السلام عليكم ورحمة الله
أعمل محامياً وجاءنى شخص يدعى محمد يبلغ من العمر 24 عاما ويعمل موظف اتصل به أحد أصدقاءه الذى يعمل سائق تاكسى وقال له أريد ان اقابلك نشم هوا وبالفعل قابله فى شارع شبرا بالتاكسى الذى يعمل عليه وقال له صاحبه معى سيجارتين وعايزين نشربهم مع بعض فقاله ماشى وبالفعل شربا أول سيجارة بالسيارة واشتبه فيهما أحد أمناء الشرطة فتوجه اليهما وسألهما عن البطاقة والرخصة فتجاوبا معه واعطياه البطاقات ورخصة السيارة فقام بتفتيشهما ولم يعثر معهما على اى ممنوعات وقام بتفتيش السيارة فوجد العلبة التى بها السيجارة الاخرى فسأل عن صاحب العلبة فقال له محمد هذه العلبة تخصنى وصاحب التاكسى هذا ليس له علاقة بشئ الا اننى استوقفته لتوصيلى ولا يعرف شئ عن علبة السجائر .
والذى دفعه على الكذب وتحمل المسئولية ان التاكسى كان سيتم التحفظ عليه ويؤذى صديقه فى رزقه هذا على حد زعمه لى
فقام الشرطى باصطحابه الى قسم الشرطة وحرر له ضابط المباحث النوباتجى المحضر وزعم فيه انه هو الذى قام بالقبض على المتهم متلبسا بالجريمة حال وقوفه بالشارع وهذا على خلاف الحقيقة بالطبع وعلى اثر ذلك تم عرض محمد على النيابة فى اليوم التالى بعد ان قضى الليلة فى القسم وبمواجهة وكيل النيابة له بالمضبوطات أنكرها وادعى ان امين الشرطة هو الذى لفق له المحضر وهو ليس له علاقة بالمضبوطات واثبت ذلك وكيل النيابة بمذكرة التحقيق وأحاله الى محكمة الجنايات لمعاقبته بجناية تعاطى للحشيش والتى تتراوح العقوبة بها ما بين ثلاث الى سبع سنوات سجن .
وبمقابلتى مع المتهم محمد قال لى ان ذلك كان من باب التجربة وهو اصلا غير معتاد تعاطى المخدرات الا انه مدخن وسألته عن الصلاة فقال لى انه متقطع فى الصلاة ولكنه يحاول الاستقامة فقلت له ان الذى بيده النجاة هو الله وحده وليس للمحامى او القاضى حيلة فى ضره او نفعه ولابد له من العودة الى الله واللجوء اليه وحده فتوسمت فيه الاستجابة والندم والميل الى التقرب الى الله والرجوع اليه وهذا من وجهة نظرى القاصرة والله أعلم
فهل يجوز لى قبول هذه القضية والدفاع عنه فى محاولة للحصول على البراءة أو على الاقل الحكم المخفف

وهل يتحتم على العمل فى هذه القضية دون الحصول على أتعاب أم انه يجوز لى الحصول على أتعاب معقولة حيث أن مثل هذه القضايا يطلب فيها المحاميين على الاقل خمسة ألاف جنيه