراحة وترك الهواجس ، ونبذ انشغال الفكر بالغير والبعد ما أمكن عن الانفعالات النفسية .



    وقد يسبب الحسد مرض السوداء " المانخوليا " عند الحاسد وحبه للوحدة والعزلة غير ما يؤدي إليه من ارتباك العقل وعدم القدرة على التركيز ، وكم سبب الحسد عند صاحبه من عقد نفسية وتركت عنده أمراضاً لا يمحى أثرها.
    وأخيراً فإنك لن ترى حاسداً حقوداً إلا وقد رسم في وجهه تجاعيد الشيخوخة ولفحة الشيب ـ المبكران ـ وإن كان في عنفوان شبابه .

  12. #12
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    منذ 1400 سنة حذر الرسول من الوشم واليوم العلم الحديث يؤكد ذلك !!

    منذ 1400 سنة حذر الرسول من الوشم واليوم العلم الحديث يؤكد ذلك !!


    وشم يسبب الأمراض الخطيرة.. وصعوبة الكلام



    "لعن الله الواشمة والمستوشمة" حديث صحيح ورد عن رسول الله - صلي الله عليه وسلم - ورغم وضوح نص الحديث وتحريمه لهذا العمل إلا أن هذه العادة قد انتشرت علي نطاق واسع بين فتياتنا ضاربات بهذا الحديث عرض الحائط جرياً وراء الموضة أو أحدث صيحات مراكز التجميل التي تبني مكاسبها وأرباحها بخداع بناتنا ببدع الغرب المستوردة.



    ولأن رسول الله - صلي الله عليه وسلم - لا ينطق عن الهوي ولا ينهي عن شيء إلا وفيه خير العباد فقد أظهرت دراسة حديثة أجرتها هيئة الغذاء والدواء الأمريكية "F.D.A" علي الفتيات والسيدات اللاتي يرسمن الوشم أنه يحدث الكثير من الآثار الجانبية الضارة بصحة الإنسان وأنها تسبب تورم وتشقق الجلد وظهور ندبات وحبوب بالإضافة إلي حدوث التهابات مزمنة حول العيون والشفاة. بالإضافة إلي صعوبة تناول الطعام وعدم القدرة علي الكلام بشكل طبيعي.




    الدكتورة سعيدة أبو سوسو رئيس قسم علم النفس بجامعة الأزهر أكدت هذه الدراسة وقالت: للأسف الشديد فتياتنا غير واعيات بالشكل الكافي سواء من الناحية الدينية أو من الناحية الصحية فنجدهن بمجرد الإعلان عن افتتاح مركز تجميل سواء لزيادة كثافة الشعر أو تصغير الأنف أو دق الوشم تجدهن يجرين وراءه محاولات قدر الإمكان تقليد الفتيات الغربيات دون وازع ديني أو صحي أو اجتماعي وذلك حتي يشعرن أنفسهن بسعادة وفرحة نفسية لا تدوم طويلاً.
    وأضافت: الإنسان الذي يتمتع بصحة نفسية جيدة واستقرار نفسي لا يتأثر بكم الإعلانات التي ترد عن مراكز التجميل المختلفة.. كما أنه يكون غير راضي بخلقة الله التي خلقه عليها.. فالإنسان غير السوي هو الذي يريد تغيير نفسه وتجديد خلقته وتكون النتيجة إلحاق الضرر به ومعاناته من أمراض جسدية كان في غني عنها.. لذلك أنصح كل الفتيات أن يتمسكن بدينهن ويحافظن علي تقاليد مجتمعهن ولا يجرين وراء الموضة والتقليد الأعمي للغرب.




    التفسير الاجتماعي


    وعن التفسير الاجتماعي لهذه الظاهرة قالت الدكتورة ابتسام عطية أستاذ علم الاجتماع بجامعة الأزهر: نحن مجتمع شرقي له عادات وتقاليد خاصة لابد أن يحافظ عليها ليتمتع بهويته.. لكن للأسف الشديد هذه العادات بدأت تختفي تدريجياً يوماً بعد يوم بسبب الانفتاح علي الغرب وعصر القنوات المفتوحة. لقد أصبح المجتمع المصري صورة من المجتمع الغربي سواء في نوعية الملابس التي ترتديها الفتيات والسيدات أو في مظاهر الترفيه.. لقد أصبحت الفتيات يقلدن الفتيات الغربيات في فرد الشعر ودق الوشم ضاربات عرض الحائط بقيم وعادات المجتمع ومباديء ديننا الحنيف.. فبكل أسف ضاعت هوية المجتمع المصري في الوقت الحالي وهشت عاداته واختفت تقاليده.


    وأضافت: ليت كل جديد يكون مفيداً فنحن نقلد الغرب في المظهر والشكل فقط ونترك الأهم وهو المضمون والمحتوي ليتنا نقلدهم في الحفاظ علي الوقت والاهتمام بالعمل.




    وعن موقف الدين من هذا الموضوع قال الدكتور سعيد أبو الفتوح رئيس قسم الشريعة بكلية الحقوق جامعة عين شمس: يثبت العلم الحديث يوماً بعد يوم عظمة هذا الإسلام وتشريعاته التي جاء بها الصادق المصدوق منذ أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان.. فإذا كان الأطباء الباحثون أثبتوا ضرر الوشم علي صحة الإنسان وأثره علي جلده فقد نبه الرسول - صلي الله عليه وسلم - في حديث صحيح له إلي حرمة الوشم فقال: "لعن الله الواشمة والمستوشمة" فبين أنه يدخل في دائرة اللعن "الطرد من رحمة الله".. كما بين أن من يقوم بعملية الوشم أو من يطلب إجراء هذه الجراحة رجلاً كان أو امرأة أو أي شيء تحرمه الشريعة الإسلامية إنما يكون لضرر فيه سواء أدركنا ذلك بعقولنا أم لن ندركه.. فالشريعة الإسلامية تبيح كل ما هو نافع لصحة الإنسان وتحرم كل ما هو ضار فلا ضرر ولا ضرار.. والإنسان منهي عن أن يلحق بنفسه الأذي أو الضرر بأي شكل من الأشكال وإذا كان العلم قد أثبت ضرر الوشم فإنه سوف يثبت في كل يوم جاء به الإسلام سواء أوجبه علي الناس رحمة بهم ونفعاً لهم أو حرمة عليهم اتقاء لضرره وأذيته وسيظل دائماً الإسلام منبعاً للأحكام التي تقدم للبشرية الخير في كل زمان ومكان وستظل عجائب وآيات هذا الدين مستمرة إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها فالحق تبارك وتعالي قال: "سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم أنه الحق".





    وعلي المسلمين أن يقفوا عند حدود شريعتهم والا يجروا وراء الغرب ويتبعوهم في أمور لا يجيزها الإسلام. فإذا كانت مراكز التجميل والوشم وغيرها تغير خلقة الله أو تلحق الأذي بصحة الإنسان وجسمه.



    وأضاف: ليس كل ما يصلح في الغرب يصلح عندنا فكثيراً ما يفعلونه في أمور عديدة لا تتفق مع شرعنا ويتضح في النهاية ومن خلال مراكز أبحاثهم وعلمائهم أن هذه الأشياء ضارة وفيها اعتداء علي الإنسان وصحته.. من أجل ذلك كان التمسك بالإسلام شريعة وعقيدة منهجاً وسلوكاً هو إعلان الملاذ الآمن الذي يجب أن يأوي إليه كل المسلمين لينعموا بالسعادة والرحمة.

  13. #13
    الصورة الرمزية DOCTOR_116
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    181
    جزاك اللة كل الخير يا اخى

  14. #14
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    أول معالج نفسي

    أول معالج نفسي



    لقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام أول معالج نفسي حيث قام صلي الله عليه وسلم بتشخيص الامراض البدنية التي المت ببعض اصحابه ووصف العلاج المناسب لها , وربط صلي الله عليه وسلم بين العلاج البدني والعلاج النفسي فنصح بعض أصحابه مثلا ممن شعر بألم في بطنه أو آلام في رأسه بالصلاة أو الاستعاذة أو باستخدام الرقية أو بذكر بعض آيات القـرآن الكريـم كالمعوذتيــــــــــن وآيـة الكرسـي، وغير ذلك من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة

    ومن هدبه عليه الصلاة والسلام شرحه لاهمية اشعار المريض بالأنس عند الدخول عليه ، وتأثير تطييب النفوس في الاحساس بالأمن والسكينة القلبية


    روي ابن ماجة في سننه - من حديث أبي سعيد الخدري - قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم
    " اذا دخلتم علي المريض فنفسوا لـــــــه في الأجل فان ذلك لا يرد شيئا ، وهو يطيب نفس المريض"

    في هذا الحديث نوع شريف جدا من أشرف أنواع العلاج ، وهو الارشاد الي ما يطيب نفس العليــــــل من كلمات وأقوال ، وأحاديث تكون بمثابة البلسم الشافي للمريض بها يتقوي علي المرض

    لقد كان الرسول صلي الله عليه وسلم بحق أول طبيب نفسي يشفي العليل عن عيادته ، ويبرد حر المصيبة علي المكلوم ، ويخفف ألم الفراق علي اليتيم، ويسكن خوف النفوس

    كان صلي الله عليه وسلم اذا دخل علي مريض يقوم بالآتي
    أولا يسأل المريض عن شكواه
    ثانيا يسأل المريض عن حاله ومدي تحمله لمرضه وكيف يجد نفسه مع المرض
    ثالثا يسأل المريض عما يشتهيه من مأكل ومشرب وخلاف ذلك
    رابعا يضع يده علي جبهة المريض ، أو علي صدره
    خامسا يدعو له
    سادسا يصف له ما ينفعه في علته
    سابعا كان يتوضأ أحيانا ويصب علي المريض من وضوءه
    ثامنــا كان يقول للمريض دائما " لا بأس طهور ان شاء الله تعالي "
    وهذا كله من كمال اللطف وحسن العلاج والتدبير

    ان لتفريج نفس المريض ، وتطييب قلبه ، وادخال ما يسره عليه , ونشر البهجة من حوله التأثير الفعال في شفائه ، أو تخفيف علته ، مما يترك أثرا حسنا في نفس المريض

    ونحن في أشد الحاجة في مثل هذه الايام التي طغت فيها المادية وحب الجاه والسلطان علي النزعــــــــة الانسانية، وأغلقت فيها أبواب الرحمة الي النماذج الطيبة ذات القلوب الرحيمة ، والنفوس الحكيمـــــــة التي تتمثل بالرسول عليه الصلاة والسلام ، وتسير علي طريقه ، وتتبع منهجه ، وتقتدي به في كلامـــــه وأفعاله وأعماله ، وفي معالجته الروحية والنفسية التي تشفي القلوب والنفوس جميعا

  15. #15
    الصورة الرمزية eslam_199
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,577

    ما رأيت ثمانية أعظم من هذه !!

    ما رأيت ثمانية أعظم من هذه !!


    يقول الله تبارك وتعالي: "هل جزاء الإحسان إلا الاحسان" 60 الرحمن

    ورد أن سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم خرج إلي السوق بثمانية دراهم يشتري قميصا فرأي جارية تبكي فسألها فقالت خرجت أشتري حاجة لأهلي بدرهمين فذهب مني فدفعهما لها ومضي صلي الله عليه وسلم إلي السوق فاشتري قميصا بأربعة دراهم فلما رجع رأي شيخا يقول:
    "من كساني ثوبا كساه الله من حلل الجنة"


    فدفع إليه القميص ثم رجع صلي الله عليه وسلم إلي السوق واشتري قميصا بدرهمين ثم رجع فوجد الجارية تبكي فسألها عن سبب بكائها فقالت أخاف العقوبة من أهلي لطول غيبتي فقال لها إلحقي بأهلك فتبعها حتي وصلت إلي دار أهلها فطرق بابهم وقال السلام عليكم فأجبوا عليه بصوت لم يسمعه فقالها ثانية وثالثة فأجابوه وعليك السلام ورحمة الله وبركاته فقال النبي صلي الله عليه وسلم لم لا أجبتموني من أول مرة فقالوا لأننا علمنا أن من سنتك أنك تسلم ثلاثا فإن لم تجب فترجع فأردنا أن نتبرك بصوتك فسألهم العفو عن الجارية فقالوا هي حرة لأجلك يارسول الله فرجع صلي الله عليه وسلم وهو يقول:

    "ما رأيت ثمانية أعظم من هذه أمنا جارية بها واعتقنا بها جارية وكسونا بها عريانا".



    وهكذا الصدقة تجعلك محبوبا عند العبد وعند الرب وقد صدق نبينا عليه الصلاة والسلام حيث قال:

    "عليك بالصدقة فإن فيها ست خصال ثلاثا في الدنيا وثلاثا في الآخرة فأما التي في الدنيا فتزيد في الرزق. وتزيد في المال. وتعمر الديار. وأما التي في الآخرة فتستر العورة. وتصير ظلا فوق الرأس. وستراً من النار. صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك