موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree0Likes

الموضوع: أقوال السلف في الرد علي من قال أن الخروج علي الحكام بالسيف فقط و ليس بالكلمة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    52

    أقوال السلف في الرد علي من قال أن الخروج علي الحكام بالسيف فقط و ليس بالكلمة

    بسم الله
    و الصلاة و السلام علي رسول الله

    كثُر في الفترة الأخيرة الكلام عن أن الخروج علي الحكام بالسيف فقط و أخذ الناس ينشرون ذلك و يأكدونه حتي وجدت من قال بأن ذلك أمر أجمع عليه أهل العلم و لأن ذلك ينافي الواقع و ينافي ما روي عن رسول الله صلي الله عليه و سلم و ما أقره العلماء و قد حرصت علي تضمين أقوال السلف فقط حتي لا يدعي أحد أن هذا من أقوال المعاصرين فقط ..

    قال البخاري في صحيحه :حَدَّثَنَا أَبُو اليَمَانِ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أَنَّ أَبَا سَعِيدٍ الخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقْسِمُ قِسْمًا، أَتَاهُ ذُو الخُوَيْصِرَةِ، وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ اعْدِلْ، فَقَالَ: «وَيْلَكَ، وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ، قَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ» . فَقَالَ عُمَرُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ائْذَنْ لِي فِيهِ فَأَضْرِبَ عُنُقَهُ؟ فَقَالَ: «دَعْهُ، فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلاَتَهُ مَعَ صَلاَتِهِمْ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ، يَقْرَءُونَ القُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، يُنْظَرُ إِلَى نَصْلِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ إِلَى رِصَافِهِ فَمَا يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ إِلَى نَضِيِّهِ، - وَهُوَ قِدْحُهُ -، فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ إِلَى قُذَذِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، قَدْ سَبَقَ الفَرْثَ وَالدَّمَ، آيَتُهُمْ رَجُلٌ أَسْوَدُ، إِحْدَى عَضُدَيْهِ مِثْلُ ثَدْيِ المَرْأَةِ، أَوْ مِثْلُ البَضْعَةِ تَدَرْدَرُ، وَيَخْرُجُونَ عَلَى حِينِ فُرْقَةٍ مِنَ النَّاسِ» قَالَ أَبُو سَعِيدٍ: فَأَشْهَدُ أَنِّي سَمِعْتُ هَذَا الحَدِيثَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ قَاتَلَهُمْ وَأَنَا مَعَهُ، فَأَمَرَ بِذَلِكَ الرَّجُلِ فَالْتُمِسَ فَأُتِيَ بِهِ، حَتَّى نَظَرْتُ إِلَيْهِ عَلَى نَعْتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الَّذِي نَعَتَهُ»


    ---
    [تعليق مصطفى البغا]
    3414 (3/1321) -[ش أخرجه مسلم في الزكاة باب ذكر الخوارج وصفاتهم رقم 1064.
    (خبت وخسرت) أي أنت الخائب والخاسر إذا ظننت أني لا أعدل لأنك تعتقد نفسك تابعا لمن هذه صفته.
    (يحقر أحدكم صلاته) يجدها قليلة ويظنها أقل ثوابا وقبولا.
    (مع صلاتهم) إذا قارنها بصلاتهم.
    (لا يجاوز تراقيهم) لا يتعداها والتراقي جمع ترقوة وهي عظم يصل ما بين ثغرة النحر والعاتق والمراد لا يفقهون معناه ولا تخشع له قلوبهم ولا يؤثر في نفوسهم فلا يعملون بمقتضاه.
    (يمرقون) يخرجون منه سريعا دون أن يستفيدوا منه.
    (الرمية) هو الصيد المرمي شبه مروقهم من الدين بمروق السهم الذي يصيب الصيد فيدخل فيه ويخرج منه دون أن يعلق به شيء منه لشدة سرعة خروجه.
    (نصله) حديدة السهم.
    (رصافه) هو العصب الذي يلوى فوق مدخل النصل.
    (قدحه) هو عود السهم قبل أن يوضع له الريش.
    (قذذه) جمع قذة وهي واحدة الريش الذي يعلق على السهم.
    (قد سبق الفرث والدم) أي لم يتعلق به شيء منهما لشدة سرعته والفرث ما يجتمع في الكرش مما تأكله ذوات الكروش.
    (آيتهم) علامتهم.
    (البضعة) قطعة اللحم.
    (تدردر) تضطرب وتذهب وتجيء.
    (حين فرقة) أي زمن افتراق بينهم وفي رواية (على خير فرقة) أي أفضل طائفة.
    (نعت النبي) أي على وصفه الذي وصفه وحدده]

    .أخرجه البخاري برقم( 3344 و 3610 و 4351 و 4667 و 5058 و6163و6931 و 6933 و7432 و 7562 ) ومسلم برقم(1064)و أحمد و غيرهم

    أقوال العلماء :-
    صنف الإمام البخاري هذا الحديث في أول باب " مَنْ تَرَكَ قِتَالَ الخَوَارِجِ لِلتَّأَلُّفِ، وَأَنْ لاَ يَنْفِرَ النَّاسُ عَنْهُ "
    البُخاري، أبو عبد الله (194 - 256هـ )
    و صنفه الإمام مسلم في أول باب " ذِكْرِ الْخَوَارِجِ وَصِفَاتِهِمْ "
    مسلم بن الحجاج (204 - 261هـ)
    و صنفه البغوي كأول حديث في باب " قِتالِ الْخَوَارِجِ وَالْمُلْحِدِينَ "
    أبو القاسم البَغَويّ (214 - 317هـ)
    و صنف أبو نعيم الأصبهاني هذا الحديث في أول باب " أَصْلِ الْخَوَارِجِ وَصِفَاتِهِمْ "
    أبو نعيم الأصبهاني (336 - 430 هـ)

    قال العلامة ابن الجوزي : "أول الخوارج وأقبحهم حالة ذو الخويصرة التميمي، وفي لفظ: أنه قال له: "اعدل" فقال: "ويلك ومن يعدل إذا لم أعدل" ، فهذا أول خارجي خرج في الإسلام وآفته أنه رضي برأي نفسه، ولو وقف لعلم أنه لا رأي فوق رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتباع هذا الرجل هم الذي قاتلوا علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ "

    تلبيس إبليس لابن الجوزي 90
    ابن الجوزي، أبو الفرج (508هـ - 597)

    قال الشهرستاني : وذلك خروج صريح على النبي عليه الصلاة و السلام ولو صار من اعترض على الإمام الحق خارجيا فمن اعترض على الرسول أحق بأن يكون خارجيا أوليس ذلك قولا بتحسين العقل وتقبيحه وحكما بالهوى في مقابلة النص واستكبارا على الأمر بقياس العقل ؟

    الملل و النحل طبعة المعرفة 1/20
    الشهرستاني (479 - 548 هـ)

    وممن أشار بأن أول الخوارج ذو الخويصرة: أبو محمد بن حزم * و ابن الوزير**

    *الفصل في الملل والأهواء والنحل 4/157 .. هذا القول فقط لم أستطع أن أجده في الكتاب و لكن ما دفعني لذكره هو تأكيد عدة مصادر مختلفة علي ذلك
    **العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم4/369
    ابن حزم الأندلسي (384 - 456هـ)
    ابن الوَزِير (775 - 840 هـ)


    قال شمس الدين الذهبي : " فأوَلُ ذلك بدعةُ الخوارج، حتى قال أولهم للنبي: صلى الله عليه وسلم: "اعدل " .

    التمسك بالسنن والتحذير من البدع 1/101
    الذَهَبي، شمس الدين (673 هـ - 748هـ)

    و ذكر الطبري هذا الحديث في تفسير قول الله عزوجل : وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ فَإِنْ أُعْطُوا مِنْهَا رَضُوا وَإِنْ لَمْ يُعْطَوْا مِنْهَا إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ ( 58 )

    جامع البيان في تأويل القرآن تحقيق أحمد شاكر 14/303
    الطبري، أبو جعفر (224-310هـ)

    قال بن تيمية في حديثه عن الخوارج : ولهم خاصتان مشهورتان فارقوا بهما جماعة المسلمين وأئمتهم: أحدهما: خروجهم عن السنة، وجعلهم ما ليس بسيئة سيئة، أو ما ليس بحسنة حسنة، وهذا هو الذي أظهروه في وجه النبي - صلى الله عليه وسلم - حيث قال له ذو الخويصرة التميمي: «اعدل فإنك لم تعدل»، حتى قال له النبي - صلى الله عليه وسلم -: «ويلك. ومن يعدل إذا لم أعدل؟ لقد خبت وخسرت إن لم أعدل». فقوله: فإنك لم تعدل جعل منه لفعل النبي - صلى الله عليه وسلم - سفها وترك عدل، وقوله: "اعدل" أمر له بما اعتقده هو حسنة من القسمة التي لا تصلح، وهذا الوصف تشترك فيه البدع المخالفة للسنة، فقائلها لا بد أن يثبت ما نفته السنة، وينفي ما أثبتته السنة، ويحسن ما قبحته السنة، أو يقبح ما حسنت السنة، وإلا لم يكن بدعة، وهذا القدر قد يقع من بعض أهل العلم خطأ في بعض المسائل؛ لكن أهل البدع يخالفون السنة الظاهرة المعلومة. والخوارج جوزوا على الرسول نفسه أن يجور ويضل في سنته، ولم يوجبوا طاعته ومتابعته، وإنما صدقوه فيما بلغه من القرآن دون ما شرعه من السنة التي تخالف -بزعمهم- ظاهر القرآن.

    مجموع الفتاوى (19/ 71 - 73).
    ابن تيمِيَّة، تقي الدين (661-728هـ)


    قال بن القيم : وَعَكْسُ هَذَا ذو الخويصرة التميمي وَأَضْرَابُهُ مِنَ الْخَوَارِجِ

    زاد المعاد في هدي خير العباد 3/375
    ابن قيم الجوزية (691 -751هـ)

    وقال – بن كثير - رحمه الله: فإن أول بدعة وقعت في الإسلام فتنة الخوارج، وكان مبدؤهم بسبب الدنيا حين قسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غنائم حنين، فكأنهم رأوا في عقولهم الفاسدة أنه لم يعدل في القسمة، ففاجئوه بهذه المقالة، فقال قائلهم -وهو ذو الخويصرة- بقر الله خاصرته -: اعدل فإنك لم تعدل. فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «لقد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل، أيأمنني على أهل الأرض ولا تأمنوني؟! ... »

    انظر تخريجه في مواقف ابن تيمية سنة (728هـ).
    و انظر تفسير بن كثير طبعة دار طيبة للنشر والتوزيع 2/10
    ابن كثير القرشي (700 - 774هـ)

    قَالَ أبُو بَكْرٍ الآجُرِّيُّ: وَالْخَوَارِجُ هُمُ الشُّرَاةُ الْأَنْجَاسُ الْأَرْجَاسُ، وَمَنْ كَانَ عَلَى مَذْهَبِهِمْ مِنْ سَائِرِ الْخَوَارِجِ يَتَوَارَثُونَ هَذَا الْمَذْهَبَ قَدِيمًا وَحَدِيثًا، وَيَخْرُجُونَ عَلَى الْأَئِمَّةِ وَالْأُمَرَاءِ وَيَسْتَحِلُّونَ قَتْلَ الْمُسْلِمِينَ، فَأَوَّلُ قَرْنٍ طَلَعَ مِنْهُمْ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: هُوَ رَجُلٌ طَعَنَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ يَقْسِمُ الْغَنَائِمَ، فَقَالَ: اعْدِلْ يَا مُحَمَّدُ، فَمَا أَرَاكَ تَعْدِلُ،

    الشريعة للأجري (1/325 : 326)
    الآجري (؟؟؟- 360 هـ)


    قال الجوزجاني: فأبدأ بذكر الخوارج إذ كانت أول بدعة ظهرت في الإسلام على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أولا أعني التميمي الذي قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم اعدل

    أحوال الرجال 1/11
    الْجُوزَجَاني (؟؟؟- 259 هـ)


    و هذه الأقوال تؤكد بلا شك أن أول خروج كان بالكلمة و أن الخروج يكون بالسيف أو بالكلام و ليس بالسيف فقط بل إن أشنع خروج في التاريخ كان خروجا بالكلمة لأنه كان علي رسول الله صلي الله عليه و سلم

  2. #2
    الصورة الرمزية speed net
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    1,671

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا

    وبارك فيك

    وجعل مثواك الجنة


    الا رسول الله صل الله علية وسلم







    الا رسول الله صل الله علية وسلم









  3. #3
    الصورة الرمزية صابر  النمر
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    1,305
    جزاك الله خيرا يا أخي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    233
    يا أخي الكريم
    لقد خلطت في كلامك بين مفهوم الخروج على الحكام وبين الخروج الاعتقادي
    وكل الأمثلة التي ذكرتها هي في الخروج الاعتقادي
    وما كان يطلق عليه العلماء لفظ الخوارج
    المقصود به الفرقة التي تكفر المسلمين بالكبيرة
    ومفرد خوارج : خارجي
    وهي فرقة مخالفة لأهل السنة في العقيدة وبخاصة مسائل الإيمان والكفر
    فهم يكفرون مرتكب الكبيرة

    وشتان بين هذا الأمر وبين الخروج على الحكام والمسألة التي تكلم فيها أهل علم في أبواب أحكام أهل البغي
    ابحث عن تعريف أهل البغي تجد ما يفيدك بإذن الله تعالى



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك