موقع الدي في دي العربي

الموقع الأكثر تطوراً في مجال الترفيه والتسلية وهو أحد مواقع شبكة منتديات مكتوب، تابع أحدث أخبار الأدب والفن الأفلام والمسلسلات، الرياضة، البرامج والألعاب، الفضائيات والاتصالات، العلوم واللغات، شاركنا آرائك مع محبي الفن والثقافة ، انضم الآن



+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree0Likes

الموضوع: قصر المنتزه

  1. #1
    الصورة الرمزية nor esam
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    2,594



    قصر المنتزه





    قصر المنتزه

    قصر المنتزه هو أحد القصور الملكية بمصر. بناه الخديوي عباس حلمي الثاني عام 1892 م. بمدينة الإسكندرية.





    قصة إنشاء قصر المنتزة

    أعجب الخديوي عباس حلمي الثاني بالمنطقة حين كان يتنزه علي شاطئها برفقة فرقة موسيقية كانت تعزف وقتها و قرر أن تضم المنطقة قصرا و حدائق للاصطياف .


    وعن قصة إنشاء حدائق المنتزه ... يقول الدكتور / خالد هيبة مدرس الهندسة المعمارية في كتابه القيّم " الخطط السكندرية " ...

    " ..... ويحكي لنا أحمد شفيق باشا رئيس ديوان الخديوي في ذلك الوقت قصة تعمير تلك المنطقة من خلال مذكراته التي أرخ فيها لمصر زمن الخديوي عباس حلمي .. فنجده يوردها تفصيلياً عندما أرخ لأحداث عام 1892م ..فيذكر كيف كان الخديوي أثناء وجوده في الإسكندرية يخرج إلى النزهة في كثير من الأيام مع بعض رجال الحاشية .. حيث كان يصحبه دائماً " أحمد شفيق باشا " وكان غالباً ما يقصد سراي الرمل على آخر الخط الحديدي بالرمل ( بمنطقة سيدي بشر..

    و محطة ترام السرايا ومكانها الآن فندق المحروسة للقوات البحرية ).. ومنها يركب وصحبه الدواب إلى جهات مختلفة للتنزه في ضواحي الثغر .. ولاسيما طريق سيدي بشر إلى شاطئ البحر ..... ويورد أحمد شفيق باشا تفاصيل اكتشاف الخديوي لتلك المنطقة ( المنتزه ) فيذكر .. " أنه في أحد الليالي المقمرة أمر الخديوي بإعداد ثمانين حماراً من حمير المكارية لنركبها ليلاً في الصحراء على شاطئ البحر ... وأمر أن ترافقنا الموسيقى الخديوية وعدد رجالها 45 رجلا .. فركبنا .. وركبوا وهم يعزفون بموسيقاهم حتى وصلنا إلى سيدي بشر وبعدنا عنها قليلا .. ولما سمع العربان هذه الموسيقى التي لا عهد لهم بها .. هرعوا إلينا .. فلما علموا بوجود أميرهم (الخديوي ) صاحوا بالتهليل على عادة العربان .. ورافقونا في رجوعنا مسافة طويلة .. ثم عدنا ...... وقد أعجب الخديوي بالبقعة المجاورة لسيدي بشر ألسنتها الجميلة الداخلة في البحر وتسرب الماء بين ثنياتها الصخرية في خرير ساحر فعزم على التوغل فيها لمشاهدتها عن قرب .... ويذكر أحمد شفيق باشا أنهم ذهبوا في اليوم التالي إلى مكان أعجب الخديوي بمنظره تكتنفه رابيتان عاليتان وبينهما ضلع صغير وفي طرفه الشمالي جزيرة صغيرة فقرر الخديوي من يومها إن يكون هذا المكان مصيفاً له وأن ينشىء به قصراً أنيقاً له ( قصر المنتزه )

    وكان على إحدى الرابيتين العاليتين مدافع قديمة من عهد والي مصر محمد علي كانت تستخدم لحماية الشواطئ وقتها
    (وهي لا تزال قائمة للآن حيث أ قيم أمامها مبنى السلاملك ) .. كما أقام أمامها مزولة ( ساعة رملية) أما الرابية الأخرى فقد كان بها مركز لخفر السواحل اشتراه الخديوي من الحكومة وبنى مكانه قصر الحرملك ( المبني الرئيسي بالمنطقة ) وأصبح تحفة معمارية نادرة حيث مزج القصر بين العمارة الكلاسيكية و العمارة القوطية وعمارة عصر النهضة الإيطالية والعصر الإسلامي ...
    وكان وراء الرابيتين منزل يملكه ثري سكندري من أصل يوناني يدعى ( سينادينو ) اشتراه منه الخديوي .. كما اشترى أرضاً واسعة من الحكومة ومن الأهالي لتكون ملحقات للقصر الجديد لتبلغ مساحتها حوالي 370 فدان زرعت كحدائق ومتنزهاً ...كما اتخذ من الخليج ميناءً للسراي .. وهو الميناء الذي كانت يرسو أمامه اليخت الملكي الشهير (المحروسة)
    وأشرف الخديوي بنفسه على تنظيم الحديقة الغنّّاء وأطلق عليها وعلى القصر مسمى واحداً هو ( قصر
    المنتزه )




    قصر السلاملك

    شيد هذا القصر على يد الخديو عباس حلمي الثاني عام 1892 ليكون أستراحة له و لصديقته المجرية الكونتيسة "ماي توروك هون زندو" و التي تزوجها فيما بعد و عرفت بأسم جويدان هانم
    و يعد هذا القصر من أهم المباني المشيدة في حدائق المنتزة و قد كان المقر الصيفي الملكي للملك و الملكة قبل تشييد قصر الحرملك عام 1928. و عن تسمية القصر فكلمة السلاملك تعني المكان المخصص لأستقبال و أجتماع الرجال ( على العكس من الحرملك ) و في عهد الملك فاروق خصص القصر ليكون مكتبا خاصا للملك و مقرا للضيافة الخاصة بأيواء ضيوف الملك.





    وصف القصر

    يحتوي القصر على أربعة عشر جناح و ستة غرف فاخرة و أهم هذه الأجنحة الجناح الملكي الخاص بالملك و الذي يطل مباشرة على حدائق المنتزة و شرفته يمكنها استيعاب حوالي مائة فرد. و يحتوي القصر ايضا على الحجرة البلورية التي خصصت للملكة حيث سميت بهذا الأسم نظرا لكون كل ما تحويه قد صنع من البلور و الريستال الأزرق النقي . في حديقة القصر يوجد العديد من المدافع الحربية الأيطالية الصنع حيث أحضرها الملك أحمد فؤاد من أيطاليا و ذلك بهدف تحصين و تأمين القصر ضد أي هجوم طارىء من جهة البحر على القصر.
    و في خلال فترة الحرب العالمية الأولى من 1914-1918 تم أستخدام القصر كمستشفى عسكري ميداني للجنود الأنجليز.
    و بعد نشوب الأنقلاب في 23 يوليو 1952 تم تحويل القصر إلى فندق حيث تولت أدارته شركة سفنكس السياحية ثم أعقبتها في الثمانينيات شركة سان جيوفاني و التي قامت بترميمه و تجديده و جدير بالذكر ان القصر يحوي كثير من أثاثه مثل: سرير الملكة نازلي و بعض مقتنيات الملك فاروق الخاصة بمكتبه.






    قصر الحرملك

    يرجع التفكير في أنشاء هذا القصر إلى الملك أحمد فؤاد الذي أمر كبير مهندسيه الأيطالي فيروتشي عام 1925 بأنشاء هذا القصر في حدائق المنتزة و التي كانت المقر الملكي للعائلة المالكة لقضاء فصل الصيف. و يتميز هذا القصر بالجمع بين الطرز الفنية المختلفة و أبرازها على الأطلاق الطراز البيزنطي بالأضافة إلى الطرازيين القوطي و الكلاسيكي فضلا عن الطراز الأسلامي . و عن التسمية فان كلمة "حرملك" في الأصل كلمة تركية ظهرت كمصطلح في العمارة الأسلامية و تعني مكان الحريم حيث كان قديما محرما ان يجتمع الرجال بالنساء معا لذلك كان يتم تخصيص جزء من المنزل لتجمع الحريم و ذلك حفاظا على حرمتهم و خصوصيتهم . يحتوي القصر على العديد من التحف و القطع الفنية الفرنسية الطراز كما يتميز بزخارفه التي صنعت على طراز الباروك و الركوكو و الذي يتكون من زخارف هندسية و نباتية متشابكة و هذا الطراز طراز اروبي . و يتكون القصر من الداخل من قاعة وسطى اي فناء داخلي مغطى بأرتفاع المبنى و تحيط به الأجنحة و الغرف ،حيث يتكون من ثلاث أدوار:- الطابق الأرضي و يحتوي على عدة غرف و قاعات أهمها مكتب الملك و غرفة الطعام و غرفة البلياردو. الطابق الأوسط حيث حجرات الوصيفات و الشمشرجية وهي طبقة تخدم الأميرات و الملك . و أخيرا الطابق العلوي و الذي يحوي جناحي الملك و الملكة يربطهما شرفة عريضة . و كذلك توجد بعض الغرف الخاصة بالأميرات . يتميز هذا القصر أيضا بغرفة عرفت بغرفة ولي العهد و التي صنعت أرضيتها من الفلين المضغوط حتى تمنع أصوات أقدام الداخل لعدم أزعاج الطفل النائم. و في عهد الملك فاروق تم تجديد القصر و قام بحفر سرداب يربط بين القصر و البحر لكي يتم أستخدامه في حالة حدوث أي حصار او هجوم و قد حدث الأنقلاب العسكري في يوليو 1952 قبل الأنتهاء من حفر هذا السرداب. لذلك عندما علم الملك فاروق بهذا الأنقلاب قام بأصطحاب أسرته و حاشيته لقصر رأس التين و قبل ذهابه هناك قام بحرق بعض المستندات و الوثائق الملكية الخاصة به في حمام القصر و يقال ان هناك أثار لهذا الحرق في أجزاء من الحمام.






    حدائق المنتزه الملكية

    حدائق المنتزه الملكية هي عبارة عن مجموعة من الحدائق المسيجة و مساحتها 370 فدان في حي المنتزه شرق مدينة الأسكندرية في مصر و تطل علي خليج عرف باسم خليج المنتزه و كانت ملكا للأسرة العلوية المالكة السابقة في مصر و يوجد بها 5 شواطئ للسباحة بينها شاطئان خاصان اضافة الي قصر المنتزه الملكي الرئيسي المبني علي الطراز الفلورنسي الايطالي و أيضا قصر السلاملك الذي تحول الي فندق فاخر ( السلاملك بالاس ) اضافة الي كازينو عوتتميز حدائق المنتزه بأشجارها العتيقة و أحوض زهور نادرة حيث يتم العناية بمجموعات النباتات و الأزهار المنتشرة في الحدائق .
    و قد أقيمت هذه الحدائق منذ أكثر من مائة عام حيث أمر الخديوي عباس حلمي الثاني ببنائها في منطقة كانت مهجورة و منعزلة آنذاك .
    يوجد داخل حدائق
    المنتزه منشأت سياحية أنشئت بعد الثورة المصرية لخدمة رواد الحدائق من العامة و منها مطاعم و مركز سياحي متكامل و ملاعب و شاليهات .
    تطل حدائق
    المنتزه علي خمس شواطئ هي عايدة كليوبترا فينيسيا و سميراميس اضافة الي شاطئ خاص بفندق علنان فلسطين و الذي يحوي مركزا للألعاب المائية و الغوص .
    استمرت الأسرة العلوية في الاهتمام بتلك الحدائق واعتبارها مصيفاً رئيسياً للأسرة المالكة حتى عصر فاروق الأول آخر ملوك الأسرة العلوية في مصر .. إلى أن قامت ثورة يوليو 1952م. والتي قامت بفتح حدائق وشواطئ
    المنتزه لعامة الشعب .
    أما قصر السلاملك فقد تحول إلى فندق راقي بينما فتح قصر الحرملك في أعقاب الثورة أمام الجماهير للزيارة قبل أن ينضم إلى مجموعة قصور رئاسة الجمهورية ليقيم فيه ضيوف مصر من الرؤساء و الملوك .
    في عام 1964م. أقيم فندق أطلق عليه اسم " فندق فلسطين " حيث يطل على الخليج الساحر .. ليشهد إقامة ثاني قمة عربية احتضنتها مصر في الإسكندرية ( من 5- 11 سبتمبر 1964م ) .. وكانت القمة العربية الأولى قد عقدت بالقاهرة في يوم 13 يناير من نفس العام 1964م
    .



    الخديوي عباس حلمى الثانى



    قصر المنتزة



    طاحونة قصر المنتزة



    برج الساعة فى القصر



    الصوبة الزراعية فى القصر



    المرسي الملكى فى القصر



    الطريق المؤدى لداخل الحدائق



    جزء من شاطئ خليج المنتزه و يبدو فندقى السلاملك بالاس و هلنان فلسطين



    حدائق القصر



    قصر السلاملك



    قصر الحرملك



    قصر الحرملك من الداخل

  2. #2
    الصورة الرمزية أيــــــــوب
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    2,316
    مشكور تسلم ايدك
    تميز وابداع بارك الله فيك
    تحياتي
    إنك لن تدع شيئاً لله عز و جل إلا بدّلك الله به ما هو خير لك منه
    لقد تشرفت بتواجدي بينكم طوال الفترة الماضية
    و سيظل هناك الكثير من الاسماء أصحابها في عقلي و قلبي أتذكرهم بكل خير و أدعو لهم بظهر الغيب
    لا تنسونا من صالح دعائكم
    أستودع الله دينكم و أمانتكم و خواتيم أعمالكم
    سبحانك اللهم و بحمدك ، أشهد ألا إله إلا أنت ، أستغفرك و أتوب إليك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك